أكد محمد عبد الوهاب، شقيق الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، أن شقيقته تتعرض لما وصفها بـ «عصابة حسام حبيب وسارة الطباخ»، معقبا: «الحكاية معقدة خالص أختي بتضيع وتنهار في الوقت الحالي».

وقال في مداخلة هاتفية ببرنامج “الحكاية”، مع الإعلامي عمرو أديب: “حسام حبيب رجع لشيرين قبل أسبوع، تصالحوا قضائيًا، أعاد لها السيارة سبب النزاع بتوكيل، وتنازلت عن كل القضايا، ضحكوا عليها، رجعوا لبعض بالحديث على الواتساب واللقاءات اليومية دون زواج”.

وتابع: “شيرين أجرت شقة في التجمع، شيرين وحسام حبيب يتعاطون المخدرات ويعانون من الإدمان، وقام المتخصصون ولجنة من المستشفى باصطحابها للعلاج، تتعاطى المخدرات منذ فترة طويلة، والنيابة العامة تحقق مع المستشفى التي كانت سبب التشهير”.


وتابع: “إذا قمت ببيع كل ما املك لن اترك شقيقتي إلا بعد الشفاء، قانونًا موقفي سليم ولا توجد مشكلة بيني وبين اختي ولم اضربها، اولاد شيربن مع شقيقتها رغم انها طردتها من منزلها”.

بدوره حذر الالاعلامي عمرو اديب من ان شيرين قد تقوم بالانتحار في أي لحظة، قائلا “اللي يوصل للمرحلة دي وارد جدا في يوم ما نلاقيهاش”.

وكان قد كشف مصدر مقرب من الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب تفاصيل تعرضها للضرب المبرح وحجزها داخل مستشفى للأمراض النفسية على يد شقيقها محمد عبدالوهاب.

وأوضح أن السبب الحقيقي هو عودة التواصل مع زوجها السابق حسام حبيب، مشيرًا إلى أن شقيقها شعر بأن عودتهما باتت قريبة فضربها عقابًا لها.

وأضاف المصدر أن الفنان حسام حبيب متواجد الآن أمام مستشفى الأمراض النفسية التي تم حجز شيرين بها، برفقة المحامي ياسر قنطوش، وسارة الطباخ مديرة أعمالها السابقة، ينتظرون حضور النيابة ليقوموا بإخراجها من المستشفى التي أجبرها شقيقها على المكوث فيها.

وجرى تحرير تفاصيل الاعتداء في محضر رسمي تقدم به ياسر قنطوش محامي المطربة المصرية لإثبات الواقعة ضد شقيق موكلته.

وجاء في المحضر، أن المحامي اتهم شقيق المطربة شيرين بالاعتداء على موكلته بالضرب وإجباره لها على الاحتجاز في أحد المستشفيات.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. يقطع حسام حبيب وكل ذكر حقير مثله
    بعض الذكور يغاروا اذا الزوجة أو حتى من امرأة
    تكون مشهورة أو ذكية أكثر منهم !
    مثلاً القبيح تشارلز البريطاني كان يغار من ديانا
    و بأحد المقابلات قال انها سرقت الأضواء منه !
    والناس تحبها اكثر منه وشعبيتها أكبر من شعبيته والناس تقف على الطرقات على جهتها
    وب إحدى المرات سمع الناس يقولوا انهم واقفين ب الاتجاه الخاطيء لان كانت ديانا تجلس عالجهة الثانية ب السيارة !!
    شعور ب الدونية امام المرأة فيحاول الذكر
    بكل الطرق تدمير المرأة وخاصة اذا كان لصقة
    قذرة ويلاحقها و يحاول يرجع لها اذا كانت زوجة
    هكذا ذكور يجب اخراجهم من حياة المرأة نهائياً
    لان المرأة معهم بخطر وقضية شيرين أكبر
    مثال ! شيرين هبله و من بيئة بسيطة وضحكوا
    عليها السفله وخاصة أبو وجه أصفر حسام
    لعنة الله عليه وعلى كل ذكر يشوه سمعة
    امرأة لانه اناني و مريض.
    الحياة تعلمنا دروس ومن التجارب ، اذا لم يكن
    رجل حقيقي ابن اصول والا العزوبية أفضل
    وانا مع ( ظل حيطة افضل من مليون ذكر ) .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *