الصفحة الرئيسية زاوية القراء بقلم أصدقاء نورت سلسلة الاسلام والمرأة…سمعنا وأطعنا

سلسلة الاسلام والمرأة…سمعنا وأطعنا

بواسطة -
24 938

بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله

أن يحبك الضعفاء لعطفك ومساعدتك اياهم دليل على انسانيتك
أن تحبهم زيادة على المساعدة دليل على رقيك
أما أن تسعى في حوائجهم دون أن يطلبوا، فلا يفعلها الا عظيم قد كرس نفسه لاسعاد غيره
وكذلك كان محمد عليه الصلاة والسلام، والدليل-وغيره من الأدلة كثير-قصة جليبيب.

جليبيب رجل لم يؤت من الدنيا شئ، فهو دميم معدم، ولكنه كان دائم المجالسة لرسول الله.
سأله النبي مرة: ياجليبيب ألا تتزوج؟ فقال: ومن يزوجني يارسول الله؟
قال عليه الصلاة والسلام: أنا أزوجك.
سبحان الله، في غمرة انشغالاته بدسائس اليهود وتحالفات قريش ضده والغزوات، ينتبه لأفقر شخص في دولته ويعرض تزويجه!!
يقول جليبيب بانكسار: اذا تجدني كاسدا يا رسول الله
فيزرع نبي الرحمة -والخبير في بناء النفوس- في نفس جليبيب الثقة ويقول: ولكنك عند الله لست بكاسد
ثم يتحين النبي الكريم الفرصة حتى جاءه مرة رجل يعرض ابنته على النبي فطلبها لجليبيب.
ارتبك الرجل، فما مثل جليبيب يُزوج، ولكنه استأذن النبي لمشاورة أمها
وما عساها الأم تقول غير مايقول الجميع: جليبيب لا يُزوج…

فاغتم أبوها لذلك ثم قام ليأتي النبي صلى الله عليه وسلم

فصاحت الفتاة من خدرها وقالت لأبويها :

من خطبني إليكما؟؟ قال الأب : خطبك رسول الله صلى الله عليه وسلم

قالت : أفتردان على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أمره ،

ادفعاني إلى رسول الله فإنه لن يضيعني !
ثقة باختيار رسول الله ، وحسن سمع وطاعة فريدة
ولهذا، حين بلغ قولها النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه وقال ((اللهم صب عليها الخير صباً ولا تجعل عيشها كداً كداً )) ثم زوجهما.
وماهي الا ايام حتى خرج النبي في غزوة، وما كان جليبيب ليتأخر عنها.
فلما أنتهى القتال

اجتمع الناس و بدأوا يتفقدون بعضهم بعضاً

فسألهم النبي صلى الله عليه وسلم وقال:

هل تفقدون من أحد قالوا : نعم يا رسول الله نفقد فلان وفلان

فقال صلى الله عليه وسلم: ولكنني أفقد جُليبيبا .. فقوموا نلتمس خبره
وفاء نادر لهذا الضعيف، لم ينسه حتى وغبار المعركة لم ينجلِ.

ثم مشوا فوجدوه في مكان قريب إلى جنب سبعة من المشركين قد قتلهم ثم غلبته الجراح فمات .

فوقف النبي صلى الله عليه وسلم على جسده المقطع ثم قال :

قتلتهم ثم قتلوك أنت مني وأنا منك ، أنت مني وأنا منك ..

ثم تربع النبي صلى الله عليه وسلم جالسا بجانب هذا الجسد

ثم حمل هذا الجسد ووضعه على ساعديه صلى الله عليه وسلم وأمرهم أن يحفروا
له قبراً ..

قال أنس : فمكثنا والله نحفر القبر وجُليبيب ماله فراش غير ساعد النبي صلى الله عليه وسلم ..
هنيئا لك ياجليبيب بهذه الخاتمة التي تمناها كل صحابي
وهنيئا لك شهادة النبي فيك
وهنيئا لزوجتك التي تحققت دعوة النبي لها اذ يقول الراوي أنس : فعدنا إلى المدينة وما كادت تنتهي عدتها حتى تسابق إليها كبار الصحابة يخطبونها …
همسة في أذن كل فتاة: أطيعي رسول الله اذا خطبك مثل جليبيب، فقد قال ((اذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه))
وسيصب عليك الخير صبا صبا باذن الله.
((قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم))

24 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.