>

علقت الاعلامية السعودية لجين عمران على قضية عدد متابعي المشاهير على تطبيق “سناب شات” والتي شغلت رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الايام القليلة الماضية.

فقد تفاعلت لجين عمران مع تغريدات متابعيها على تويتر الذين تطرقوا الى هذا الموضوع من ناحية المحتوى الذي تقدمه ونوعية متابعيها.

فقد كتبت المحامية شيخة البلوي: “شدني في موضوع تحديث سناب شات واظهار عدد المشتركين(الإعلامية لجين عمران)من متابعينها القدامى لأني ارى ان محتواها ثري،لم أراهايوماً تثير الجدل حتى تحصل على نسبة مشاهدات،او تتباهى بعدد متابعينها،ثقتها وهدوئها وعدم تصنعها وحرصهاعلى محتواها هو سبب نجاحها.ماشاءالله عليها” لترد عليها لجين عمران: “شكرا على كلماتك هذا من لطفك و ذوقك و متابعة الناس اللي مثلك و شرواك تشرفني جدا الله يحفظك و يومك سعيد”.

كما انتقدت لجين عمران من اسمتهم بـ “مشاهير الفلس” وذلك من خلال الرد على الصحفي محمد السهلي الذي كتب: “الزميلة الإعلامية لجين عمران تنفرد بالمصداقية في عدد المتابعين لها بالسناب ٥ملايين في وقت فضح التحديث غالبية المشاهير الذين يدعون أن متابعينهم فوق العشرة ملايين وطلع بعضهم ماعنده مليون” لترد عليه كاتبة: “يسعد مساك عزيزي في ناس همها عدد المتابعين و المتابع هو ((الوحيد)) المسؤول عن عدد متابعين من تسميهم #مشاهير_الفلس لأن بطبيعة الحال كل شخص يتابع اللي يشبهه المحترم يتابع المحترم مثله و السطحي ما يلفته غير السطحي مثله و الساحة متاحة و مفتوحة للجميع”.

كما علقت لجين عمران على قيام البعض بإخفاء عدد متابعيهم مؤكدة ان المهم بالنسبة لها النوعية وليس العدد حيث كتبت: “البعض يخفي عدد المتابعين ظنا منه إنه بينزل من قيمته و هذا غير صحيح لأن قيمته الحقيقية تكمن في محتواه و شخصيته و إحترامه للمتابعين حتى لو كانو خمسين شخص و البعض الآخر كذب سابقا في عدد المتابعين فأخفى اليوم كذبته بإخفاء عدد المشاركين .. أنا شخصيا تهمني نوعية المتابعين و ليس عددهم”.

وكان قد وضع التحديث الاخير لتطبيق “سناب شات” مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي في موقف محرج، وذلك بعد إظهار الأعداد الحقيقية للمتابعين لهم بعد إن كانت مخفية حيث تبين أن الارقام الحقيقية مخالفة لما كان يعلنه هؤلاء المشاهير.

يذكر ان هند القحطاني كانت قد تباهت بتفوقها على لجين عمران من ناحية عدد المتابعين على “سناب شات”  رغم ان الاخيرة تعمل في المجال الاعلامي منذ اكثر من عقدين بينما قالت انها تتواجد في هذا المجال منذ عامين فقط.

شاهد.. هند القحطاني غاضبة بسبب مقارنتها بـ لجين عمران!

علقت المشهورة السعودية هند القحطاني على الجدل الدائر بعد الكشف عن عدد متابعي المشاهير على تطبيق “سناب شات” معتبرة انها الاولى تأثيرا كما عبرت عن غضبها من مقارنتها بمواطنتها الاعلامية لجين عمران. وقالت هند القحطاني، في فيديو بثته عبر احد حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، انها جاءت في المرتبة الرابعة من حيث عدد المتابعين ولكنها […]



شارك برأيك

‫22 تعليق

  1. مساء النور احر العنقودحقيقه اخر العنقودلا اقول الا الحقائق
    ام كلثوم كان لها صراع مع مغنيه اخرى وكثيرات غيرها

    في الغالب الخلاف الانثوي الانثوي اكثر من الخلاف الذكوري الذكوري وخصوصا في المجال الفني

  2. دوماً تُنكر دورهن في جمال الكون …
    صديقك اللعبون يقول:
    لولا النساءُ لما تَرَنَّمَ شاعرٌ
    ولَمَا تَعَلَّقَ بالهوَى الغَلاّبِ
    أما الرجالُ فقسوةٌ وصلافةٌ
    شتانَ بين الزهرِ والأخشابِ
    !!

    1. الظاهر انه قالها بعد ان اخذ علقة من زوجته لانه مدح التعدد ولما وصل البيت وتم ماتم
      قال عكس مقال لذا لايعتد بقوله

  3. يقول الغزالي
    الصبر على لسان النساء مما يمتحن به الأولياء
    وان كنت اوافق الشاعر الذي يقول
    حديثها السحر الحـلال لو أنه.
    لـم يجنِ قتلَ المسلم ِ المتحـرز ِ
    إن طال لم يُملل وإن هي أوجزت
    ودّ المحـدثُ أنهـا لـم توجـز ِ

  4. ثم ان الرجال ارق في المشاعر وأصدق في الحب
    وما الشعراء الا دليلا على ذلك وماسمعنا ضحايا الحب الا في الرجال
    لهم الله


    1. ماقلت الا الحق
      الشاعر يقول
      حديثهـا السحـر إلا أنــه نـغـم
      جـرت علـي فـم داود فغناهـا
      ولكن نسال الله ان لاتختلفي مع انثى لانك ستدعين لنا
      ثم اني لم اتكلم الا عن الخلاف بين الاناث فلماذا الظلم يااخر العنقود؟!!

  5. التاريخ دوماً ما يُكتب بيد آدم و تخجل هي أن تكذبه فيبدو ضحية و تبدو كجلاده….. لله درهن و در طيبة قلوبهن!
    !!

    1. احمدي ربك ان ادم هو من كتب التاريخ لو كتبته حواء لرسبنا في مادة التاريخ من طوله

  6. سانن سيوفك على من هي أضعف منك (أنا ) فهل هذا من شيّم الأجاويد ؟!
    !!

    1. إلي عندك حق عرب ….لنشوف كيف بدك تدفعه !
      مُضطرة أخرج الآن …. أراكُم لاحقاً !
      مساك ورد جوري ….
      !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *