>

ردت النجمة السورية أصالة على الهجوم الذي تعرضت له مؤخرًا من الإعلامية الكويتية فجر السعيد، بعد مطالبة الأولى بالحصول على الجنسية المصرية، قائلة: “غلاطة ومرت وهستحمل ولن أغلط في الرد أو أخوض حرب شعواء لأن الموضوع لا يستحق”.

وأكدت أصالة، أنها لم تجتمع بالإعلامية الكويتية طوال حياتها ولو لمرة واحدة، ولو أعطت لنفسها فرصة للجلوس معها لغيرت قناعاتها ورأيها فيها.

https://www.youtube.com/watch?v=QI98jgKCu_w

 

وأشارت إلى أن فجر السعيد، يقف وراءها شخصية من الوسط الفني من خلال دعمها في الهجوم عليها، مضيفة: “الله يسامحها”.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية”، المذاع على قناة “إم بي سي مصر”، تقديم عمرو أديب: “زرت العديد من البلدان العربية منذ طفولتي وظليت فيها لفترة طويلة مثل ليبيا وتونس والمغرب، ولكني عشت في مصر أكثر من نصف عمري”، مشيرة إلى أنها لديها ولاء غير عادي للملكة العربية السعودية، وترجع تكوين شخصيتها لمحبة السعوديين ودعمهم على كافة المستويات، بجانب حبها الشديد لمملكة البحرين التي تحمل جواز سفرها”.

وتابعت: “أنا شخصية اجتماعية وبفتح قلبي لكل الدنيا، ولدي أصدقاء من كل الوطن العربي، لذلك فمن الطبيعي أن يكون لي ولاء لكل الدول العربية.. بسافر وعايشة والفضل لكل نجاحاتي خلال الـ10 سنوات الأخيرة حدث بعد حصولي على الجنسية البحرينية التي أفتخر بها فوق التصور”.

وأكملت: “لن أعطي أهمية للهجوم الذي أتعرض له الفترة الأخيرة، مؤكدة أن البعض حول مطالبتها بالحصول على الجنسية المصرية بأنها لا تعتز بالجنسية البحرينية وهذا غير صحيح على الإطلاق لحقيقة شعورها”.

 

يذكر أن فجر السعيد كتبت على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “أصالة تطالب بالجنسية المصرية وتقول خلصوني.. للعلم أصالة تحمل الجنسية البحرينية بالتالي نفهم من كلامها أنها تريد التخلص من الجنسية البحرينية!!!!!!!!!!!!!!!! لاحول ولا قوة الا بالله”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الفنان العربي ولاؤه و كعبته و قبلته هي الفلوس ! وين ما تكون الفلوس راهو كاين.. أصالة بالذات أكبر طماعة في الوسط الفني العربي، تقول كل ولائي للبلاد العربية التي عشت فيها، و عشت في تونس و المغرب و ليبيا و مصر ! يا ولية انتي أثبت أن ولائك هو المال، جاءت لحضور أحد برايمات استوديو 2M قبل بعض السنين، و كانت إدارة القناة اتفقت معها على مبلغ محدد مقابل مرورها في فقرة البرنامج، و ما أن أتت حتى غيرت رأيها في لمح البصر و صارت تزايد و تبتز القناة و طلبت مدير أعمالها أن يطلب أكثر من المبلغ المتفق عليه سالفا، و كانت القناة في موقف حرج و لا يمكن إلغاء فقرتها فرضخت القناة لابتزازها، أما صديقتها المغربية الفنانة الراحلة رجاء بلمليح فمعروف أنهما صديقتان مقربتان و كلما أتت أصالة للمغرب تستضيفها رجاء بلمليح في منزلها بالدار البيضاء مع ما يصاحب ذلك من طقوس الضيافة و الكرم المغربي، و لكن يوم ماتت رجاء بلمليح لم تحضر أصالة عزائها.. و لم تعزي أسرتها إلا الوقت الذي شاءت هي ذلك. صدقتك يختي يا أم الولاء انتي ههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *