شارك أهم النجوم العالميين يوم الإثنين، بحفلة ”ميت غالا 2022″، من تنظيم متحف ”متروبوليتان“ للفنون في نيويورك، مرتدين ملابس لافتة وغريبة في أمسية خيرية سنوية تعود بقوة هذا العام بعدما طغت جائحة كوفيد-19 على الحدث في السنتين الماضيتين.

وغزت الشبكات الاجتماعية صور النجوم الذين ارتدوا أزياء تنسجم مع عنوان الأمسية هذا العام ”غيلدد غلامور“ المستوحى من مرحلة ”غيلدد إيج“ أو العصر الذهبي لأميركا في أواخر القرن التاسع عشر.

ونقلت ”فرانس برس“ أحداث الحفل، حيث تعاقب النجوم على السجادة الحمراء بفساتين براقة، وبزات رسمية، وأزياء أنيقة، حمل بعضها رسائل سياسية، على سلالم متحف متروبوليتان للفنون ”ميت“.

وكان من بين المشاركين كوكبة من المشاهير من أمثال بيلي ايليش، وأوليفيا رودريغو، وكاردي بي، وميغان ذي ستاليون، وليني كرافيتز، وأريانا ديبوز، وسارة جيسيكا باركر، وجيجي وبيلا حديد.

كما شارك في الحفلة إيلون ماسك، أغنى رجل في العالم. وقد وعد رجل الأعمال الذي أعلنت ”تويتر“ أخيرا قبولها العرض المقدم منه لشرائها، على السجادة الحمراء بأن يجعل ”الشبكة الاجتماعية الممكنة الأكثر شمولاً“.

وجذب ماسك الانتباه بالحركات الغريبة التي كان يقوم بها عند إلتقاط المصورين صورا له ولوالدته لدى دخولهما المكان.

وكان أغنى رجل في العالم أنيقا في بدلته السوداء، بينما ظهرت والدته مايي، عارضة الأزياء البالغة من العمر 74 عاما، بفستان قرمزي مخملي من “ديور”، مع مجوهرات “شوبارد”.

وسئل ماسك البالغ من العمر 50 عاما، من قبل لا لا أنتوني، في مقابلة مع الضيوف عند وصولهم، حول خططه لـ”تويتر”، فقال: “هدفي على افتراض أن كل شيء قد تم إنجازه، هو جعل تويتر شاملا قدر الإمكان وأن يكون لديك أكبر عدد ممكن من الأشخاص على تويتر”.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.