خرجت باريس جاكسون عن صمتها وفجرت مفاجأة في اول تصريح لها منذ وفاة والدها ملك البوب الراحل مايكل جاكسون، حيث قالت أنه قد مات مقتولا.

وقالت جاكسون التي تبلغ من العمر 18 عاما، في حوارها مع مجلة Rolling Stone، إنها مقتنعة أن والدها توفي مقتولا وموته ليس حادثا كما أشيع وأنها تؤمن بحدوث مؤامرة علي والدها لقتله، وكانت باريس تبلغ من العمر 11 عاما فقط عندما توفى والدها في عام 2009.

وردت جاكسون لدي سؤالها عمن يريد قتل مايكل قائلة: “الكثير من الأشخاص، والدي في مرحلة ما كان يقول لي هناك من سيقتلني يوما ما”، وأضافت: “الأمر واضح، كل الدلائل تشير لذلك، الأمر يبدو كنظرية مؤامرة وكل محبي جاكسون وعائلته تعلم ذلك. إنها مؤامرة”.

وأكدت باريس أنها ستسعى لتحقيق العدالة في مقتل والدها حينما يحين الوقت المناسب.

وأشارت باريس في المقابلة إلى انزعاجها الشديد من الإشاعات التي انتشرت حول أنها ليست ابنة مايكل البيولوجية، وقالت: “مايكل جاكسون هو والدي وسيكون والدي دائماً، أصدقاؤه المقربون يرونه عند النظر إلي وأنا أعتبر نفسي سوداء”.

وتابعت باريس أن والدها كان دائما ما يقول لها مشيرا بإصبعه في وجهها: “أنت سوداء ويجب أن تفخري بجذورك”.

شارك برأيك

تعليقان

  1. هههههههههههه انتي سودا ويجب ان تفخري بجذورك ههههههههههههههه ادا هو نفسه كان مستعر من جذوره وقلب نفسه ابيض بالعافية ههههههههه وبعدين دي مش بنته هو استخدم رجل تاني علشان أولاده يكونو بيض وده علميا مفهوم ازاي
    يعني ازاي من نسله الأسود يطّلع عيل ابيض !! وبعدين خلاص أهو مات وارتاح من الأبيض والاسود

  2. لم يقلب نفسه للأبيض بل كان فيه البرص. في جميع جسمه وكذلك في ابنه الكبير الله يرحمه.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *