الصفحة الرئيسية منوعات ملهى ليلي في إسبانيا يُغَيِّر اسمه “مكة” بعد زوبعة من الجدل…بالصور

ملهى ليلي في إسبانيا يُغَيِّر اسمه “مكة” بعد زوبعة من الجدل…بالصور

بواسطة -
49 102

اضطر مسؤولو أحد الملاهي الليلية الشهيرة في إسبانيا إلى تغيير الاسم الذي سبق لهم أن أطلقوه عليه، وهو “مكة”، بعدما أثاروا ردود فعل غاضبة في جميع أنحاء العالم الإسلامي. وذكرت اليوم صحيفة الدايلي ميل البريطانية أن قادة الاستخبارات في البلاد حذروا مُلاك الملهى من أنهم مستهدفون من جانب المتطرفين الذين يقولون إن هذا المرقص يهين دينهم.

خلال الاختراق الذي تعرض له موقع الملهى الإلكتروني، الاثنين 13 سبتمبر 2010، كتب الشخص الذي قام بعملية القرصنة أنه قام بذلك لأنه "تم المساس بقلوب المسلمين

ومضت الصحيفة تميط النقاب في هذا السياق كذلك عن أن قراصنة قاموا باختراق الموقع الإلكتروني للملهى، ونشروا مقطع فيديو مصور يهددون فيه بنشوب “حرب كبرى بين إسبانيا وأهل الإسلام”، ما لم يقم الملهى الليلي بتغيير اسمه.

وفي الوقت الذي ما زال يُثار فيه الجدل حول هذا الأمر، قالت الصحيفة إن ملاك الملهى، بمن فيهم كما يُقال حارس المرمى السابق لنادي ريال مدريد الإسباني سانتياغو كانيزاريس، قد وافقوا اليوم على تغيير الاسم، بعد أن اجتمعوا مع الزعماء المسلمين المحليين.

صورة بانورامية لملهى "مكة"

ولفتت الصحيفة إلى أن ملهى (La Meca ) – ( وهي المعنى بالعربية لكلمة مكة) كان المرقص الأكثر شعبية في مدينة أغيلا الساحلية في مورسيا في جنوب شرق اسبانيا، في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي، قبل أن يُغلق قبل عشرة أعوام. وقد أعيد افتتاحه في الثامن عشر من شهر حزيران/ يونيو الماضي بالاسم نفسه ، ليثير موجة الجدل الحالية. وقد قامت الأسبوع الماضي وكالة الاستخبارات الاسبانية (المركز الوطني للاستخبارات) بلفت انتباه الملاك إلى التهديدات التي تطاردهم على الإنترنت. وفي غضون ذلك، طالب أيضا ً المسلمون الأسبان المعتدلون بأن يتم تغيير الاسم

صومعة الملهى تجذب العين خلال الليل

وفي تصريحات نقلتها عنه الصحيفة، قال محمد علي، رئيس الاتحاد الاسباني للكيانات الدينية الإسلامية: “يُصَلِّي المسلمون باتجاه مكة، وقد أنزل القرآن الكريم على النبي محمد ( ص) هناك. وإطلاق اسم مثل هذا على مكان مخصص للرقص والسُكر يُبين أن هناك تجاهلا ً لمشاعر المسلمين”. هذا وقد أبدى بعض المسلمين اعتراضهم أيضاً على التصميم المعماري للملهى، المُزين بالمآذن على شكل مسجد.

وقد أفادت الدايلي ميل كذلك بأن الاتحاد الإسلامي المحلي لمنطقة مورسيا أجرى مشاورات مع محامين يخططون لمقاضاة القائمين على الملهى، لإهانتهم شرف دينهم

صورة بانورامية لملهى "مكة"

ونوهت الصحيفة البريطانية في السياق عينه بحملات التنديد التي بدأت تروجها بعض المنافذ الإعلامية العربية، وكذلك الصفحات التي دُشِّنت على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” للمطالبة بتغيير الاسم. كما أوضحت الصحيفة أن موجات الجدل لم تقف عند تلك المنطقة الجغرافية، بل امتدت لتصل إلى الولايات المتحدة، حيث علَّق أحد المواقع الإلكترونية الأميركية بقوله ” إذن فإنه من الجيد أن تبني مسجدا ً على مقربة من منطقة غراوند زيرو، حيث قتل المسلمون ما يقرب من 3000 من الأبرياء، لكن استخدام اسم مدينة ( في إشارة إلى مدينة مكة ) يعد مشكلة

وقد طرح أصحاب الملهى على موقعه الإلكتروني استطلاعا للرأي يسأل فيه زبنائه "هل تُغير اسم الملهى "مكة"؟ ويبقى الباب مفتوحا أمام مستعملي الإنترنت لإرسال اقتراحات بأسماء جديدة.

هذا وقد دعا اليوم ملاك الملهى إلى عقد مؤتمر صحافي مع الزعماء المسلمين المحليين، للتأكيد على خططهم التي يرمون من ورائها إلى تغيير اسم المرقص. وقد طلب مسؤولو الملهى عبر موقعه الإلكتروني اقتراح أسماء جديدة. وأشارت الصحيفة إلى أنه سيتم أيضاً تغيير الشعار الخاص بالملهى، الذي يشتمل على رموز إسلامية، وكذلك المآذن. ومن الجدير بالذكر أن هناك مليونا ونصف مسلم في اسبانيا، وهم إذ يُشكلون نسبة تقل عن 3 % من إجمالي السكان الذين يعيشون في البلاد.

49 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.