>

قال الممثل البريطاني الشاب دانييل ريدكليف، بطل سلسلة أفلام “هاري بوتر” إنه محبط للغاية، بسبب أدائه أول مشهد جنسي في مسيرته السينمائية من خلال فيلمه الجديد “أبناء ديسمبر December boys”.

وقدم ريدكليف مشهدًا حميمًّا يمارس فيه الحب مع الممثلة الأسترالية الشابة تيريزا بالمر التي تلعب دور البطولة أمامه في الفيلم.

وقال النجم الشاب: “حين تصور مشهدًا حميمًّا كهذا وحولك أشخاص كثيرون يصورونه، فإن الأمر ليس مثيرًا على الإطلاق، كنت أظن أنه كذلك، عندما أرى هذه المشاهد على شاشة السينما، لكني كنت مخطئًا”!، بحسب تقريرٍ لموقع wenn الفني.

وأضاف: “قد يتصور المشاهد أن الممثلين يستمتعون بأداء مشهد كهذا، ولكن ذلك ليس صحيحًا على الإطلاق، إننا مجبرون على تقديمه في وجود طاقم تصوير ضخم، إني لم أستمتع به إطلاقًا”.

وأكد ريدكليف أن تصوير هذا المشهد في ظل أجواء كهذه يجعل الأمر “غير ممتع، مهما كانت رفيقتك في المشهد جميلة أو مثيرة”!

“أبناء ديسمبر”

وتدور أحداث فيلم “أبناء ديسمبر” حول أربعة أصدقاء نشأوا في ملجأ للأيتام في أستراليا، وفي أواخر مرحلة الستينيات يسمح الملجأ لهم بالمغادرة بعد أن بلغوا السن القانونية التي تؤهلهم لذلك، فيقرر الأصدقاء الأربعة الذهاب لقضاء أول إجازة لهم على شاطئ أستراليا الجنوبي.

إلا أن صداقتهم يتهددها واقع جديد، حيث تسري شائعة في المدينة التي يقضون إجازتهم فيها بأن رجلاً ثريًّا على استعداد لتبني واحد منهم، مما يجعلهم يتبارون ويتنافسون لنيل إعجابه، ليبدؤوا شيئًا فشيئًا في الابتعاد عن بعضهم البعض، إلى أن تقع حادثة تجمعهم من جديد.

نجم المراهقين

دانييل ريدكليف ولد عام 1989 في العاصمة البريطانية لندن لأسرةٍ تعمل في المجال الفني والثقافي. وحصل على أول دور من خلال مسلسل أنتجته الـ”بي بي سي” عن رواية “ديفيد كوبرفيلد” للكاتب البريطاني الشهير تشارلز ديكنز، وجسد من خلال المسلسل دور البطل “ديفيد” وهو في مرحلة الطفولة في عام 1999.

وفي عام 2000، تقدم لاختبارات الأداء للجزء الأول من سلسلة أفلام “هاري بوتر” المقتبسة عن سلسلة روايات للكاتبة البريطانية “جي ار رولينج”، وحمل اسم هاري بوتر والحجر السحري Harry potter and the sorcerer’s stone”.

وأثار أداء ريدكليف خلال التجربة الإعجاب بما فيها المؤلفة “رولينج”، مما جعله ينال دور “هاري بوتر” متفوقًا بذلك على عشرات المتقدمين للدور.

وبدءًا من هذا التاريخ، ارتبط اسم ريدكليف، تمامًا كزملائه ايما واطسون وروبرت جريند، بشخصية “هاري بوتر” حتى أصبح التفرقة بين الاثنين شبه مستحيل، لدرجة أن بعض روايات هاري بوتر التي أعيد طبعها، حملت صورة دانييل على الغلاف.

وصادفت كافة الأفلام كما الروايات نجاحًا باهرًا حول العالم، حيث أقبل جمهور الأطفال والمراهقين على مشاهدة الجزء الثاني عام 2002 بعنوان “هاري بوتر وحجرة الأسرار” ثم “هاري بوتر وسجين ازكابان” عام 2004، ثم “هاري بوتر وعربة النار” عام 2005.

كان آخر الأجزاء التي قام ريدكليف ببطولتها حتى الآن هي “هاري بوتر وأوامر العنقاء” عام 2007.

ويقوم هاري بوتر مع زملائه حاليًا بتصوير الجزأين الأخيرين من السلسلة، واللذين سيشهدان لأول مرة بلوغ بوتر مرحلة سن الثلاثين، ونضجه كساحر، ودخوله في معركة حاسمة مع الساحر الشرير فولدمورت الذي سبق أن واجهه في أجزاء أخرى من السلسلة.



شارك برأيك

‫16 تعليق

  1. وماذا كنت تنتظر يا مستر ريد كليف ؟ هل كنت تنتظر متعة وانت اولا تمثل ولا تفعل ذلك بعواطف واحاسيس ، ثم ان العلاقة الحميمية بين الرجل والمرأة يحب ان تتم في سرية تامة حتى لو كانت زوجته، وليست بفضيحة ( بجلاجل ) كما تتم عادة عند تصوير افلامكم !!!!

  2. تسلم ، بس يعني هو اللي اتفزني بكلامه الماسخ اللي بلا طعمه .. تحياتي …

  3. اه والله معك حق يا ياسمين انا حبيت فيلم هاري بوتر الجزء التالت بس …
    و هو كتير صغير على هادا الحكي…

  4. الحب شيء والسيكس شيء تاني هاد عيب ومو من اخلاق المسلمين بس احيانا بينفرض على الممثل انه يعمل مثل هيك ادوار ويمكن كل هاد الكلام اللي قاله دانيال بس عشان يعرف الناس بأي طريقه انه دخل عالم النضج والنمو وانوه ماصار مواهق وانو بلغ هيك مرحله بس انا بموت في اشي اسمه دانيال ردكليف

  5. السلا عليكم اني ايسر من العراق 26سنة عايش في الولايات المتحدة المريكة هل من المكن ان اشاركم في الحديث وهل تقبلوني صديقا لكم وتحياتي الى رشا وسلمى وياسمين

  6. I love Daniel and I can’t stop.
    for som took you say harry potter is my faveur move and Daniel is my faveur man ho do not love Daniel

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *