أعلن الناقد السينمائي ” طارق الشناوي ” في منشور له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك عن وفاة المنتج وعضو غرفة صناعة السينما ” محسن علم الدين ” بعد صراع مع المرض صباح اليوم السبت .

فكتب طارق الشناوي في منشوره قائلا : ” البقاء لله رحل المنتج الكبير محسن علم الدين .. مات بعد أن أنفق آخر مليم على معشوقته السينما، محسن تلميذ نجيب للمنتج الشهير في تاريخ السينما المصرية رمسيس نجيب وظل حتى اللحظة الأخيرة يفكر ويحلم بسينما تعيد الكبار اليها ” .

وتابع : ” محسن كان يتولي على مدى 30 عاما بدون تكليف من أحد المسؤولية الاجتماعية لكل الفنانين، تجده في كل مأزق وكل مرض وفي الموت أول من يأتي لكي يشارك في تحمل أي أعباء اقتصادية عن عائلة الراحل بدون أن يشعرهم بشيء .. مثواك الجنة أيها السينمائي الكبير والإنسان النبيل ” .

وكان المنتج محسن علم الدين قد تعرض لأزمة صحية الشهر الماضي استدعت نقله للعناية المركزة بأحد المستشفيات حيث عانى من التهاب رئوي حاد أدى إلى تأثر الرئة بشكل كبير وحدوث تليف كامل بها وتم وضعه على أجهزة التنفس الصناعي لأكثر من 25 يوما .

وحرصت أسرته في الأيام الماضية على إخفاء خبر وفاة الفنان الراحل ” سمير صبري ” عنه حتى لا تتأثر حالته النفسية ويسوء وضعه الصحي نظرا للعلاقة القوية والصداقة التي كانت تجمعهما منذ سنوات طويلة طوال مشوارهما في الفن .

يذكر أن المنتج محسن علم الدين كان قد أنتج عددا من الأفلام السينمائية الشهيرة منها : ” يا عزيزي كلنا لصوص” و “الرجل الذي عطس” و “أبو البنات” و “أشياء ضد القانون” و “السادة المرتشون” وغيرها .. وكان آخر إنتاج له في السينما هو فيلم ” 2 طلعت حرب ” .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.