أعلن المحامي المصري الشهير فريد الديب، مساء الثلاثاء، قبوله الدفاع عن محمد عادل قاتل الطالبة نيرة أشرف، بعد تلقية العديد من الاتصالات من مصريين مقيمين بالخارج للدفاع عن محمد عادل.

وكشف فريد الديب لموقع ”القاهرة 24“ المحلي، السبب الرئيس الذي دفعه لقبول الدفاع عن محمد عادل وهو ما قام به القاضي قبل الحكم، حيث أدلى برأيه الشخصي في القضية قبل نطق الحكم، وهذا ما يجعله غير صالح لنظر الدعوى.

وفي هذا الصدد أكد فريد الديب أنه سوف يستند في دفوعه إلى الكلمة التي ألقاها أعظم قاضٍ في محكمة النقض وجدي بك عبد الصمد عن العدالة، ونظر الدعوى وقوة القاضي، وضرورة الزج برأيه وبيانه واتجاهاته، قبل صدور الأحكام.

وأوضح المحامي المصري أنه لن يكترث بالهجوم الذي سيتعرض له على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا يكترث بما يقوله الرأي العام بشأن نيرة أشرف، مؤكدا أنه تولى العديد من القضايا المتعلقة بالرأي العام، وغالبا ما يكون الرأي العام على خطأ، بحسب تعبيره.

شارك برأيك

تعليقان

  1. قانونا هذا ما يجب فعله ولا يحق لاي جهة سواء انسانية اجتماعية قانونية اعلامية التهجم على هذا المحامي (المحامي شغله يدافع عن موكله ظالماً كان او مظلوماً).
    وايضاً نسبة للقانون على مجلس القضاء الاعلى اعفاء القاضي من تولي مهمته في هذه القضية ..فهو اقر برأيه الشخصي حتى قبل الدخول في دهاليز القضية .
    حتى وان كان القاتل او المجرم او السارق او المحتال اي كانت صفاته (مثبتة عليه التهم بالصوت والصورة وو)اذا في قضاء صحيح القضية تأخذ سنين احيانا (حسب نوع كل قضية).
    في تفجيرات حصلت ب ١٩٩٤ في استراليا(والمتهم محبوس من كم اسبوع ل حتى خلصت المحكمة اداناتها وسكرت القضية ..

  2. للأسف دولنا العربية مسلمين ب الاسم
    فقط و ب الهويات و الأوراق الثبوتية لا
    أكثر والله مالهم علاقة ب الاسلام
    مجتمعات تحكمها سيطرة ذكورية كريهة
    وعادات وتقاليد رجعية متخلفة من عصر
    الجاهلية !
    المرأة لا قيمة لها و روحها رخيصة ،
    ربنا سبحانه وتعالى خلقها و أكرمها ب الاسلام ،
    ولكن المسلمين لا يطبقون شرع الله ولا يتقوه
    ولا يقتدون برسولهم الحبيب المصطفى سلام
    الله و صلواته عليه وآل بيته الطيبين الطاهرين .
    شيء يقهر و يسبب الغضب ، يعني قضية
    قتل بالشارع و الناس كلها شافت و الكاميرات
    سجلت الجريمة و قتل متعمد وكل هذا و نشوف
    ناس سفلة بلا ضمير و لا انسانية يدافعوا عن
    مجرم قاتل حقير ؟؟؟؟ و ناس تتبرع فلوس
    قال شو ( الدية) !!!
    وأهل البنت قالوا عاوزين حق بنتهم والقاتل
    يُقتل و بعد كل هذا محامي مشهور يقبل
    الدفاع عن المجرم القاتل الحقير؟؟
    يا ربي شو صاير ب البشر ؟ وين العدل وخاصة
    عند من يدّعون الاسلام !!؟؟؟؟
    هذة الجريمة لو حصلت ب أمريكا يحكموا عليه
    ب الاعدام أو السجن المؤبد حسب قانون كل
    ولاية ، وكذلك كل دول الغرب حسب قانون
    كل دولة سواء اعدام او سجن مؤبد .
    و يتكلموا عن الغير مسلمين ويكفروهم و لكن
    الغير مسلم يطبق الاسلام و القانون و العدل
    أكثر من المسلمين ؟؟!
    اذا خففوا الحكم او لم يُطبق فيه الاعدام فمعناه
    استباحة دم النساء لان كل مجرم سوف يجد
    من هو مجرم أكثر منه ويدافع عنه وينصر
    الباطل على الحق !
    ( من أمِنَ العقاب أساء الأدَب) .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.