>

بعد تعرضها الفنانة #أمل_عرفة للهجوم الشديد بعدما نشرت كلمات عزاء بحق الراحلة مي سكاف، اعلنت عرفة عن قرار ستتخذه يتمثل في إغلاق حسابها عبر “فيسبوك”. وكتبت: “سأقفل صفحتي التي لا تتسع لحقد، الجراح لا زالت ساخنة، قلبي مملوء بالحزن علينا، راجعوا صفحتي جيدا ومنشوراتي القديمة. كما هو مملوء بخيبة ممن شتموني ومنذ ايام بعض منهم كان يكتب بي قصائد شعر، لا تعليق”.

وتابعت عرفة: “ترحمي على مي سكاف فقط من باب الزمالة القديمة وليس دفاعا عن مواقفها ولا آرائها، أعتذر لاني أربّي ابنتي على عدم الحقد وعدم التطرّف وسأبقى كما أنا. مَن هددني فليتفضل ويقطع لقمة عيشي. أنا في دمشق أهلا وسهلا”، مضيفة: “سبق وكتبت إن كانت آخر نقطة دم سورية ستُنهي الحرب هي دمي فليكن، أعتذر لأني أضعف بكثير من ارتكاب فعل الشماتة بأي كان، فليرحمنا الله جميعنا لاننا لن نستطيع ارتكاب فعل الرحمة على هذه الارض”.

وجاء الهجوم العنيف على عرفة بعدما، نشرت صورتها عبر “إنستغرام” وعلقت عليها قائلة “مي سكاف.. عزائي الشديد.. الله يرحمها”… وتلقت وابلا من السب والشتم من قبل أتباع النظام السوري على مواقع التواصل، وهو ما دفعها إلى أن توجه لهم رسالة أخرى، قالت فيها إنها قامت بواجب إنساني مهني تجاه ربها، وترحمت على زميلة مهنة كان بينهما “خبز وملح” في يوم من الأيام.

وتساءلت قائلة “كيف لنا أن نبني وطنا متألما بالشماتة والحقد.. لست طوباوية ولا أدعي المثالية لدي أخطائي الكثيرة.. لكن ليس هكذا تبنى الجسور ولا بالكره والشماتة تعود سوريا”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *