الصفحة الرئيسية منوعات لو كان الفقر رجلا لحرقته :حوادث انتحار ومذابح عائلية تهز مصر

لو كان الفقر رجلا لحرقته :حوادث انتحار ومذابح عائلية تهز مصر

بواسطة -
22 108

اجتاحت مصر مؤخرا موجة من حوادث الانتحار والقتل على خلفية الفقر، كان آخرها قيام مواطن مصري بإشعال النار في ملابسه بعد توجهه إلى الكنيسة لطلب المساعدة لمروره بضائقة مالية وقيام مسئول الكنيسة بمنحه مبلغ 175 قرشا، وحسبما نشر بصحيفة ” الأهرام ” في عددها الصادر الخميس 7 مايو 2009، فان المواطن القبطي، وهو مجند شرطة (23 عاما)، نقل إلى المستشفي بعد إصابته بحروق سطحية بالبطن وأصابع اليدين، وأخطرت النيابة للتحقيق.

وكان مساعد وزير الداخلية لأمن الغربية تلقى إخطارا من شرطة النجدة بمدينة طنطا عاصمة المحافظة (93 كلم شمال غرب) يفيد بقيام المجند في الإدارة العامة للأمن المركزي بمنطقة وسط الدلتا في طنطا، بإضرام النار في ملابسه، وبسؤاله، قال مجند الشرطة إنه توجه إلى إحدى الكنائس وطلب إعانة لمروره بضائقة مالية بسبب مرضه فقدم له مسئول الكنسية 175 قرشا فشعر بضيق شديد وتوجه إلى دورة مياه الكنيسة حيث أشعل النار في ملابسه2enti7arrr.

ومنذ فترة شهدت منطقة حدائق القبة بالقاهرة واقعة مأساوية أيضا، حيث احتضن “بودي جارد” طفلته “3 سنوات” ثم ألقى بنفسه من الطابق السادس بشقة والد زوجته بسبب بطالته ورفض زوجته العودة الى منزل الزوجية، وبسؤال زوجته دعاء إبراهيم “30 سنة” قررت أن زوجها متعطل عن العمل منذ فترة مما أدى إلى سوء حالته المادية وطلبت منه الالتحاق بأي عمل إلا انه رفض فتركت منزل الزوجية وأقامت عند أبيها بحدائق القبة.

وأضافت الزوجة أن زوجها توجه إليها في شقة والدها بشارع إسماعيل سرور بالحدائق وطلب إعادتها لكنها رفضت وفوجئ الجميع به يحتضن صغيرته “ملك” ويلقي بنفسه من الطابق في ذهول الجميع. وبسؤال والد وشقيقة الزوجة أيدا أقوالها .

وفي حادث مروع آخر لم يجد سامح سالم السيد “34” سنة أدني أمل ليتزوج من خطيبته التي ظل مرتبطاً بها لأكثر من 4سنوات ، ولم يستطع مواجهة غلاء الأسعار وتكاليف الزواج سوي بالانتحار بعد أن طرد من عمله.

وذكرت مصادر أن الشاب لم يوفر له عمله الجديد ما يسهم في إعداد نفسه للزواج ، وإزاء ضغوط أسرة الخطيبة من ناحية وضغوط ظروفه الضنينة لم يجد حلا لمشكلته إلا الانتحار الذي شهدته محطة بنزين بالبيطاش في الإسكندرية.

وبعد اكتشاف الأهالي جثة سامح الذي يعمل منادي سيارات بالمحطة، وانبعاث رائحة كريهة بجوار دورة المياه بالمحطة قاموا بإبلاغ اللواء خيري موسى مدير أمن الإسكندرية، وبعد المعاينة المبدئية للحادث تبين وجود إصابات على ساعديه وعثر بجواره على “سرنجة” ملوثة بالدماء وعدد 4 انبولات دوائية وشريط أقراص مخدرة جميعها فارغة، وتوصلت تحريات المباحث إلى أن منادي السيارات قد عجز عن توفير تكاليف زفافه فلجأ إلى الانتحارpolice1.

كما شهدت مدينة مغاغة بمحافظة المنيا المصرية جريمة بشعة، حيث ذبح مدرس زوجته وابنته وحاول قتل أبنائه الثلاثة، وأشعل النيران فيهم وفي نفسه بسبب الخلافات المالية بينه وبين زوجته، وتلقت اجهزة الامن بمحافظة المنيا “300 كم جنوب القاهرة” بلاغاً من مدير مستشفي مغاغة المركزي، بوصول 3 جثث لرجل مصاب بحروق متفرقه في الجسم، وسيدة وفتاة مذبوحتين وثلاثة أطفال متأثرين بجروح وحروق، من أهالي منطقة العبور الشرقية بمدينة مغاغة.

وضمن مشاهد مسلسل الفقر الخطيرة، انتحر عاطل داخل مسكنه بمنطقة كرداسة بمحافظة الجيزة المصرية بشنق نفسه عندما فشل فى مصالحة زوجته التى تركت منزل الزوجية بعدما دبت الخلافات بينهما، حيث قام هشام محمد حسن “27 سنة” عاطل داخل مسكنه بمنطقة كرداسة بشنق نفسه عندما فشل في مصالحة زوجته التي تركت منزل الزوجية بعدما دبت الخلافات بينهم.

وقالت التحريات ان هشام توجه الي زوجته بمنزل أسرتها وتوسل اليها حتي تعود له وعدم قدرته البعد عنها الا انها رفضت وصممت علي موقفها فعاد الي منزله حزينا وأثناء صعوده لشقته شاهدته والدته عطيات حسن محمود “62 سنة” التي تقيم بنفس العقار فشعرت بالقلق عليه وطرقت باب شقته الا انه لم يرد فزاد قلقها واستدعت الجيران الذين قاموا بكسر الباب فوجوده يصارع الموت ويتدلي من حبل ربطه في صالة الشقة وشنق نفسه به فأسرعوا بنقله الي المستشفي لاسعافه الا انه لفظ آخر أنفاسه الاخيرة .
كما انتحر “موظف” داخل مكتبه بشنق نفسه، وترك رسالة كتب فيها: “آسف قررت الانتحار، فلم أستطع مواجهة الحياة أو تلبية مطالب أسرتي”، وترجع تفاصيل المأساة عندما تناول المدعو أحمد علي توفيق البالغ من العمر “36 سنة- فنى صيانة” الطعام مع موظفي الأمن في شركة “غازتك” بمنطقة المعادي، ودخل الي حجرة مكتبه في حالة نفسية سيئة ؛ فالديون ومطالب الأسرة تلاحقه وراتبه يتبخر مع أول أيام الشهر، فقرر أن يتخلص من الدنيا وأعلن الهزيمة والاستسلام في لحظة ضعف شديدsuicide1.

فما كان منه إلا أن أحضر سلكاً من الكابلات الكهربائية وصنع منه حبل مشنقة، ربطه في ماسورة الصرف الصحي التي تمر في مكتبه وأصدر علي نفسه حكماً بالإعدام، وكتب الرسالة الأخيرة، دوَّن فيها أسفه وقراره الانتحار، وحول مكتبه الي مقصلة ونفذ الجريمة، دون أن يشعر به أحد.

وضمن مسلسل الانتحار أيضا قرر الطالب شريف محمود يوسف بعد خمس سنوات من تخرجه من الجامعة الأمريكية بالقاهرة وفشله في الحصول على عمل إنهاء حياته وإلقاء نفسه من مسكنه بإحدى العمارات في العاصمة المصرية، وقال والد الطالب : ” إنه أصيب بحالة من الكآبة بعد إخفاقه في الحصول على وظيفة مناسبة على الرغم من انه تخرج من أفضل الجامعات في القاهرة فقرر الانتحار”.

وقد كشفت إحصائية أعدها أطباء من مركز السموم بالقاهرة عن تزايد نسبة المنتحرين في مصر من عام إلى آخر، مشيرة إلى أن محافظة القاهرة شهدت في العام الماضي 14 ألف حالة انتحار، وأن معظم الحالات لشباب وفتيات في المرحلة العمرية ما بين 15 و25 عامًا. ووفق الإحصائية، فقد بلغ عدد المنتحرين الذين وصلوا إلى مركز سموم جامعة عين شمس في العام الماضي عشرة آلاف و816 منتحرا يمثلون نسبة 40% من الحالات المرضية التي يستقبلها المستشفى بشكل عام .

وقد شكلت النساء النسبة الأكبر، حيث كانت هناك 7118 سيدة منتحرة مقابل 3689 حالة من الرجال، وكانت غالبية الحالات للفئات العمرية ما بين الـ 15 و25 عامًا، حيث بلغ عدد الرجال المنتحرين في هذه المرحلة العمرية 2217 حالة مقابل 4939 سيدة منتحرة، ما نسبته 66.6% من إجمالي عدد المنتحرين. فيما سُجلت ثاني أعلى نسبة من المنتحرين في المرحلة العمرية من 25 إلى 40 عاما.

حيث بلغ عدد المنتحرين من الرجال في هذه المرحلة 1503، بينما بلغ عدد النساء المنتحرات 1692، أي ما نسبته 27% من إجمالي المنتحرين، وجاءت المرتبة الثالثة للمنتحرين ممثلة في الفئة العمرية من 7 إلى 17 عاما، حيث شكلت عدد البنات المنتحرات في هذه المرحلة ثلاث أضعاف الفتيان، رغم أن هذه المرحلة يعتبرها جميع العلماء مرحلة الطفولة، وتمثل النسبة العامة للأطفال المنتحرين 23.7% من إجمالي المنتحرين في مصرsuicide.

فيما كانت النسبة الأقل بين المنتحرين في مصر لمن في سن الـ 40 فما فوق.وأظهرت الإحصائية، أن أكثر الأدوات المستخدمة في حالات الانتحار في مصر هي المبيدات الحشرية خاصة مبيدات الفوسفات العضوية وهي “البارثون” والمسماة “بوليس النجدة”، وبلغ عدد الحالات التي وصلت منتحرة بهذه المبيدات لمركز السموم العام الماضي 1698 حالة، تليها مبيدات الفئران وبالتحديد “فوسفيد الزنك” حيث بلغ عدد حالات الانتحار بهذه المادة 121 3 حالة.

وجاءت بعد ذلك أدوية الربو بعدد 511 حالة، تليها أدوية الصرع بعدد 265 حالة، ثم الانتحار بالأسبرين 376 حالة، ومن ضمن أدوات الانتحار أيضا الكيروسين والبوتاس. وبلغ عدد حالات المنتحرين بأدوية الأعصاب خلال العام الماضي 350 حالة، والانتحار بالمنومات والمخدرات 193 حالة، يليها الانتحار بأدوية هبوط القلب في المرحلة قبل الأخيرة، وجاء في المؤخرة الانتحار بأدوية الضغط والذبحة الصدرية

كما كشفت تقارير صادرة عن جهات حكومية تابعة لوزارتي الداخلية والصحة عن أن عدد الذين أقدموا علي الانتحار في العام الماضي يبلغ أربعة وخمسين الف مواطن بينهم أربعة آلاف تمكنوا بالفعل من الانتحار بينما فشل الخمسون ألف شخص في نيل مرادهم وذلك بعد أن تمكن أقاربهم وجيرانهم من انقاذهم بعد أن نقلوهم للمستشفيات.

وفي سياق متصل ، أكد الدكتور عبد الجليل مصطفي الأستاذ بحركة ” تسعه مارس” أن المواطنين اكتشفوا أن النظام يخدعهم وأن مختلف الوعود التي تقدم لهم ليست سوي مجموعة من الأكاذيب التي تجري علي ألسنة كبار المسئولين الحكوميين، ووصف النسبة الكبيرة لعدد الذين أقدموا علي الانتحار خلال العام الماضي بأنها ” دليل قوي على أن النظام استقال من مهمته الأساسية” والمتمثلة في تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين.

حقا لو كان الفقر رجلا لأحرقته.

22 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.