تعرّضت الدوقة كيت ميدلتون لموقف محرج في اليوم الأخير من احتفالات اليوبيل البلاتيني لجلوس الملكة إليزابيث الثانية على العرش البريطاني.

وجاء الموقف المحرج لدوقة كامبريدج كيت ميدلتون، زوجة الأمير ويليام، بسبب ابنها الأمير لويس، الذي بدا عليه الملل أثناء احتفالات اليوبيل، خارقاً كل البروتوكولات المعمول بها لدى العائلة الملكية.

وكانت كيت ميدلتون طوال الحفل تسعى لإقناعه بالالتزام ببروتوكولات البيت الملكي البريطاني إلا أن الأمير الصغير وضعها في موقف محرج عن طريق إسكاتها بوضع يده على فمها، ولم يلتزم الصمت إلا عندما تدخل مايك تيندال لاعب الرجبي السابق، وزوج زارا تيندال حفيدة ملكة بريطانيا لتسليته حتى تهدأ أفعاله .

وقبل أيام قليلة، ظهر الأمير لويس، الابن الأصغر للأمير ويليام، خلال مراسم تحية الجماهير من شرفة قصر باكنجهام الرئيسية وهو يجادل والدته دوقة كامبريدج كيت ميدلتون رغم وجوده في الصف الأول وفي محاذاة الملكة.

وبدا الأمير الصغير وكأنه يرفض الالتزام بمكان وقوف محدد له وبدأ يتنقل بين الحاضرين لتبتعد عدسات المصورين حتى اللحظة التي تمكنت فيها دوقة كامبريدج من إقناع ولدها بالوقوف أمامها والتزام الهدوء وتحية الجماهير.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.