الصفحة الرئيسية زاوية القراء مشاركات منقولة عيسى .. إحتفال مبتدع.. أم نبيٌ يُتّبع..! *

عيسى .. إحتفال مبتدع.. أم نبيٌ يُتّبع..! *

بواسطة -
52 25

أعياد الميلاد .. هي المناسبة الرئيسية المنتظرة لعدد من الدول المسيحية في أنحاء العالم .. وهي بطبيعة الحال من أطول الإجازات التي تُعطى للموظفين والعاملين والطلاب للإحتفال بمناسبة دينية تخص المسيحيين وتهمهم كثيرا ..

 

 

السؤال الكبير والمُحير هنا .. إذا كان المُحتفى به هو مولد نبي جاء لينشر الخير والبر.. والتسامح والأخلاق والقيم .. والإنضباط السلوكي والرقي البشري والتفوق الحضاري .. والنهضة الفكرية والسمو الإنساني بين الناس .. ويصلهم بخالقهم ومولاهم سبحانه وتعالى .. ويرتقي بهم من مراتع الجهل إلى مراتب العِلم .. ومن مستنقعات الضياع إلى حدائق الهدى , ومن هوان التخبط إلى عز الثبات .. ومن جحيم الضيق إلى نعيم السعة.. فلماذا إنحطّ العالَم المادي إلى هذه الدرجة .. حيث تنقلب هذه المناسبة إلى مهرجان للخمر والسفه والتباهي بالفسق والفجور والانحلال بكل صوره وألوانه.. الذي لا يعقله عاقل ولا يقره حكيم ..؟؟

 

إنه احتفالٌ بمولد نبي .. ولكنّه في الحانات والبارات والديسكوات الصاخبة !!

هل يعي هؤلاء ما هو قدْر من يحتفون به .. وما هي منزلته ؟؟

هل يعرفوا رسالته ومغزى بعثته وثمن تضحياته ؟؟

 

أم أن قيمة عيسى عليه السلام لا تتعدى كونها إجازة تقرع فيها الكؤوس .. وتُعانَق فيها الغواني .. ويتعرى فيها الجميع .. وتُسافر فيها الجموع للسياحة والاستجمام .. ويستمر المجون والجنون حتى تعود الحياة إلى حالتها الطبيعية بعد انقضاء الإجازة .. فتكون هناك مناسبة أخرى قادمة يتكرر فيها السيناريو الصارخ بكل أركانه !!

إنه ولاشك لأحد صور الإنحطاط الأخلاقي والقيمي الذي نراه الآن في عالمٍ أقل ما يُقال عنه أنه يخدع نفسه بإمتياز .. ومع مرتبة الشرف الأولى !!

 

عالَمٌ يهجم على القشور .. ويهرب عن اللب .. يخطف اللذة العابرة .. ويفشل في عبور اللذة إلى كامل حياته ..!

يبحث عن أي مناسَبة لك يتباهى بها بحريته المزورة .. حيث يكون الإنسان كائنٌ آخر غير الإنسان .. خُلق للّهو واللعب والهزل والمجون ليس إلا !!

فأصبحت هذه المناسَبة لا تعْدوا كونها مباراة في الفوضى الخلاَّقّة !!

إنه العالَم الأول كما نعتقد .. الذي لو دخل جُحر ضَبٍّ لدخلناه ..!

 

ولكن السؤال الأصعب هنا هو كيف لنا نحن أن نكون كاللعبة في مسرح العرائس .. بلا عقل أو مبادئ شخصيةٍ اعتباريةٍ مستقلة .. نُجاري هذا الجو العام و تلك العناوين والمظاهر .. وننزلق في هذه المناسبات .. ونحن نعلم إن عيسى نبيٌ مُكرّم .. لا يمكن الاحتفال بميلاده بهذا الشكل المقزز والساذج .

 

دعوةٌ للتفكر حتى التدبر .. وإلى التدبر قبل التقهقر !!

والسلام عليك يا عيسى يوم وُلدت ويوم تموت ويوم تُبعث حيا.

 

سلطان بن عبدالرحمن العثيم

مستشار ومدرب معتمد في التنمية البشرية والتطوير CCT

عضو الجمعية الأمريكية للتدريب والتطوير ّASTD

* تم تغيير العنوان 

 

52 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.