>

نشرت الفنانة اللبنانية امل حجازي صورة جديدة لها، عبر حسابها على انستغرام، ظهرت فيها مع الدكتور علي منصور كيالي.

وقد اثنى متابعو امل حجازي على جمال اطلالتها فيما حذرها البعض من الدكتور علي منصور كيالي على انه شخص يدعي العلم.

يذكر ان الدكتور علي منصور كيالي من الشخصيات المثيرة للجدل وفيما يرى البعض انه عالم يخدم الدين الا ان الكثيرين يرفضون أطروحاته باعتبار أنه يقحم علوم الفيزياء في الدين، وأن ما يقدمهُ لا يصل إلى مرتبة العلم، بل يعمل على تشويهه.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. مساء الأمل والتفاؤل للجميع
    وما المثير للجدل بذلك؟ هل إيمان الشخص يعتمد على الآخرين (هذا بحال وافقنا جدلاً أن الكيالي مشكوك بعلمه)؟! هل يأمرنا الدين باعتزال الناس ومرافقة الفقهاء فقط؟ وإذا كان الأمر كذلك ما هو المقياس ومن هو الفيصل في تقييم العلماء؟

    والأمر الثاني – والأهم – كيف لا يُسمح لمهندس يحمل شهادة الدكتوراة ودرس علوم القرآن لمدة 15 عاماً بالاجتهاد في تفسير القرآن، فيما يُسمح لكل من اعتلى منبراً وحمل سبحةً أن يفتي على هواه؟!

    أنا لا أجزم أنه فقيه في الدين (حيث لا أملك من العلم ما يؤهلني للحكم عليه) لكن من مشاهدتي للبعض القليل من فيديوهاته رأيتُ أنه يقدم أدلة على إعجازية القرآن من ناحية فيزيائية ولغوية بحتة ولم يقدم أي فتوى.

    ففيما الجدل حوله؟

  2. فقلْ لمنْ يدَّعِي في العلمِ فلسفةً *** حَفِظْتَ شَيئاً، وغابَتْ عنك أشياءُ

  3. كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ } وقال تعالى: { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } ومن فوائد التدبر لكتاب الله: أنه بذلك يصل العبد إلى درجة اليقين والعلم بأنه كلام الله، لأنه يراه يصدق بعضه بعضا، ويوافق بعضه بعضا
    وانا اقول والله اعلم ان الله يريد ان يبين لناس ان لهم عقول يتفكرون ويتدبرون بها ياتي شيخ من مشايخ السلطان ويقول حرام هذا والدليل عن فلان ابن فلان قال فلان
    هكذا يدمرون ويشتتون المسلمين وسبحان الله اول مااشتهر والكل يسمع الى الكيالي قال عايض القرني وهو جالس مع اصحابه يقول ساخرن وهو يضحك ان الكيالي يلقي محاضره تفسير القران بالفيزياء يفسر القران بالفيزياء يقولها ساخرآ
    هو يعرف مادة الفيزياء ماده مرتبطه بالعقل والتفكير
    الفيزياء هي عباره عن تشغيل المخ الذي ميزه الله الانسان واحسن تقويمه وسبحان الله مثل عايض القرني افتضح ببيع كتبه ليتلقى الربح المادي واكثرها ينسخها من كاتب اخر ويضيف كلمات بسيطه
    انا اقول شي واحد الله يهديه ويهدي المشايخ الذين لا يعتمدون على تفسير القران بل يعتمدون عن الاحديث

  4. الكيالي من خلال ترجمته اسمه على من حلب سوريا مهندس معماري كان يشتغل في املاك اليهود لمدة ستة وعشرون سنة
    لم يتخرج من معهد ديتي ولا كلية شريعة ولم يدرس على علماء الشرع كما درس الهندسة عند علماء الهندسة والفيزياء
    لذلك الرجل مشكوك في علمه مشكوك في انتمائه الظاهر دسيسة من بشار او اليهود

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *