>

يشعر كثيرون ممن لديهم أبناء من ذوي الإعاقة الذهنية أن هناك “عبئا وهمّا ثقيلا” يعكر صفو حياتهم، لما يحتاجه أبناؤهم من رعاية خاصة؛ إلا أن الوضع مختلف في بيت محمد علي، ذلك الرجل المصري الذي تحدى إعاقته، مقدما مثالا رائعا في بر والدته التي يتولى الإنفاق عليها من خلال عمله خبازا.

محمد البالغ من العمر -45 عامًا- قدراته العقلية أقل من قدرات طفل في العاشرة، وهو الابن الأكبر لوالدته العجوز التي وجدت فيه -على إعاقته- سندا لها في هذه الحياة، بعد أن تركها أبناؤها الخمسة، وشق كل منهم طريقه في الحياة بعيدًا عنها.

فقد فتح محمد علي عينيه على الدنيا ليجد ابتلاء قويا في انتظاره، وهو “التخلف العقلي” الذي جعل منه في سنوات عمره الأولى مشكلة في حياة أسرته الفقيرة التي كانت تملك قوت يومها بالكاد؛ إذ يعمل والده نجارا، ويعيش في بيت بسيط في منطقة شعبية بمحافظة القاهرة.

الصلاة والقرآن

تقول “أم محمد” -72 سنة-: “عندما بلغ محمد السنة الأولى من عمره اكتشفت تغيرا في ملامحه، وعدم استجابته لأي شيء حوله، فذهبت به إلى الطبيب، فقال لي: إن ابنك متخلف عقليا، ويحتاج إلى رعاية خاصة، وعلاج طويل؛ ففوضت أمري إلى الله، ودعوت أن يساعدني على هذا الابتلاء الصعب، خاصة وأنا أجد ابني يكبر، وأشقاؤه يسخرون منه، ويحاولون إخفاءه عن كل أصدقائهم”.

وتضيف: “عندما كان يخرج للعب مع أشقائه يذهب بعيدا، ونمكث أياما نبحث عنه بين أقسام الشرطة والمستشفيات؛ فأشار الطبيب علينا بأهمية دخوله المدرسة الخاصة برعاية المكفوفين؛ إلا أن والده رفض بشدة، ظنا منه أننا بذلك نرمي ابننا المعاق، ولا نرضى بقضاء الله، وفشلت كل المحاولات في إقناعه بأهمية هذه الخطوة”.

وتتابع: “ورغم إعاقة محمد؛ إلا أن الشيء الوحيد الذي كان يستطيع فعله هو الصلاة مع أشقائه، فتجده يحفظ بعض آيات القرآن الكريم يتقن الوضوء والصلاة جيدا، وعندما يجلس بمفرده تجده يردد بعض الاذكار الذي علمها له شيخ المسجد الذي يحبه بشدة، ويعلمه الكثير من آيات القرآن”.

الابن البار

ومع مرور السنوات، ووفاة رب الأسرة؛ أصبح محمد -على إعاقته الذهنية التي تجعله لا يفهم الكثير مما يدور حوله- المسؤول الأول عن والدته بعدما عمل “فرانا” في أحد المخابز بجوار المنزل، ليعود كل مساء وعلى يده بعض أرغفة الخبز، وفي جيبه مبلغ خمسة جنيهات يوميا (دولار واحد تقريبا).

وتضيف “أم محمد”: “عندما يعود محمد من عمله يسارع إليّ ويبتسم ويعطيني المبلغ الذي حصل عليه كله، ويمسح على رأسي؛ فأشعر أن الله اختص ابني بحنان يكفي أهل الأرض جميعا، ورغم أن الجنيهات الخمسة التي يأتي بها قليلة؛ إلا أن الله يبارك فيها، فتكفي احتياجاتنا من الطعام والشراب.. اللهم لك ألف حمد، وألف شكر”.

دور محمد علي لا يقتصر على العمل في الفرن، بل يشارك والدته في المهام المنزلية، وعن هذا تقول والدته: “بعدما نتناول العشاء يسارع إلى تنظيف المنزل، وإعطائي الدواء، ثم يذهب إلى الصلاة التي ربما يجد فيها الملجأ إلى الله”.

مشاكل وعقوبات

وعن الصعوبات التي تواجهها تقول “أم محمد”: “المشكلة الكبرى التي تواجهني هي أن محمد يستطيع أن يقوم بمجهود كبير دون أن يتعب ويستطيع حمل أشياء ثقيلة، وهو ما قد يدفع بعض العمال إلى خطفه ليقوم بأعمالهم الشاقة، ثم يتركونه بعد أيام، الأمر الذي أصابه بالكثير من الأمراض، مثل الانزلاق الغضروفي”.

وحثت الأم العجوز الناسَ على أن يحسنوا معاملة ذوي الاحتياجات الخاصة، وعدم استغلالهم، فيما نصحت الآباء والأمهات الذين ابتلوا بأبناء مصابين بأن يحرصوا على علاجهم، وعدم إهمالهم، مما يؤدي إلى تدهور حالتهم الصحية.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

‫20 تعليق

  1. “المشكلة الكبرى التي تواجهني هي أن محمد يستطيع أن يقوم بمجهود كبير دون أن يتعب ويستطيع حمل أشياء ثقيلة، وهو ما قد يدفع بعض العمال إلى خطفه ليقوم بأعمالهم الشاقة، ثم يتركونه بعد أيام، الأمر الذي أصابه بالكثير من الأمراض، مثل الانزلاق الغضروفي”.

    لا حول لا قوة الا بالله ماتت ضمائر الناس وقلوبهم لهذه الدرجة ماذا بقي لم يقم به المستغلون الا يخافون الله

  2. ألله يعطيه ألف عافية هذا هو الشعب المصري هذه هي مصر .
    وألله أنا أحسده كم لديه الأن مكانه عند ألله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. hi , i want theres adress and telefon number for this woman om mohamad and her son . please as soon as posibel ,

  4. أين أولاده هذه الأم ،، شقوا طريقهم بعيداً عنها ؟؟؟ العالم الآن أصبح قرية صغيرة ،، ومهما كانوا بعيدين عنها فبامكانهم ايصال المساعدات إليها ،،، يتركونها تواجه مصيرها مع ولدها المعاق !!!! اهكذا هو البر الذي أمرنا الله به ؟!!!! ،،، ليس هناك أبشع من نكران الجميل ،، وليس أبشع من ان تنكر جميل أمك عليك ،،،،حمل رجل أمه العجوز على ظهره وأخذ يطوف بها حول الكعبة ،،، ثم جاء الى الرسول صلى الله عليم وسلم وقال : هل أديت حقها يا رسول الله ،، فقال له الرسول : لم تؤدي حق طلقة واحدة …أتمنى لو تضع تبحث نورت عن عنوان هذه الأم وأن يبادر الأخوة في مصر الى مساعدتها ،،،

  5. سبحان الله يضع سره باضعف خلقه بارك الله فيك ودامك لامك ودامها لك وياريت نورت ينشروا عنوانه لمن يستطيع مساعدته …..رجل بكل ماتعنيه الكلمه

  6. الله يهنيها بيه ويستره من كل سوء
    الله يعين هذه الشريحه من الناس

  7. الناس لما يتأخر انجابهم يروحون يعملون العمايل ويصرفون حالهم ومالهم من اجل الانجاب, والمقابل جحود وانانية,, جزاه الله خيرا هذا الرجل

  8. el hamdella 3ala kel shi le2an el ensan byesta2el bel 2eshya li 3ando bas ma bya3rif 2emetoon ela la y3ozon alah yehmiki ya em mohammed w ykalilik mohamed

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *