الدنجوان الأشهر في السينما المصرية «رشدي أباظة» كان ومازال فتي أحلام النساء، واشتهر أباظة بكثرة زيجاته ولكن ظل أول حب له هو السر الأكبر في حياته.

وبحسب ما تم نشره في جريدة أخبار اليوم في 28 نوفمبر عام 1959، فكانت الفنانة الراحلة كاميليا هي أول امرأة في حياة أباظة وقبل أن يتزوجها سقطت بها الطائرة واحترقت.

من هي الفنانة كاميليا؟

كاميليا هي فنانة مصرية بلغ رصيدها الفني عشرين فيلمًا، إستطاعت من خلالهم أن تصبح واحدة من أشهر نجمات الزمن الجميل، وإن كان الحظ لم يسعفها بسبب وفاتها المفاجئة وهي في عمر الـ 31 عامًا، فإنتهت قصة حياتها المليئة بالأحداث التي عاشتها كاميليا، وكانت تحلم بالثراء والشهرة.

رشدي أباظة تعرف علي كاميليا ولم يكن وقتها معروفًا، فقد شارك في ثلاثة أفلام فقط، لكنه وقع في حبهًا وبشدة، وكان في ذلك الوقت يحبها الملك فاروق أيضًا، والذي توعد أباظة وحذره من هذه العلاقة ولكن على الرغم من ذلك كانت كاميليا قد إتفقت مع أباظة على أن يكون الزواج في تشرين الأول/أكتوبر عام 1950م، إلا أنها رحلت قبل الزواج بشهرين، وأصيب أباظة بإنهيار عصبي ومكث في المستشفى لمدة 17 يومًا، وكان يتناول خلالهما المهدئات والمنوم.

وكان الملك فاروق قد تعرف على كاميليا في أحد الكازينوهات، ووقع في غرامها وظل يطاردها حتى أنها علمت بقرار طلاقه من الملكة فريدة قبل إعلانه رسميا، وبسبب قربها من الملك إتُهمت كاميليا بأنها جاسوسة لصالح جهاز الموساد الإسرائيلي في ذلك الوقت.

بعد دفن كاميليا رشدي أباظة يتزوج تحية كاريوكا في نفس الليلة

وكانت الفنانة تحية كاريوكا أعز صديقات المرحومة، فوقفت على قبر كاميليا تعزي أباظة ويعزيها، فكان هو خطيب كاميليا.

 وعاد الاثنان من تشييع الجنازة وكل منهما يواسي الآخر، وفي نفس الليلة تزوج رشدي أباظة من الفنانة تحية كاريوكا واحتفلا بالزفاف وكان ذلك عام 1952، واستمر زواجهما 3 سنوات.

أما زوجته الثانية فقد كانت «بربارا الأمريكية» وأنجب منها ابنته الوحيدة «قسمت»، واستمر زواجهما 4 سنوات، وطلقها عام 1959.

و«سامية جمال» كانت زوجته الثالثة؛ حيث تزوجها عام 1962، واستمر زواجهما قرابة 15 عاماً، وانفصلت عنه عام 1977.

وكانت «صباح» زوجته الرابعة، تزوجها عام 1967، وطلقها بعد أسبوعين، وكانت سامية جمال في عصمته.

أما «نبيلة أباظة» فكانت زوجته الخامسة، وقد كانت ابنة عم الدنجوان الراحل، والذي تزوجها عام 1979 قبل وفاته بسنتين.

رشدي أباظه يتحدث عن حب حياته “كاميليا”

وقد قال رشدي أباظة عن حبه الأول “كاميليا” إن شخصيتها كانت قوية للغاية، وكانت كالحصان الجامح لا تخشى أحداً حتى الملك نفسه فتفعل ما يحلو لها. وكان أباظة أيضًا ذكر في أحد حواراته بأن الملك فاروق أحب كاميليا بجنون خصوصاً بعد أن حملت منه، وتوقع أن تنجب له ولدًا ليكون ولي العهد، لكنها أجهضت في الشهر السادس، بعد أن سقطت عن الحصان.

أحبها أباظة عامًا وثمانية أشهر، قبل أن تطلب منه والدته أن يسافر إلى إيطاليا خوفًا من أن يتعرض للأذية، إذ عاد بعدها إلى القاهرة والتقى كاميليا، وإتفقا على أن يتزوجا في روما وهي في طريق عودتها إلى مصر.، وقيل أيضاً أن الممثل أنور وجدي أعجب بها وحاول أن يثير غيرة ليلى مراد من خلالها، لكن كاميليا شعرت بنيته فلم تعطه الفرصة.

في 31 آب/أغسطس عام 1950 توفيت كاميليا في حادث طائرة، كانت تستقلها متجهة إلى روما والتي سقطت في حقول بالبحيرة شمال غرب القاهرة، وهناك من إعتبر أن الحادث مدبر من المخابرات، لأنها كانت جاسوسة بحسب ما قالوا، وهناك أقاويل أيضاً تفيد بأن الاسرائيليين هم من فجروها.

أما آخرون فإعتبروه مجرد حادث عادي. وتعتبر تلك الطائرة أول حادث في تاريخ الطيران المدني المصري، وقد تم التعرف على جثتها رغم الحروق، وقد أرجع الطبيب سبب الوفاة إلى الجروح النارية، وما صاحبها من صدمة عصبية وكسور في عظام الساقين، وقد صلّت عليها والدتها صلاة المسيحيين الكاثوليك في كنيسة القديس يوسف بالأنتيكخانة.

خبر مفجع وقع عليه، لم يكن أبدًا يتوقعه الدنجوان رشدي أباظة، وهو موت محبوبته كاميليا، والذي كان في انتظار مرور الوقت، ليحل موعد لقائه المرتقب مع محبوبته، والتي كانت على بعد ساعات منه، عندما احترقت في الطائرة، وقع الخبر عليه كالصاعقة، فأغمى عليه، وحينما كان يفيق كان يصرخ، ويمزق في وجهه من أثر الفاجعة.

بدأ يعود لوعيه بعد 17 يومًا من وقوع الحادثة، ليطلب من أمه شراء شقة محبوبته كاميليا، بكافة ما بها من محتويات، حسبما روى “رشدي أباظة، في حوار له مع (مجلة الشبكة) إياك يا أمي أن تتركي مخلوقًا يدخل شقتها، وادفعي فيها أي ثمن يطلبونه، إلا أن مفاجأة أخرى كانت في انتظاره، فأبلغته والدته بما رأته، في خطاب أرسلته إليه.

فقال أباظة: “جاءني خطاب مروع من أمي، ذهبت إلى الشقة فوجدت أن أم كاميليا تبيع أثاثها بالمزاد العلني، ويرتفع صوت الدلّال وهو يعلن عن ملابسها الداخلية، حتى ملابسها الداخلية، وبكت أمي على كاميليا وهي تراها تباع بهذه الطريقة، أما أم كاميليا فقد وقفت كالجلاد الذي ينتظر أجره بعد عملته، وارتفعت حرارة أمي ومرضت أسبوعًا كاملًا بعد هذا المشهد”.

يمكنكم الآن متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك «نورت»

وللاطلاع على أهم وأحدث تغريدات النجوم زوروا تويتر «نورت»

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام «نورت»

شارك برأيك

تعليقان

  1. كاميليا (13 ديسمبر 1919 [2] – 31 أغسطس 1950)، ممثلة مصرية من أصول يهودية، اسمها الحقيقي هو «ليليان فيكتور ليفي كوهين» تعتبر أكثر نجمات السينما المصرية تألقًا وأعلاهن أجرًا في منتصف الأربعينيات وحازت شهرة واسعة. ارتبط اسمها بعدة حوادث وألغاز سياسية ومخابراتية. وبملك مصر آنذاك الملك فاروق وشاع بقوة بأن بينهما علاقة أو أنها حظيته بشكل يتخطى أخبار الصحف الصفراء.[2] توفيت في حادث سقوط طائرة بشكل غامض وقد أثيرت حولها مؤامرات حول التجسس لصالح الموساد الإسرائيلي.[3] آخر الأفلام المصرية التي قدمتها كان فيلم آخر كدبة مع سامية جمال وفريد الأطرش عام 1950.

    “”””””””
    اصلها يهودية ولا عجب وسبق وتابعت برنامج
    عنها زمان انها كانت فعلاً عميلة المخابرات
    الاسرائيلية .

  2. شيخ الوهابية الدجال الشيطان السديس
    يدعو للتطبيع

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *