>

انتهت مراسم جنازة طفلة فلبينية بعودتها الى الحياة، وذلك بعدما لوحظت الطفلة تُحرٌك رأسها في التابوت، الأمر أصاب الجميع بمشاعر امتزجت بين الذهول والفرح .

وكانت الطفلة البالغة من العمر 3 سنوات ، قد نُقلت إلى أحد المراكز الطبية بمقاطعة “زامبوانجا ديل سور” بالفلبين، لإصابتها بحمى شديدة على مدار 7 أيام متصلة، أعلن الأطباء على إثرها وفاتها، حسبما ذكرت صحيفة “فلبين ستار”.

وأثناء مراسم الجنازة، فتح أحد المعزين التابوت لتفقده، فاكتشف أن الصغيرة تتحرك وأنها مازالت تتنفس وقلبها ينبض.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *