>

تداول مستخدمون لشبكات التواصل الإجتماعي صوراً للفنّان كاظم الساهر خلال زيارته قطعة عسكرية من الجيش العراقي.

والتقط القيصر الصور التئكارية مع الجنود العراقيين مقدماً الدعم لهم، علماً أن شعار “اليونيسف” التي عينته سفيراً لها في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

وكان عبّر ابرز فناني العراق عن حزنه ولوعته بسبب التفجيرات الإرهابية التي ضربت حي الكرادة التجاري أخيراً، مودية بحياة أكثر من 250 ضحية.

وكتب المطرب العراقي في تدوينة عبر صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك”: “في هذا العيد، نسأل الله تعالى الرحمة والمغفرة لجميع شهداء الوطن والشفاء العاجل للمصابين والجرحى”.

وأضاف: “نرجو الله تعالى أن يعم السلام والأمان على العراق الحبيب وانتهاء معاناة اللاجئين و المهجرين وعودتهم لديارهم”.



شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. أُصلي لأجلك فى كل حين
    و أمسحُ عنك هموم السنين
    لماذا اراك حبيبي حزين
    ويعصرُ قلبك هذا الألم
    ==================
    نتمنى أن يعود العراق لسابِقِ عهده و يعود جيشُه ليكون أحد أقوى جيوش العرب ……….

  2. قبل امس صرح احد النواب الايرانيين ان العراق صار ايرانيا للابد
    اسال الله ان يفرج هم العراق من اللطم واهله

  3. بل نحن من شيعنا ايران وزرعناها عراقين وقلوبهم كزبر الحديد أحفادهم من يقودها اليوم بعدما عاشت تسعمائة سنة سنية المذهب …… ولهذا القوميون الفرس يعيرونهم بانهم ملالي عراقين وأحفاد الامام علي عليه السلام ….. الا خسئوا وياليتهم عيروا بما هو عار ….! الفخر كله ان تكون رافضي عراقي تصلي لك ذوات الخدور في خدورهن كل حين او عندما يهيج بهن الحنين .

  4. على كلن مشكورات ان صلوا لأجلنا في كل حين ، مثلما هن معذورات ان هاج بهن الحنين ونادينا العراقي بشوق الحبيب والأنين ……. ولا يقلقن على العراق ففيه رجال وان عصرهم الحزن والألم سيعيدونه الى اعالي المجد والذرى ….. فهم والعراق كما قال عمر بن الخطاب : جمجمة العرب ورمح الله في الارض ورمح الله لن يكسر .

  5. اضحكوا على أنفسكم يا أغبياء العراق لم ولن يتشيع بقوة الله العراق عراق عمر وعلي وصلاح الدين التكريتي الايوبي وسعد والمثنى اكبر مذهبين الحنبلي والحنفي أسس في العراق اما ايران المعفنة الخايسة بلد اللطم والمتع وشق الثوب والزحف عالبطون والأطراف كالحيوانات متشيعة من زمن المعفن عباس الصفوي ان طال الزمان او قصر يرجع العراق للإسلام الحقيقي
    ليش من التلفون متنزلوا التعليق يا نورت خانم ؟!

  6. طول عمره يتاجر بمآساة العراق و لاعب عليهم دور الوطنية، الي يحب بلده يعيش فيها بكل مشاكلها و مآسيها…لماذا لا يستقر في بلده و الا عشان خايف على روحه و ياروح ما بعدك روح، اللي يسري على العراقيين يسري عليه، إذا انفجرت الاحياء و المطاعم و الاسواق الشعبية و المزارات فهو واحد من الناس و كما يقول المثل عندنا : (((( الموت مع الخوت -يعني الإخوة- نزاهة))))) … لكن تعالوا شوفو فيلته الفخمة في العاصمة المغربية الرباط و عيشة الأبهة و الفخامة التي يعيشها… كما أنه في سنة 2015 ذكرت وسائل إعلامية مغربية أنه تقدم بطلب الجنسية المغربية و ينتظر البت في طلبه…بلا وطنية بلا بطيخ و كل واحد يدور مصلحتو و خصوصا هدول الفنانين و الي يصدقهم اصلا ما عندو شي عقل!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *