>

مفتي سورية أحمد بدر الدين حسون، وبعد أن ألقى كلمة، في جموع أهالي درعا، وجه خلالها رسالة للرئيس بشار الأسد، عاد ليتراجع عن فحواها، ويؤكد مساندته للنظام، وهو ما جعل شعبيته التي حصل عليها تتراجع، شائعات كثيرة حامت حوله، كقضايا اختلاس وفساد، لكن بعيدا عن هذا وذاك، فإطلالاته ذات الطابع السياسي غلبت على وظيفته الأساسية، تعرفوا عليه أكثر..h



شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. الله يخفيك يا مفسد سوريا يا ضلالي الله سبحانه رح يحاسبك أنت وشلة مفتيي السلطان اللي متلك اللي عم يباركوا قتل شعبنا وساكتين
    يارب تقتص منهم ومن بشار وتسود وجوههم يوم القيامة على تسترهم على هالقاتل وتبريرهم لجرائمه

  2. ياللأسف ان يعتلي منبر بني امية حثالة كحسون متغطي بعبائة الديين ولا يفقه الا حب السلطة

  3. كان الهتاف بالأول .. الله سوريا بشار و بس
    و صار الهتاف بعدين .. الله بشار جيشنا المغوار
    و فجأة
    و بشكل مفاجئ
    و بشكل مدهش
    صار الهتاف .. حيّ على الجهاد
    من فيديو “هدا جيش الوطن” إلى أنشودة “سنخوض معاركنا معهم”
    الله يعين هالمنحبكجية .. كيف رح يغيّرو .. قلوبنا معكم hahaha 😀

  4. الدول العربية اقوياء على بعض متل الوحوش بس متل الارانب على اسراءيل..يتساقطون كما يتساقط الذباب عند رشه.ihhhhhhhhhhhhhhhh pig

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *