>

دوماً ما تكون المناظر الطبيعية هي أكثر ما تجذب الأنظار، وتقام لها المعارض، ولكن دافيدي لوتشيانو غيّر وجهة النظر تلك بإقامته أحدث المعارض لمجموعته التاسعة للصور المزيّفة المستخدم فيها برنامج “فوتوشوب”.
وقال لوتشيانو لدى عرض صوره في نيويورك، إنه يسعى من خلال تصاميمه إلى إثبات أنه مهما كانت درجة قباحة الصورة فإنه يمكن استخراج ناحية جمالية فيها عن طريق إجراء بعض الخدع. وكشفت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية عن أن تلك هي المجموعة التاسعة من الصور التي يعرضها لوتشيانو في معرض، وبيعت الواحدة منها بنحو 800 جنيه إسترليني.
وضمّت مجموعة صور لوتشيانو جميعها إلى مجموعة من المؤثرات البصرية للحفر في وسط الشارع، أحدها لصياد يحاول أن يلتقط سمكة، وصورة أخرى لشخصٍ يستعد للقفز في حوض السباحة، وشخص آخر يأكل المكرونة، وفتاة تسعى لإنقاذ أرنب على وشك السقوط في هاوية وسط الشارع أيضاً.
ونقلت الصحيفة عن لوتشيانو قوله: “أحاول ان أجعل مشاريعي التصويرية تبتعد عن الإحباط وتضفي حساً فكاهياً، وحاولت أن أصوّر الحفر اليومية التي نقابلها في الشارع شيئاً مثيراً للسخرية”.
وتابع قائلاً “أنا لا أستعمل الفوتوشوب من أجل إنشاء أو تكوين صورة جديدة، ولكن فقط أضيف لها الدعائم وأقوم بتصحيح الألوان كي تصبح عملاً جميلاً”.
واختتم بقوله “رؤية ردود فعل الناس على أعمالك أمرٌ يشعرك بالسعادة، خاصة أنت تشاهدهم يبتسمون أو يضحكون حينما يشاهدون صورك”.



شارك برأيك

تعليقان

  1. اعجبتني الصورة رقم 8 فقط
    باقي الصور ماتستاهل عادية ممكن اي احد يعملها

  2. حلوين ومميزين وعم يكتر هذا النوع من الرسم حاليا
    ويبقى الإبداع والفن مستمرا رغم الخراب في كل بقاع العالم
    بالتوفيق

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *