>

بعد أن قامت ممرضة بطردها من المركز الطبي، قامت المكسيكية إيرما لوبيز بوضع مولودها على العشب أمام المركز.

وفي التفاصيل، قصدت إيرما البالغة من العمر 29 عاماً مستشفى قريبة من قرية سان فيليبي دياز دي جالابا مع زوجها إلا أنها طردت منه من قبل ممرضة رأت أن وقت ولادتها لم يحن، ولكن أثناء خروجهما من المستشفى، فاجأها المخاض وشعرت بأن وقت ولادتها قد حان، فركعت على الارض وبدأت بالضغط نزولاً لإخراج الجنين.

وقامت حكومة ولاية أواكساكا الجنوبية بتوقيف مدير المركز الصحي، الدكتور أدريان كروز للتحقيق في ما جرى.

وبدورها، كشفت الممرضة أنها قالت للزوجين أنه لم يكن لديهم ما يكفي من الموظفين لعلاجها، إلا أنهما لا يجيدان الاسبانية ولم يفهما ما قالته، مما أدى إلى سوء فهم.

وقالت لوبيز “لم أكن أريد الانجاب بهذه الطريقة، الامر كان بشعاً للغاية ورافقه الكثير من الألم، وكنت وحدي أثناء الولادة لأن زوجي كان يحاول إقناع الممرضة لمساعدتنا”.

تجدر الإشارة إلى أنها المرة الثانية التي تشهد المنطقة حدث كهذا، حيث أن إمرأة أنجبت طفلها الرضيع على رقعة العشب نفسها.



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. watch?v=xprSUyeU-ic…………………ولادة بكامل التفاصيل +16…………………الجزائر

  2. “وبدورها، كشفت الممرضة أنها قالت للزوجين أنه لم يكن لديهم ما يكفي من الموظفين لعلاجها، إلا أنهما لا يجيدان الاسبانية ولم يفهما ما قالته، مما أدى إلى سوء فهم”………………………………………………………………………..من خلال اسمها IRMA LOPEZ يظهر أنها مكسيكية…و الأمة المكسيكية و باقي دول أمريكا اللاتينية ((باستثناء البرازيل)) كلها ناطقة باللغة الاسبانية..فكيف لم تفهمها إذن؟؟ هذه حجة واهية غالبا يتحجج بها من لا يكون”قد” المسؤولية أو ارتكب خطأ فادحا…أجمل شيء هو أن مدير هذا المركز البدائي قد تمت إقالته غيــــــــر مأســــــــوف علــــــــيه.. !!

  3. وهى الممرضه اللى عملتلها per vaginal examination ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لا حول ولا قوة الا بالله
    دى ماحصلتش عندنا فى مصر اللى بنقول ع مستشفياتها ام الاهمال

  4. ممكن حتى ماعملت لها per vaginal examination يا شرين و لا حتى monitoring
    و طردتها من عند الباب لانها فقيرة و ليس لها معارف بالمستشفى
    لازم تتعاقب و تطرد شر طردة و تكون عبرة لمن يعتبر لانها عنصرية و اكيد هذه المراة المسكينة بدل ماتتذكر حدث ولادتها بفرحة راح تظل معتبرته ذكرى مؤلمة …..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *