>

هل نظرة المرأة للرجل تختلف في عصر الأزمات المالية ..؟؟

نساء حفروا أسماءهم على جدران القلوب وأخريات استبدلوا أزواجهم بالدادة

غزة-(خاص-جريدة نورت) إياد عبدالكريم العبادلة

المرأة نصف المجتمع, هي الأم الحاضنة المربية العاملة المناضلة, ولها حقوق وواجبات قد لا تختلف كثيرا عن الرجل إلا في بعض الشكليات في سائر الحياة العامة ,فهي مسئولة تماما مثل الرجل عن تربية الأبناء ,وتقاسم الرجل في إدارة شؤون البيت ,واليوم تطور الأمر كثيرا وأصبحت تنافسه في مجال العمل فمن النساء من أصبحت وزيرة ورئيسة وزراء حتى رئيسة دولة ,ودول عظمى إدارتها نساء مثل الإمبراطورية البريطانية ,وألمانيا وغيرهم ….). لاشك أن الأزمة المالية التي يمر بها العالم حاليًا؛ وإنْ كان لها تأثير مباشر على الجميع، إلا أن النساء هم الأكثر تأثرًا بها، فعندما تحدث أزمات مالية؛ يحدث تلقائيًّا تغيير مادي على دخل الأسرة بدءًا من الزوج الذي يقل دخله، وانتهاءً بالأبناء الذين يتأثرون تلقائيًّا بذلك، مما ينعكس في النهاية على الحالة الوجدانية للرجل وتكون النتيجة إصابته بكثير من الأمراض نتيجة الأعباء المتزايدة عليه،

خاصة إذا كانت زوجته من النوع الذي لا يقدر المسؤولية، وأن كل ما يهمها الحصول على الأموال بأي وسيلة، هذا متعارف عليه عربيا ولكن فلسطينيا يختلف الأمر تماما ,وعلى هامش دورة حقوقية ,بين عدد من زملائي في الدورة ,طرحت قضية المرأة وأدوارها في المجتمع على جميع المستويات ولكن إدارة المرأة لبيتها في الأزمات كان أكثر تركيزا في نقاشنا ,وهنا بدأت اطرح الإشكالية ,سواء عن تقاسم المسؤولية في تربية الأبناء ,مصروف البيت, الحرب آثارها على دور المرأة في المجتمع ,

إدارة البيت بناءا على رغبة الزوجة

لو أنت أم وصادفت زوجك يدخل البيت بدون قائمة الطلبات المدرجة على ورقة يحملها مغناطيس لطيف على شكل حبات الفواكه يلصقها بجدار الثلاجة ,مكتوب عليها الاحتياجات اليومية ,حتى أن كثيرا من الرجال أصبح يفضل أن تناوله زوجته ما يحتاج من الثلاجة خوفا من أن يتصادم بتلك الورقة ,وبعضهم وصفها بأنها “تسد نفسه عن الأكل والشرب” وآخرين قالوا لي بمجرد أن تتعطل الثلاجة نتركها لفترة أطول في ورشة التصليح كي لا نرى تلك الورقة, ولكن عماد فوجيء أثناء دخوله البيت أن زوجته وضعت صبورة على جدار المطبخ المقابل لباب الدخول ,.

إذا طرقت بابه يرتبك خوفا ,ويتلعثم بالحديث وهو يرحب باستقبالك كأنه لا يريدك فعلا أن تدخل بيته وما أن اصرينا على الدخول حتى سمعنا صوت امرأة تناديه من داخل الغرف المجاورة علي .. علي ارتبك للمرة الأخرى ودخل مسرعا ,ولحظات حتى اجبرنا على الخروج من البيت وجلسنا على كراسي بجانب بيت جاره التي يبعده بأمتار وأخذ يمطرنا بعبارات الأسف , وتحجج بأن زوجته على موعد مع جاراتها , لم تستكفي بذلك بل خرجت علينا مطلة من باب بيتها بثوب الصلاة قائلة :”مرة ثانية قل لأصحابك يأخذوا موعد قبل يومين عشان نرتب حالنا “.

لم أتركه حينها وتحدثت معه طويلا حتى اكتشفت أنه لا يعمل منذ فترة طويلة ,وزوجته موظفة وهي من تتحمل أعباء المسؤولية كاملة ,أما هو فتنحصر مسؤوليته في رعاية الأبناء أثناء فترة عملها ,لا تتخيلون مدى قسوتها عليه ,ولا اخفي عليكم سرا انه وأثناء حديثي معه أجهش بالبكاء وتلعثم قائلا : تصور أنني لا أستطيع التدخين في البيت ,لأن هي من تدفع الإيجار ,وكما رأيت لا أستطيع أن أستقبل أحدا من أصدقائي أو أقدم لهم الشاي ,أما القهوة فهو فنجان في الصباح وفنجان في اليوم الذي تريدني فيه وقبل ذلك بساعتين ,لقد مللت الحياة فعلا ,وأتمنى أن تأتي اللحظة التي أعود فيها على رأس عملي لأتحرر من قيودها ,بل سأتزوج عليها.

لم أمضي كثيرا حتى أخبروني عن آخر لا تختلف قصته كثيرا عن الأول فمجرد أن هاتفه صديقه الذي رافقني أثناء تجوالي في منطقة شمال القطاع لاستكمال تقريري عن دور المراة في إدارة الأزمات وموقف الزوجة الموظفة من زوجها العاطل عن العمل حتى ردت زوجته على التلفون وأخبرتنا أنه ليس في البيت ,ضحك صديقه وقال “ملعوبة” فذهبنا إلى محل لبيع العصير وأثناء جلوسنا هاتفنا خائفا ,وضحك صديقه بصوت يثير الاستفزاز و التفت وقال :”هو أساسا مش قادر يعزمنا على فنجان قهوة , أي والله لو صار عاملها أم حازم راح تطرده من البيت” لملمت نفسي وذهبت لاستكمل حواراتي مع باقي الأشخاص وأنا في غاية الذهول مما حدث معنا في تلك اليوم , فقد كنت لا أتخيل أن أرى رجالا تخضع للنساء لمجرد أنها من تمتلك المال لإدارة البيت ,ومع أنني من مناصري التفاهم الواضح والكامل بين الزوجين إلا انه لا يصل لهذا الحد بطريقة تعكس المعاملة بحيث تصبح المرأة هي الرجل , وبالتالي الرجل يلعب أدوار الزوجة في البيت ,.

الزوجة التي تراعي الظروف وتقف بجوار زوجها في الشدة وأصعب الأزمات من وجهة نظر الأخصائي الاجتماعي الأستاذ نادر العبادلة هي التي تكون نشأتها الاجتماعية صالحة، ويقال عنها زوجة أصيلة؛ تستطيع أن تعْبر مع زوجها الأزمات، حتى وإن طالت مدتها، تكون هي العون والمدد له لاجتيازها، لأنها تضع مستقبل أسرتها وأبنائها وزوجها هدفها الذي تحارب من أجله وتحافظ على بقائه, وتلك الزوجة يحصل زوجها منها على الدعم النفسي، بل وأحيانًا المادي عندما تفكر في أي وسيلة لتعوضه ماديا عن خسارته، أو فقدانه لعمله خاصة إن كان لديها مصدر رزق خاص بها، فتتجاوز الأزمة معه بسرعة، وإن استمرت الأزمة طويلاً تعمل جاهدة على ألا يشعر الأبناء بها وكل المحيطين أيضًا.

فلسطينيات حفروا في الصخر من أجل الحياة

على النحو الآخر هناك نساء سطروا التاريخ ببطولاتهم ونضالهم المستميت من أجل الوطن والأسرة ,وقد شهد العالم أجمع على دور المرأة الفلسطينية في صمودها وتحملها مهانة لقمة العيش في ظل الأوضاع التي عصفت بالمجتمع الفلسطيني من ثورات وحروب وانتفاضات ,وتركوا بصمات واضحة في تحملهم مشقة العيش ,والحرمان والصبر على ما أصابهم من آلام وأحزان جعلت منهم أسطورة يتحاكى بها مؤ رخوا التاريخ .

الحاجة أم عليان (52 عاما) من عزبة عبدربه شمال قطاع غزة فقدت اثنين من أبنائها شهداء في الحرب الأخيرة على غزة, بالإضافة إلى بيتها المكون من ثلاث طوابق تتمتع بروح نضالية عالية وتعيش في خيمة الصمود إلى جانب مئات الخيام التي يقطنها عائلات تدمرت بيوتها , تعيش على أبسط حال برغم البيت الكبير والفرش الثمين التي دمرته آلة الحرب الإسرائيلية ,التقتها “جريدة نورت” وجلسنا أمام خيمتها على دكة خشب استبدلتها بطقم الكنب الفاخر, وبكل شموخ وصبر ,في البداية حاولت مواساتها ولكنها أصرت على مواساتي ,وحمدت الله كثيرا على ذلك وأشارت لنا على مكان بيتها قائلة: “لقد كنت هناك والآن أنا هنا ولا يختلف ذلك عن هذا المهم أنني لم أغادر وطني وزوجي ومستعدة على أن أتقاسم معه التراب ولن أتركه” .

وتوافقها في الرأي أم سعيد التي تعمل محاسبة في وزارة المالية والتي تحملت أعباء المسؤولية الكاملة في بيتها بعد إصابة زوجها بمرض عضال حال دون عمله ,فهي تعمل في الصباح وتعود إلى البيت وتواصل عملها كأي ربة أسرة بالإضافة إلى رعاية أبنائها الذي يصغرهم وسام الطالب في الرابع الابتدائي ,أم سعيد لم تشكو أبدا ولكنها سعيدة بنضالها من اجل الأسرة السعيدة التي تحاول دائما إدخال البسمة والسرور على شفاههم.

لم تختلف عنهم أم يزيد التي استشهد زوجها تاركا خلفه أربعة أطفال أكبرهم لا يتجاوز الخمسة عشر ربيعا ,وبيت لم يكتمل بناؤه سوى غرفة وحمام ومطبخ صغير ,فاستفادت من منحة أهلي الشهداء التعليمية وأكملت تعليمها الجامعي وعملت مدرسة ,وعن السنين الأولى التي مضت عليها بعد استشهاد زوجها تقول أم يزيد : لقد عشت أصعب أيام حياتي بعد المرحوم وبصراحة مر علينا أكثر من سنة ولم نعرف طعم اللحمة ولا السمك ,سوى ما قسمه لنا الله من مساعدات أهل الخير ,وبعد أن استلمت مبلغ الاستحقاق لزوجي الشهيد ,حرمته على نفسي وأنفقته على أولادي بالإضافة إلى دخولي الجامعة من أجل الإنفاق عليهم وتعليمهم والآن كما ترى أمورنا والحمد لله على ما يرام ,يزيد الذي تركه والده وهو في العاشرة من عمره أصبح الآن سنة أولى جامعة.

المرأة الفلسطينية تختلف عن سائر نساء العرب فقد كرمها الله بعزة نفس بنت حصنا منيعا في وجه الاحتلال الإسرائيلي بالإضافة إلى سنوات النضال ومشاركتها في الحياة السياسية والعمل العسكري الفلسطيني المتواصل ,ضد الاحتلال ,على مر العقود السابقة ,جعل منها انسانة يعتريها الخوف والطمع والجشع وترضى بما يقسمه الله من رزق توزعه بين أولادها وقد تحرم نفسها منه أحيانا ,لتجدد بناء أجيال الثورة ,وعماد الدولة الفلسطينية المستقبلية ,لم نمدحها كثير ومهما فعلت لن نكافئها ,ولكن نحاول أن نستخدم عبارات تليق بمكانتها وإن عجز اللسان في كثير من الأحيان لمنحها حقها الطبيعي في التعبير .

في المجتمع الشرقي الرجل هو المسئول الأول والأخير عن مصاريف البيت والزوجة في مفهومه القديم أنها لا تتجاوز حدود ربة البيت , ولكن بعد الانفتاح الكبير التي طرأ على المجتمعات العربية وتأثرهم بالأفكار التحررية التي دعا لها عدد من المفكرين الراديكاليين ,نظرا لتأثرهم بالثورة الصناعية والانفتاح الذي عم أوروبا آنذاك.
جعل من الرجل أكثر تفهما لاقتحام المرأة مجال العمل ,وعند البعض الآخر أصبح خروج المرأة للعمل حاجة ضرورية وملحة لبناء اجتماعي سليم أساسه التكامل الاجتماعي الاقتصادي لتوفير المناخ السليم لتربية الأولاد ومراعاة متطلباتهم واحتياجاتهم المتزايدة.

e_abadellah@hotmail.com



شارك برأيك

‫28 تعليق

  1. أوليفر ,الألماني المستشرق, يكشف لنا اختلاف هذا المفهوم بين العرب وألمانيا ويقول إن “الصورة في ألمانيا تختلف تماماً عن الواقع العربي فهناك يعتبرون أن الرجال بنصف عقل، وحتى الرجال يعترفون بتفوق المرأة لأنها الأفضل بكل شيء, ففي المدرسة خطها أجمل، كما أنها أثبت تميزها بالأبحاث، وحتى بالقيادة وطريقة ركن السيارة تفوقت على الرجل .. كما تطلق الألمانيات النكات على بدائية الرجل”.

  2. لك معزوزة حبيبتي انتي ما تعبتي و الله عم تقومي بعمل جباااااااااااااااار …
    عبود شحال تقعد تبطا بزاف…

  3. ههههههههه التحسن انو يكترو الجنس اللطيف و الاغنياء يا قاسيون هههه

  4. ليش اتعب هدا الحق والحق ما يتعب ولا انتي عاجبك الحال هيك

  5. مغرورة والله انك مغرورة , وخلي الطابق مستورة…
    فاتحتيلي الكتاب ومفكرة حالك شحرورة
    روحي جلي الجليات المكومة عندك بالمجرورة
    احسن ماننشر خسيلك وتشمه كل المعمورة

  6. ايمان نقعد اسبوع ونعود
    معزه ثكلتك امك اذهبي ولا تعودي بمواضيعك التافهه

  7. معزوزة والله انك مغرورة , وخلي الطابق مستورة…
    فاتحتيلي الكتاب ومفكرة حالك شحرورة
    روحي جلي الجليات المكومة عندك بالمجرورة
    احسن ماننشر خسيلك وتشمه كل المعمورة

  8. عبد هلق رايح لشغل بوعدك باقرب ورطة..كتبت موضوع اليوم زجل شوفو بعدين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *