يا غاصب أرضي

أنا الفلسطيني

سلاحي غضبي

جسدي

حجري و سكيني

أحيا

و عشقي ترابُ فلسطينِ

فإن مُتُ
أو قُتلتُ

أو حتى بسلاح الخيانة غُدرتُ

شاهدة قبرٍ

على أرضها تَكفيني

و دفء ثراها

عن متع الكون يُغنيني

يا غاصب أرضي

أنا الفلسطيني

ولدتُ مقاوماً

بطبعي

بتاريخي

بتكويني

كبرتُ و حلم الشهادة يُغريني

يسري في دمي

يعانق فمي

يُربّي ثورتي

يُغذّيني

يُقوّيني

فتسلح أنت بميراث أجدادك

و استعرض من خوفك كل سلاحك

و تعال إلى الساحِ وافيني

لاقِ عنفواني
لاقِ مديتي

لاقِ غضبي

لاقِ جسدي

و لاقيني

يا غاصب أرضي

أنا الفلسطيني

أنا الثائر عليك من دهرِ

أنا القاهر لك لو تدري
بَغيكَ
منذ سنينٍ يغذي غضبي
يقوّيني

أنا من صار الموت رفيقي

كفنه ردائي

رُعبه وشاحي

و عصابة رأسي و جبيني

َأنا من ثار غضبي عليك

فصار الغضب سلاحي

مدرسة فلاحي

نهجي

و عناوين كتبي
و كراريس فكري
و أشعار كل دواويني

فتعال أقبل برصاصك

أتظن رصاصك يُرديني؟

هيهات تبلغ به مرادك

موتي برصاصك سيُحييني

يا غاصب أرضي

أنا الفلسطيني

جسدي قنبلتي

هيهات سلاحك يجاريني

قبضتي؟

بندقيةُ حجارةٍ لو تعلم

دمي رصاصها

ينزفه جسدي و لا أندم

نبضي الثورة

كياني درعٌ

يمشي

يتنفس

يتكلم

يحمي مفتاح العودة لأهلي

و يحرسُ قدساً تناديني

يا غاصب أرضي

أنا الفلسطيني

واجهت إحتلالك لسنين

تحديتُ بغيك لعقود

درستُ تاريخك في التلمود

جرّبتُ كل أنواع الصمود

فزاد اليقينُ في يقيني

بأن قدس بلادي لن تعود

و بأن نصر بلادي لن يسود

إلا بغضبٍ يسقي ثراها

من دماء نبض شراييني

فتعال إلى الس

احِ لاقيني

واجه غضبي

جسدي

حجري و سكيني

مريم الحس

شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. الحس
    اتنيلي علي عينك
    بس ايه اح لاقيني دي ههههههههههههههههههه

    1. ..

      اطالب نورت بحذف تعليقات ذات الفستان الأحمر ، وهو طلب اقدمه نيابة عن هفوتها ، واعتقد هي توافقني الرأي ، لحرج المرحلة ، او في القليل لخاطر اخيها ابو حسين ، فامسحوا تعليقاتها يا نورت لو سمحتم ، فسنملأ الصفحة بتعليقات مهمة .

  2. انشري لهم اخبار المظاهرات في أميركا يا نورت علشان مش يموتو من الحسرة حسرة تحسرهم نصابين بيبيعو وبيقبضو التمن ويرجعو يتباكو دموع تماسيح

  3. سيدتي الشاعرة المبدعة مريم الحسن ….
    تحيتي لك أولا …..
    وعندي طلب لك وهو ان تغيري اسم القصيدة من يا غاصب ارضي انا الفلسطيني الى ( يا غاصب ارضي انا المسلم الذي الى يعقوب او إسرائيل انتمي ) او اي عنوان تختارينه شرط ان لا يكون اسم فلسطيني فيه ، فلا وجود لإناس فلسطينيون أحفاد الجبارة ، فهم أقوام كانوا ثم بادوا ، ولم يبقى لهم باقية ، لانهم قاتلوا أنبياء الله ، فلعنوا ، ان الموجودين على الارض هم اسرائيليون خلص ، قد اسلموا عبر التاريخ او تنصروا ، فاصلا سيدنا إسرائيل لم يكن يهوديا ، لان اليهودية نزلت بعده ، اما من أشاع انهم فلسطينيون ، فغرضه واضح ، لتحشيد اليهود والعالم المسيحي ضد عودة القدس للكنف الاسلامي .

  4. وحضرتك كشاعرة ، ممكن ان تفعل الافاعيل في إيصال هذه الحقيقة التي شهرنا بها وما برحنا نجاهر بها ….. فانت وقلمك من الأهمية لنا بمكان ، واحد أعمدة النصر وأدواته في استعادة القدس الاسلامية ، ويا ليت استطيع اتصل بك على الخاص ، يا أختنا الزينبية …
    فليس هناك شيء اسمه فلسطين او فلسطينيون ، وان الارض كما يؤكد القران هي جعالة سماوية قد كتبت لإسرائيل عليه السلام وأبناءه وأحفاده ، الذين اغلبهم اليوم مسلمون ، ولا وجود لشيء اسمه فلسطين ، فلنسميها دولة المسلمون الإسرائيليون او ارض الجعالة المقدسة وهي فعلا من النيل للفرات اغلب اهلها مسلمون مع وجود ليهود ونصارى بإعداد محدودة ، وكلهم ينتمون نسبا لسيدنا يعقوب إسرائيل عليه السلام لا غير ، وليس لاحد مهما كان نصيبا في هذه الارض غيرهم


  5. ماذا لو تصبح قصيدتك يا سيدة مريم بهذا الشكل ، الذي ساكتبه ادناه ، ونجعلها وسيلة لإيصال الفكرة والحقيقة الغائبة ؟؟ وننقذ الناس من التيهان ، وفقدان بوصلة الاتجاه ؟
    وحتى يفهم العالم نحن كمسلمين لسنا ضد عودة الارض المقدسة ومنها القدس لمن جعلها الله سبحانه جعالة لهم ، واقصد سيدنا يعقوب إسرائيل عليه السلام وبنيه وأحفاده ، لكن علينا ان نعرف من هم ؟ فهل هم اليهود او يهود الخزر او السيدة ايفانكا التي تهودت ؟؟؟ وهم جميعا لا يمتون لسيدنا إسرائيل بنسب او سبب ، ام ان الذي ينتسب لإسرائيل عليه السلام كاحفاده باغلبيتهم هم مسلمون اسلموا على مر التاريخ ، وتسميتهم بفلسطينين غير صحيحة مطلقا وتزوير للتاريخ والحقائق ، والغاية منه ايجاد دافع قوي يداعب المخيلة ، لليهود البسطاء بان هناك جبابرة في تلك الارض يجب ان يطردوا ، ومتى ما سيعلم اولاءك اليهود البسطاء ، ان من يقال عنهم فلسطينيون ، ماهم بالحقيقة الا احفاد إسرائيل عليه السلام نفسه والارض جعالة لهم كذلك ، وعندما يوقن اليهود ومعهم من نسميهم فلسطينين وبقية العالم ، بكل ما نقوله سيسقط المشروع الصهيوني بأكمله ، لانه لن تكون هناك قضية ، فاعيريني سيدتي قصيدتك لاستعمالهابتصرف وتغيرات لغرضي ، وربما احتاج أبيات اخرى او حتى قصائد إضافية من ابداعك ، تحتوي على ما قلته وبينته …. وسأعود لأكتب قصيدتك بتصرف وأعرضها عليك .

  6. البطل الفلسطينى “فوزي الجنیدي”
    اعتقله أكثر من 20 جندياً إسرائيلياً بمواجھات القدس رافضا لقرار جعل القدس عاصمه لاسرائيل.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.