>

في الوقت الذي يقف فيه العالم على أهبة الاستعداد واليقظة خوفاً من استمرار انتشار سلالة “اتش 1 أن 1″ المسببة لمرض أنفلونزا الخنازير، والتي يعتبرها العلماء السلالة الأكثر فتكاً للفيروس،
مرض أنفلونزا الطيور أشد خطراً من أنفلونزا الخنازير، والدليل أن نسبة الوفيات فى أنفلونزا الطيور تتراوح بين 40 و60% من الإصابات.انتشار أنفلونزا الطيور يشكل تهديداً خطيراً على العالم بعد تزايد انتشاره بشكل أوسع عما كان عليه منذ خمس سنوات .

احتمالات تحول الفيروس من الانتقال من الطيور إلى الإنسان والانتقال من الإنسان إلى الإنسان مثل الوباء الذى انتشر عام 1918 وأدى إلى وفاة عشرات الملايين من البشر فى أنحاء العالم .

مصر تعد الدولة التاسعة التى سجلت معملياً اصابات بشرية بالمرض منذ ظهوره بمصر عام 2006، مؤكداً أن هناك 27 حالة وفاة تمثل نحو 33 % الأمر الذى جعل مصر تحتل المركز الثالث من حيث الإصابة البشرية بالمرض بعد اندونسيا وفيتنام.

أن الحالات النسائية المشتبه في إصابتها بالمرض تمثل 66 % وتبين أن أغلب الحالات المصابة كانت نتيجة للاتصال المباشر بطيور منزلية مصابة.

نصائح عامة للوقاية

وفي النهاية، فإذا كنت تريد وصفة سهلة وغير مكلفة للوقاية من أنفلونزا الطيور عند طهي الدجاج، فالخل هو أفضل وسيلة.

وقد أفاد أطباء بأنه من المهم جداً وضع كل من الدجاج والبيض في ماء مضاف إليه الخل لمدة عشر دقائق قبل البدء في استخدامه.

وهذه الطريقة الاحترازية فعالة جداً ورخيصة، وتساعد على قتل فيروس المرض بسهولة، أما النصائح التي أوردتها منظمة الصحة العالمية لطهو الدواجن والبيض في المناطق التي يصيبها المرض فهي:

أولاً- تفادي العدوى من خلال:

– عزل لحم الدواجن النيئ عن الأطعمة المطبوخة.

– عدم استخدام اللوحة أو السكين ذاته لتقطيع اللحم النيئ واللحم المطبوخ.

– عدم مسك الأطعمة النيئة ومن ثم المطبوخة قبل غسل اليدين.

– عدم وضع الأطعمة المطبوخة في المكان أو في الصحن ذاته الذي كانت موضوعة فيه قبل طبخها.

ثانياً- طهو لحم الدواجن بعناية

– التأكد من أن حرارة اللحم من الداخل بلغت 70 درجة مئوية وأن لونها لم يعد زهرياً.

– التأكد من أن سائل اللحم ليس زهري اللون.

ثالثاً- التنبه إلى البيض

يمكن للبيض أن ينقل عوامل مرضية داخل قشرته وعلى سطحه، ولذلك من الأفضل القيام بالتالي:

– غسل قشر البيض بالماء والصابون ومن ثم غسل اليدين.

– التأكد من أن صفار البيض مطبوخ جيداً ولا يبقى سائلاً.

– عدم مزج البيض النيئ أو المطبوخ جزئياً بأطعمة لن يتم طبخها لاحقاً.

رابعاً- الحرص على النظافة

– بعد مسك البيض أو الدواجن النيئة، يجب تنظيف جميع أماكن وأواني الطبخ بالماء والصابون ثم غسل اليدين .

ارتفاع عدد الإصابات بأنفلونزا الخنازير

أعلن الدكتور عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمى لوزارة الصحة المصرية، عن اكتشاف ثلاث إصابات جديدة بفيروس الوباء العالمى “H1N1″ المعروف بأنفلونزا الخنازير، لترتفع حالات الإصابة فى مصر إلى 26 حالة، فيما وصل إجمالى عدد المرضى الذين تماثلوا تماماً للشفاء إلى 12 حالة.

وقد أعلنت منظمة الصحة عن تسجيل كل من الأردن وقطر واليمن أمس أول حالات إصابة بالمرض، فى الوقت الذى رفعت فيه منظمة الصحة العالمية محصلة المصابين بالفيروس عالمياً إلى 35928 شخصاً، فضلاً على وفاة 163 آخرين فى 76 دولة.

كيف تحمى نفسك ؟

والسؤال الذي يدور في الأذهان الآن ليس هو”هل بلدك خالية من أنفلونزا الخنازير، ولكنه أصبح “هل بلدك محصنة من أنفلونزا الخنازير؟

ففي مصر علي سبيل المثال، حاولت السلطات طمأنة الناس بكل السبل الممكنة ومحاولة اتخاذ أدق الاجراءات للخروج من هذا الوباء بأقل الخسائر، وقد تضمنت نصائحها الآتي:

ـ اطرح المنديل بعد استعماله فوراً.

ـ استخدم منديل ورقي عند السعال أو العطس.

ـ إذا ظهرت عليك أعراض الأنفلونزا سارع بزيارة الطبيب.

ـ داوم على غسل يديك بالماء والصابون.

ـ إذا ظهرت عليك أعراض الأنفلونزا لا تغادر المنزل إلى العمل أو المدرسة أو أيه أماكن مزدحمة.

ـإذا ظهرت عليك أعراض الأنفونزا حافظ على مسافة لا تقل عن متر عند تعاملك مع الآخرين.

– احذر لمس العينين أو الفم أو الأنف دون غسل اليدين.

– احذر العناق أو التقبيل أو المصافحة عند تحية الآخرين.

الطاعون يعود مجددا …

وأعلن مسؤول في منظمة الصحة العالمية عن انتشار وباء الطاعون في مدينة طبرق الليبية الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط بعد تلقيها بلاغا من السلطات الليبية.

وأوضح جون جبور خبير الأمراض الطارئة بالمنظمة، أن عدد حالات الإصابة يراوح بين 16 و18 وهي الأولى التي تسجل في ليبيا منذ عشرين عاماً.

وعن مدى انتشار المرض الذي عرف في القرون الوسطى باسم “الموت الأسود، أكد أن المنظمة ليس لديها صورة كاملة عن الموقف.

وأكد جبور أن طبرق التي تبعد نحو 125 كيلومتراً عن خط الحدود مع مصر كانت مكاناً لحالات وباء سابقة منذ عشرات السنين.

ويظهر الطاعون أحيانا بصورة ندوب سوداء تظهر على الجلد يصاحبها قيء شديد وحمى ويمكن أن يموت المصاب به خلال أيام إذا لم يتلق علاجاً بالمضادات الحيوية.

الطاعون في الماضي

وكان وباء الطاعون الذي تفشى بين عامي 1347 و1351 من أكثر الأوبئة فتكاً في تاريخ البشرية وقتل 75 مليون شخص وفقاً لبعض التقديرات بينهم أكثر من ثلث سكان القارة الأوروبية.

ويعتقد الباحثون أن ذلك الوباء الذي ما زال يقتل سنويا ما بين مائة ومائتي شخص بدأ في آسيا ثم انتقل إلى الشرق الأوسط ومنه إلى أفريقيا وأوروبا.

وتحمل القوارض عدوى الطاعون الذي يستحيل تقريباً القضاء عليه والذي ينتقل خلال عالم الحيوان ويمثل تهديداً مستمراً للبشرية.

وتعلن منظمة الصحة العالمية عن ما يراوح بين ألف وثلاثة آلاف إصابة بالطاعون تقريباً كل عام في العالم كان معظمها في السنوات الخمس الماضية في مدغشقر وتنزانيا وموزمبيق وملاوي وأوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وتسجل الولايات المتحدة ما بين عشر حالات وعشرين حالة في العام.

الإجراءات الوقائية

1- التحصين بالتطعيم

2- التخلص من البراغيث بالنظافة

3- تعريـض المفروشات لحرارة الشمس

4- مكافحة الفئران

5- العزل الإجباري للمريض في أماكن خاصة في المستشفيات حتى يتم الشفاء التام

6- تطهير إفرازات المريض ومتعلقاته والتخلص منها بالحرق، كما يتم تطهير أدوات المريض بالغلي أو البخار تحت الضغط العالي، أيضاً يتم تطهير غرفة المريض جيداً بعد انتهاء الحالة



شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. الله يستر من هذا المرض ويحمينا ، والله راح انشوف اخرتها مع النظام الليبي ماذا سنجني من فتح بلادنا للافارقة الا الامراض الفتاكة ، ليبيا عدد سكانها لم يتجاوز 6 ملايين يعني لاشئ بالنسبة لمساحة الارض وطبرق منطقة صحراوية معروفة بنقائها فمن اين يأتي مثل هذا المرض، اين الحكومة واين وزارة الصحة وماهي التدابير والاجراءات المتخذة ، مع العلم ان الحكومة الليبية لم تعلن هذا الخبر في وسائلها الاعلامية والخبر انتشر من وسائل اعلام اجنبية !! لماذا التكتم الاعلامي من الحكومة.

  2. حمى الله الانسانية من كل الاوبئة والامراض ،،، صدقوني ان كل تلك الاوبئة التي هلت على البشر ما هي الا ( قرصة ودن خفيفة ) وان الله سبحانه وتعالى عندما يريد ان يبعث وباءا ما فان له اولا حكمة في ذلك وثانيا لن ينجو منه احد لو كانت هذه مشيئته ،،، الخوف الزائد عن الحد هو المرض وليس الوباء ،،، توكلوا على الله واتخذوا الاحتياطات اللازمة وان شاء الله لن يكون هناك وباء فتاك ،،، على كل حال انا ارى ان تعدادنا قد زاد بشكل مخيف جدا والله يبعث كل فترة حربا او وباءا لتعديل المسار البشري ويعيد التوازن ، او يخسف بالناس الارض جميعا وتنتهي الحياة ، والله اعلم،،، خصوصا ان الفساد وصل حده الذي ليس بعده فساد ….

  3. allah y7mena meno o men kol marad ya allah o aked hala alwa7ad lasam y7’aly balo men kol shay ano ykon ndef o matbo7′ kter mne7
    o allah ystr men a7’rto

  4. أعتقد إنها علامات الساعة الصُغرى
    دة غير الفقر والجهل والظلم والجوع والازمة المالية اللى بقيت موجودة فى جميع دول العالم
    والاهم من كل دة “زنا المحارم” اللى بقيت كل يوم للأسف الاقى موضوع منشطور عنوانة يخص “زنا المحارم” وانا قاعد بقلب على صفحات الموقع لقيت اكتر من 20 موضوع متعلق بالزنا المحارم
    بجد مش بقدر ادخل اقرى المواضيع دة بشمئز ومش بستحمل للدرجة اللى العرب وصلولها، والله الموضوع مش موضوع عرب ماعتقدش غن فى اى ديانة او جنسية سمحت بكدة
    ربنا يتولانا برحمتة ويرحمنا

  5. ameen ya vip o ana ma3ak yamkan hay men 3alamat alsa3a leano jad kethrat feha alshea aly mesh sa7 o allah yltof fe 3ebado ya rab

  6. امين يارب يا vip
    فعلا مفيش ديانة بتسمح بالزنا و بما قبحه الله .. لكن الفرق احنا البشر
    اللى بنتهاون و كل بيئة بتتهاون بالقدر اللى يسمح لها ..

    اتخاذ الاحتياط واجب و الباقى على ربنا بس احنا فعلا ما نتهاون
    زي ما البعض عمل مع انفلوانزا الطيور و كأنه بخبى على الحكومة
    الكنز الدفين !!

    نسأل الله العفو و العافية و ان يرفع غضبه عن المؤمنين لان كل اللى بيحصل لابد ان يحصل .. و ربما الوباء الحقيقى او الدمار فعلا ما زال
    بالطريق الينا .. هذه كوارث و مصائب على الاقل على العقل ادراكها
    و لكن هناك مصائب لا نعلم عنها شئ و لن نعلم حتى بعد ان تحل بنا
    فالله على كل شئ قدير ..

  7. معاكى حق يا ؟؟؟؟ مش عارف اقولك يانزف الحنين ولا يااسماء
    أنا بشوف ناس لسة بتربى طيور فى منازلهم وللاسف رغم اللى بيسمعوة كل يوم عن إصابات بمرض إنفلونزا الطيور وبردة (لا حياة لمن تنادى) وكانهم مربيين كنز!!
    هوة دة يا نزف الجهل اللى قولت علية إن الناس تبقى عارفة الوباء مصدرة إية وبردة مش قادرين يتخلو عن الشئ اللى بيسببلهم الوباء

  8. هو داخلهم بساطة يا عزيزى مش جهل .. بس الواقع و المنطق بقول انه جهل لان تم التحذير منه بس كل وحده بتقنع نفسها ان الموضوع بعيد عنها
    يمكن مش قادرين للان يتخيلوا الحجم الحقيقة للوباء ..
    كما تعودنا مش بنحرم الا لما ننقرص .. يعنى ممكن منتظرين حالة وفاة عندهم فعلا مثلا لا قدر الله و وقتها هيصدقوا فعلا ..

    قولى اللى تحبه كله منك حلو .. نزف الحنين او اسماء عادى بس البعض كان بكتبه او بنطقه غلط فقلت اسماء كنوع من التسهيل على المواطن 🙂 ..
    بس يعنى لو قاعد و رايق و رح تقول الاسم بشجن قولى نزف الحنين 😉

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *