>

أثارت الفنانة المصرية بسنت شوقي الجدل بعد تسائلها عن الرابط بين التحرش والتدين وذلك تعليقا على حادثة “متحرش المعادي” التي أثارت موجة غضب كبيرة في مصر والعالم العربي خلال الساعات الماضية.

وكتبت بسنت شوقي عبر حسابها على الفايسبوك متسائلة عن العلاقة بين المتحرش واستخدامه للآيات القرأنية والصور الدينية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت بسنت: “مفيش رسالة – ولا واحدة – جاتلى قبل كدة من متحرش، إلا إذا بروفايله سواء فيسبوك أو إنستجرام كان فيه شكل من أشكال التدين دي”.

أضافت: ” على نفس النطاق، مفيش واحدة ست متنمرة دخلت كتبت كومنت ابن … ليه علاقة بشكلى (مش لبسى) أو دخلت دعت عليا مثلا، إلا و بردو البروفايل بتاعها فى البيو (غالبا بيبقى إنستجرام) كله أدعيه شبيهه: ربنا أرحمنا تحت الأرض و فوق الأرض، يا رب أجبر بخاطرى، و هكذا” اختتمت بسنت شوقي تدوينتها متسائلة: ” أيه؟! و ليه؟!”.

وقد تعرضت بسنت شوقي بعد تدوينتها لموجة هجوم كبيرة حيث اسنتكر كثيرون محاولة ربطها بين التحرش والدين ما اضطرها الى ازالتها.

يذكر أن قضية متحرش المعادي أثيرت مساء أمس عقب تداول فيديو لمحاولة تحرش رجل بطفلة في مدخل أحدى العمارات بمنطقة المعادي في القاهرة، لكن سرعان ما تدخلت أحدى السيدات لوقفه عن جريمته بعدما لمحته في كاميرا المراقبة الخاصة بمكان عملها، وواجهت المتهم بالتحرش بفعلته وأشارت له على مكان الكاميرا التي سجلت الجريمة، وبعد ساعات تم الإعلان عن القبض على الرجل وبدء التحقيق معه.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *