>

العربية.نت- تقول عن خزانتها إنها المكان الذي ترتدي فيه ملابسها وتخلد فيه للراحة وتستقبل فيه الصديقات. هي الأميركية تيريزا رومر، التي تملك أكبر خزانة في العالم تمتد على 3 طوابق.

صممت تيريزا خزانتها بطريقة عملية تؤمن لها الراحة عند تحضير نفسها للخروج من المنزل، ففي الطابق الثالث تحتفظ بالفرو والقبعات، وفي الطابق الثاني بالأحذية والأزياء ومستحضرات التجميل.

ويتضمن هذا الطابق أيضاً ركناً لتصفيف الشعر ووضع الماكياج، إضافة إلى صالون تستقبل فيه الصديقات عندما تقيم حفلة صغيرة لجمع التبرعات للأعمال الإنسانية.

أما في الطابق الأول، فتحتفظ بحقائبها ومجوهراتها، لأنها القطع الأخيرة التي تختارها لاستكمال إطلالتها.

عند سؤالها عن القطع المفضلة في خزانتها، تقول تيريزا إنها حقائب “بيركين” من هيرميس، حيث تمتلك 60 حقيبة مختلفة منها، كما تهوى حقائب شانيل وفندي وديور.

أما بالنسبة للأحذية، فمصممها المفضل هو كريستيان لوبوتان الذي لا تمل من أحذيته، فيما تفضل تصاميم دونا كارن وتوم فورد عندما يتعلق الأمر بالأزياء.

وهي تقول إن أسعد إطراء تسمعه فيما يتعلق بخزانتها عندما تقول لها ابنتها إنها ليست بحاجة إلى الذهاب للتسوق، لأنها تجد في خزانة والدتها كل ما تحتاجه.




شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. وهي تقول إن أسعد إطراء تسمعه فيما يتعلق بخزانتها عندما تقول لها ابنتها إنها ليست بحاجة إلى الذهاب للتسوق، لأنها تجد في خزانة والدتها كل ما تحتاجه.
    ــــــــــــــــــــــــــــــ
    ولماذا تذهبين إلى السوق أصلاً !!!!
    إذا أمك تملك سوق بحاله , اقترح عليكِ ياتيريزا رومر أن تحولي خزانتك إلى مول ، سوف تكسبين إطراء وشهرة ومال أوفر .

  2. الخبز والماء الله هو الدى يعطيه ومتوفر للجميع ولكن يجب على النساء العجين للخبز ول الرجال الزمم الطاهرة ,ربنا سبحانه خلق كل شىء لنا ولكن لا بد ل السعى والاسباب و بدون طغات فى طريقنا , نحن العرب داءما لدينا لهجة السعى ولكن ليست لله بل لعبده وهدا هو الغلط ونرى ما لدى الا خرين وليس ما لدينا ,كل واحد عندو قدرات وامكانيات لسنا شبه بعض وهده هى الحكمة من الله,لمادا مسلمين زمان كانو منتصرين لانهم لن يرو مافى ايدى الاخرين بل كانو يسعو لما بين ايديهم,نحن العرب والمسلمون اغنى بكثثثثثثثيلر من كل غنى غربى ولكن هناك من يحبس دالك الخير وهناك مسلمون لم يدفعو الزكاة , فكيف الصعود

  3. هذه المرأة لديك نقص ما في حياتها تحاول تعويضه عن طريق إقتناء البضائع

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *