الصفحة الرئيسية فن أحمد عز : لست مرتبطا ولا أعيش قصة حب

أحمد عز : لست مرتبطا ولا أعيش قصة حب

بواسطة -
21 119

ينتظر الفنان المصري احمد عز خلال الموسم السينمائي الحالي عرض فيلمه الجديد بدل فاقد وفي نفس الوقت يقوم عز بتصوير مسلسله التليفزيوني الأدهم والذي يعود به للشاشة الصغيرة بعد 7 سنوات من الغياب. في هذا الحوار، يروى عز أسرار دوره في الفيلم ومسلسل الأدهم ، ويتطرق الحوار إلى دور الشائعات في حياته وما هي المواصفات التي يرغب في توافرها في زوجة المستقبل، وكانت إجابته ببساطة أريدها تشبه أمي في بساطتها وشرقيتها وهذه تفاصيل الحوار:

– أحمد عز فنان مثير للجدل في عالم الفن ؟.

بدأت مشواري الفني كموديل للإعلانات وعروض الأزياء واقتحمت عالم السينما من باب الوسامة ahmad0300-كما يقولون- وشاركت بادوار صغيرة في أفلام مثل كلام الليل ثم مذكرات مراهقة ، ثم لعبت دور البطولة في سنة أولى نصب ، ثم ملاكي إسكندرية بعدها قدمت الرهينة ، ثم الشبح ثم مجرم ترانزيت .

– ما الذي أغراك لتقديم

شخصية التوأم في فيلم بدل

فاقد ؟

بالرغم من أن شخصية التوأم شخصية سبق تقديمها في التليفزيون والسينما أكثر من مرة إلا أنها كثيمة درامية يمكن تقديمها بأشكال متعددة؛ والمهم دائما هو التناول وما حمسني للفيلم أنه يتناول صراع الإنسان وهل هو مسيَّر أم مخير في تفاصيل حياته اليومية، والسؤال الدائم هل يمكن أن ينتصر الخير على الشر دائما؟ وذلك من خلال تجارة المخدرات وعالمها وكواليسها.

– وكيف تعاملت مع الشخصيتين رغم وجود فروق بينهما؟

كان كل ما يهمني وأنا استعد للشخصيتين ألا تختلط الأمور لدى المشاهد، وان يستطيع أن يفرق بين الشقيقين فحرصت أن تتميز كل شخصية بخصوصية في الشكل والأداء، ولذا عقدت أكثر من جلسة عمل مع المخرج والمؤلف للاتفاق على كيفية إبراز اختلاف كل شخصية عن الأخرى.

– وكيف تعاملت مع شخصية المدمن؟.

قبل بدء التصوير زرت عددا من مراكز علاج الإدمان والتقيت بمدمنين وتحدثت معهم وتعرفت عن قرب على شخصية المدمن وكيف تكون انفعالاته وردود أفعاله كما قابلت أطباء متخصصين في هذا المجال بهدف الكشف عن جوانب خفية في حياة المدمن -وقد تأثرت كثيراً بمقابلة مدمنين يرغبون في العلاج لتجاوز هذا الأمر- ثم أنقصت وزني لأتمكن من تجسيد الشكل المناسب للمدمن، لأنه يكون في الغالب نحيفاً ويحاول إخفاء ضعفه بارتداء الملابس الواسعة.

– وما تقييمك لدورك في هذا الفيلم؟.

أعتقد أنه من أصعب الأدوار التي قدمتها حتى الآن، فقد أرهقني بشكل كبير لأنني أقدم من خلاله شخصيتين مختلفتين أحداهما لمدمن والأخرى لضابط، ولكل منهما أسلوبه وطريقته الخاصة، وكان ذلك يحتاج إلى مجهود كبير، كما أن الفيلم تم تصوير 99% من مشاهده في لوكيشنات حية، ولم ندخل ديكورات سوى ثلاثة أيام فقط، وكدت أتعرض لإصابة كبيرة بعد قفزي من الدور الثاني من أحد المنازل، لذلك أعتقد أن عدم اعتماد الممثل على دوبلير في المشاهد الصعبة يعد غباء شديدًا من الممثل، لأنه قد يتعرض لإصابة تؤثر على مستقبله.

– تعاونت في هذا الفيلم مع مخرج يقدم أوراق اعتماده لأول مرة على شاشة السينما ؟.

أبدا، لسبب بسيط جدا وهو أن أحمد علاء سبق أن عمل مساعداً للمخرج شريف عرفة على مدى 7 سنوات ويتمتع برؤية واضحة؛ كما أنه من الضروري أن يحصل المخرج الشاب على الفرصة التي تؤهله لإبراز طاقاته وموهبته.

– أزمة مالية عالمية؛ وأنفلونزا الخنازير وموسم سينمائي قصير، ثالوث يهدد الموسم السينمائي الصيفي ؟.

اتفق معك أن الأزمة المالية العالمية والهلع والرعب من أنفلونزا الخنازير واقتصار الموسم السينمائي الصيفي على شهرين فقط لاقتراب شهر رمضان سوف يؤثر بالسلب على إيرادات الأفلام في الموسم السينمائي؛ ولكني أؤمن تماما أن كل إنسان يأخذ نصيبه ورزقه؛ وأنا فعلت ما في مقدوري والنجاح على الله.

– ننتقل للتليفزيون.. حدثنا عن دورك في مسلسل الأدهم ؟.

المسلسل قصة وائل عبد الله وسيناريو وحوار محمود البزاوي ويشاركني البطولة سيرين عبد النور وايمان العاصي ونهال عنبر ومن إخراج محمد النجار وأقدم فيه شخصية أدهم الطحاوي الشاب القادم من دمنهور والذي، يحاول تحقيق ذاته ويتعرض لظلم كبير ومشاكل كثيرة كان حلها الوحيد من وجهة نظره الهروب والسفر فيقرر الهجرة إلى أوروبا ولكن لا يجد أمامه سوى الهجرة غير الشرعية.

– ما الذي جذبك لهذه الموضوع تحديد لتقدمه علي الشاشة الصغيرة؟.

يهمني كفنان أن أقدم الجديد وقد وجدت في الأدهم قصة جديدة ومطروحة على الساحة وتهم أناس كثيرون -الهجرة غير الشرعية- فالكثير من شبابنا يهاجر إلى أوروبا والقصص المأساوية التي حدثت لكثير منهم مازالت ماثلة في الأذهان حتى اليوم وتتكرر كل فترة، بالإضافة إلى أن هذا الموضوع لم يتم تقديمه من قبل في عمل درامي، وبذلك أكون أنا صاحب المبادرة في مناقشة هذه القضية، كما أن أهم ما جذبني للشخصية أنها ليست مثالية وتحمل بداخلها مفردات الخير والشر.

– وكيف كان استعدادك لها؟.

أولا الشخصية مكتوبة بشكل جيد وفيها تفاصيل ملامح الشخصية لذلك لم ترهقني أثناء الاستعداد لها أما الشكل الخارجي فقد جلست مع المخرج محمد النجار واتفقنا على الشكل الخارجي وكل مرحلة من مراحل الشخصية سواء في طريقة اللبس أو في الانفعال.

– وهل هناك تشابه بين شخصيتك وشخصية أدهم ؟.

منذ بداياتي وأنا أفضل تقديم شخصيات قريبة مني أو تشبهني ولا يوجد بيني وبين أدهم أي شيء مشترك ، فالشخصيات التي تعبر عن الفنان يستطيع الإبداع فيها.

– تردد انك رفضت العمل في التليفزيون هذا العام؟.

اتفقت منذ العام الماضي مع وائل عبد الله على تقديم عمل تليفزيوني ومنذ بداية الصيف الماضي بدأ كتابة السيناريو، وكان اتفاقنا عندما ينتهي السيناريو أن نبدأ التصوير فورا وهذا ما حدث بالفعل.

– تقدم نموذجا لأحد الشباب الذين نجحوا في الهجرة غير الشرعية.. ألا ترى أن هذا يشجع الشباب ؟.

نقدم في المسلسل عدة نماذج من الشباب الذين ماتوا أثناء الهجرة كما أن أدهم -الذي نجا من الغرق- لم يكن طريقه مفروشا بالورود فرحلته كانت صعبة وواجه حياة صعبة في هذه البلاد حتى نجح، ولو قدمنا في المسلسل الشاب وقد غرق أثناء الهجرة لانتهت أحداث المسلسل من الحلقة الثانية.

– تصوير المسلسل بطريقة سينمائية هل من شروطك؟.

لا ولكن جهة الإنتاج تريد تقديم عمل مبهر على كافة المستويات والمسلسل يتم تصويره بكاميرتين ديجيتال هاي ديفنيشن ولكن لا أعتقد أن التكنولوجيا هي وحدها التي تميز العمل، فلن يكون لها قيمة إذا كان العمل نفسه ضعيفًا وأعتقد أن شكل التمثيل لم يختلف كثيرًا في التليفزيون عن السينما، ولكن الاختلافات تكمن في التكنيك فقط.

– هل نجاح المسلسل سيحدد تواجدك التليفزيوني في المستقبل؟.

لا أعتقد أن نجاح المسلسل سوف يحمسني للتواجد بشكل منتظم في التليفزيون، لأنني لا أريد أن أقدم أعمالا تليفزيونية خلال العامين المقبلين، حتى أتفرغ بشكل كامل للأعمال السينمائية، لأن تحضير العمل السينمائي يتطلب وقتًا ومجهودًا، ولا أنكر أنني تعرضت لإرهاق شديد هذا العام لأنني بدأت تصوير المسلسل بعد انتهاء تصوير الفيلم مباشرة.

– ولماذا تم اختيار أوكرانيا لتصوير بعض مشاهد المسلسل؟.

لأن بطل المسلسل من دمنهور وبعدها يسافر إلى الإسكندرية ثم إلى أوكرانيا، كما أن المسلسل عمل اجتماعي يستعرض أزمة تفاقمت مؤخرا في مصر، وتسببت في العديد من المشاكل وهي الهجرة غير الشرعية والمشاهد الخارجية في أوكرانيا قليلة جدًا، ولكن الجزء الأهم في أوكرانيا هو تصوير عدد من المشاهد على الباخرة، حيث قمنا بتصميم باخرة بنفس حجم الباخرة الحقيقية، ولكن هذه المشاهد سيتم تصويرها داخل الاستديو لأن الباخرة ستتعرض للغرق، وكان من الصعب تصويرها بشكل حقيقي كما أنه من الصعب تصوير هذه المشاهد في مصر لأن استوديوهاتنا غير مؤهلة، ولا أنكر أن المسلسل صعب للغاية، لأننا سنصور في العديد من المواقع.

– هل تلقيت عروضا تليفزيونية خلال السبع سنوات الماضية التي انقطعت فيها عنه؟.

طبعا منذ أن قدمت ملك روحي وكل موسم درامي يعرض علي مسلسلات ولكني كنت أرفض لسببين الأول رغبتي في تحقيق نجوميتي علي شاشة السينما والثاني لأنني كنت أريد أن أعود للشاشة الصغيرة بشيء جديد.

– هل التجارب الناجحة لنجوم السينما الشباب شجعتك على العودة للتليفزيون؟

لابد أن نعترف أن شكل التليفزيون خلال السنوات الأخيرة أختلف وأصبح مهم جدا لأي فنان التواجد على شاشته نتيجة القنوات الدرامية الكثيرة التي افتتحت، مما خلق نوعا من المنافسة بين النجوم على شاشة التليفزيون.

– كيف ترى تعاونك الأول مع المخرج محمد النجار؟.

المخرج محمد النجار من الشخصيات الجميلة التي تمتلك قلبا أبيض وهو مخرج متميز أتشرف بالعمل معه وأتمنى أن أكون عند حسن ظنه.

– هل صحيح انك حصلت على أعلى أجر في الدراما هذا العام؟.

هذا الكلام لا أساس له من الصحة لأنني لم أتحدث مع وائل عبد الله في موضوع الأجر من قريب أو من بعيد فهو يقدرني ماديا ويعرف قيمتي.

– أصبحت هدفا لشائعات الزواج لماذا؟.

أعلن للجميع أنني لست مرتبطا ولا أعيش قصة حب في الوقت الحالي، كما أن الزواج ليس قرار ولكنه قسمة ونصيب وعندما يشاء الله سوف أتزوج، أنا نفسي أكون بيت وأسرة.

– ما حقيقة ارتباطك بابنة احد رجال الأعمال؟.

فوجئت بهذا الكلام منذ فترة، لا أدري مصدره وهو بالطبع غير صحيح، فعندما أقدم على مثل هذه الخطوة لن أتردد في إعلانها على الملأ، ثم لماذا أكتم خبراً سعيداً كهذا؟ وأنا من حقي أن أفكر في الارتباط، وأعتقد أن ذلك أمر مشروع لنا جميعاً، إنما المسألة قسمة ونصيب في النهاية.

– وما المواصفات التي تشترطها في فتاة الأحلام؟.

صفات عادية جدا فأنا أبحث عن بنت أحبها، وأن تكون بها نفس صفات والدتي رحمها الله بأن تكون شرقية بسيطة تقدر الحياة الأسرية ومحجبة وأن تتفهم طبيعة عملي.

21 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.