على غرار أزمة فيلم “أصحاب ولا أعز”، أثار الفيلم المصري اللبناني “بشتاقلك ساعات” للمخرج المصري محمد شوقي حسن ضجة كبيرة بعد عرضه بمهرجان برلين السينمائي الدولي، لجرأته في طرح قضية المثلية الجنسية.

وتضمن الفيلم قصة حب بين شابين، مناقشًا قضية المثلية الجنسية في الوطن العربي، إلا أن نشطاء مصريين راوا أنه يتحدث عن مصر كون أغلب أبطاله مصريين.

والفيلم تدور أحداثه حول قضية المثلية الجنسية، عبر قصة حب تنشأ بين رجلين، استخدم فيها المخرج مزيج من الحكايات والقصص التراثية والشعبية العربية، مع استبدال المرأة في العلاقات برجل؛ لتكون العلاقة بين رجلين وليس برجل وامرأة.

و«بشتاقلك ساعات»، هو إنتاج مصري لبناني ألماني، وسيناريو وإخراج المصري محمد شوقي حسن، وبطولة سليم مراد، ونديم بحسون، ودنيا مسعود، وأحمد الجندي، وحسن ديب، وأحمد عوض الله، وريتشارد جبريال جرش، وشراك في إنتاجه كلا من محمد شوقي حسن، وماكسيميليان هاسلبرجر، وهشام مارولد، وكريم مارولد، وبالتازار بوسمان.

وكانت الفترة الماضية، قد شهدت موجة من الجدل، عقب عرض فيلم «أصحاب ولا أعز»، الذي عرض على منصة «نتفليكس»، وتناول خلال أحداثه المثلية الجنسية، وهو من بطولة نادين لبكي، ومنى زكي، وإياد نصار، وديامان بو عبود، وعادل كرم، وفؤاد يمين، وجورج خباز، ومن إخراج وسام سميرة.

شارك برأيك

تعليقان

  1. بدهم يخلونا بالغصب نتقبل فكرة الشواذ عن الطبيعة البشرية وأن يكون الامر خلال السنوات الخمس القادمة أكتر من طبيعي،
    والجيل بيكبر وشايف أمامه قانونية او تعاطف اجتماعي مع الشواذ .
    يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك .

  2. بصراحه من العنوان خطر في بالي مقارنه
    بين من يحرم الغناء وبين من يحلله
    لو لم يكن الغناء شعار للشيطان لما رفعه انصاره.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.