>

أعلنت الإعلامية دعاء صلاح مقدمة برنامج «مع دودى» المذاع على فضائية «النهار» ارتداءها الحجاب، قائلة: «أنا قررت النهاردة أتحجب».

وأضافت خلال البرومو الذي عرضته الفضائية، للبرنامج «دائما البنت المحجبة مظلومة بالذات عندما ترتدى فساتين السواريه».

وتناقش «دعاء» في حلقة برنامجها المقرر إذاعته في الخامسة والنصف مساء غد الجمعة مشكلات الحجاب وتأثيره على شعر الفتاة.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. كلام رجال يا دعاء
    ام كلام اشباه رجال كحكامنا 🙂
    ان كنت صادقة وفقك الله …والا اخذك الله انت وكل المتاجرين بالدين اخذ عزيز مقتدر!

  2. وتأثيره على الشعر!!!!
    شو يعني ضار يا حبة عين ماما…
    وهالايام فساتين سواريه المحجبات ولا احلى ..بس بدها زوق وتنسيق …

  3. حين تقرأ العنوان تعتقد أن المُذيعة تُعلن إرتدائها الحجاب و لكن من خلال مُشاهدة إعلان الحلقة ( البرومو) تكتشف أنها حلقة عن الحجاب و فساتين السهرة السواريه و ليس إعلان منها عن إرتدائها الحجاب ….. أصبحت كلمة صحافة مُرادفة للعناوين الكاذبة البراقة التي تجذب الجمهور، و للأمانة لولا العنوان ما قرأ أحد هذه الصفحة …… لَعَمري كم هي القراءة خداعة ( لي رأي في القراءة سأكتبُهُ منفرداً )….
    !!

    1. وَحَلَاوَةُ الدُنْيَا لِجَاهِلِهَا                        
      وَمَرَارَةُ الدُنْيَا لِمَنْ عَقَلا
      ================
      لم يُؤذيني و يُؤلمني في يوم شيء أكثر مما آذتني و آلمتني القراءة ……. كان دائماً الكتاب هو رفيق الدرب و كاتم الأسرار ، على صفحاته كانت تنتظرني دائماً طائرة ورقية لتأخُذني لعالم آخر فيه ما سَيُكَوّن شخصيتي و يُطَوّر فكري أو هكذا ظننت و لكن مُؤخراً أصبحتُ عاجزة عن القراءة أو لنقُل فقدت فضولي أو حطمتُ تلك الطائرة الورقية حتى لا أذهب لذلك العالم ، مُؤخراً إكتشفت أنكَ كُلَّمَا قرأت كُلَّمَا تعست و حزنت . تخلصتُ من كُل كُتُبي و لكن لم أتخلص من أثرها بداخلي ….. هل نستطيع أن نشتري الجهل ؟؟!! الجهل هو أكبر نعمة لا يُقدرها سوى من تخلص من كُتبه ……..
      !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *