كشفت حليمة بولند أنّها أجهضت توأماً في رمضان قبل الماضي، لكنها عادت وحملت بعد أربعين يوماً وأنجبت ابنتها “ماريا” في شهر تموز (يوليو).

وقالت في برنامج “سوري بس” على شاشة “أو. تي. في” إنني “تقصدت إخفاء حملي في المرة الثانية خوفاً من العين والحسد، ولن أفكر في الإنجاب قبل سنتين على الأقل لأنني لست آلة للتفريخ”.

وأكدت أنّ لابنتها الأولوية في حياتها، ولذلك اختفت عن الأنظار في الفترة السابقة، واليوم تحاول التوفيق بين عملها وحياتها، وألمحت إلى أنّ ابنتها نسخة طبق الأصل عن والدها لكنها خفيفة الدم مثل والدتها.

من ناحية ثانية، نفت الإعلامية الكويتية وجود أي خلاف مع أمل حجازي، وتابعت أنّهما صديقتان وكانتا تمزحان في لقاء مباشر على الهواء لا أكثر.h

وعن الخلاف بين أحلام وشمس، قالت “كنت موجودة معهما أثناء فترة الصلح، وكانت العلاقة مثل السمن على عسل، لكنني لم أدر ما حصل بعد ذلك، والموضوع أكبر من أن أتدخل بينهما”.

وأكدت أنّ أحلام نجمة الخليج الأولى، لكنّ نوال الكويتية لا تقل شأناً منها، بينما ردت على أحد الأسئلة بأنّ إليسا “شايفة حالا” لكنها نجمة، بينما بينت أنها تختار نانسي عجرم للغناء في عيد ميلاد ابنتها.

وبعثت حليمة برسالة لمن لا يحبها قائلة “أنا قادمة بقوة، خصوصاً أنّ الأمومة زادتني تفاؤلاً وإصراراً وحباً للحياة وقوة وصلابة، وغيّرت اختياراتي وتطلعاتي ونظرتي إلى الأمور”.

وكشفت عن دراستها عروضاً عدة، رافضة الكشف عنها حتى توقع عقداً رسمياً، معتبرة بيروت مركز الأجمال والأناقة والانطلاقة الإعلامية.

ولم تخف حليمة تفكيرها في فوازير بمشاركة ابنتها، لكنها أجّلت الفكرة حتى تكبر “ماريا” قليلاً.

وأكدت انتشار موضة اكتساح الفنانات لتقديم البرامج، مضيفة أنّ لكل موضة نهاية والشاطر من يثبت نفسه، نافية وجود من ينافسها في التقديم.

شارك برأيك

تعليقان

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *