تصدر اسم النجمة الكولومبية، من أصل لبناني، شاكيرا في الساعات الأخيرة محرك البحث جوجل وصفحات السوشيال ميديا بعد تداول فيديو ظهرت فيه برفقة والدها ويليام مبارك من داخل أحد المستشفيات.

الفيديو قامت شاكيرا بمشاركته أولاً في حسابها على انستجرام، وظهرت بشكل مؤثر إلى جانب والدها وهي تساعده على تحريك قديمه،  كنوع من العلاج الفيزيائي، في لقطات وصفها المتابعون بالمؤثرة، خصوصاً أنها قامت بتقبيل قدميه في نهاية الفيديو.

وأرفقت النجمة الفيديو بتعليق كتبت فيه: “الحياة عبارة عن شيء يحدث بين زيارات المستشفى وأزياء الهالوين”.

وأحدث الفيديو ضجّة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أثنى رواد الإنترنت على بر شاكيرا لوالدها وحنيتها عليه كأي ابنة بعيداً عن الشهرة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشارك فيها شاكيرا بعض تفاصيل حياتها مع والدها، فقد سبق أن شاركت شاكيرا في شهر يونيو من هذا العام مقطع فيديو، ظهرت فيه وهي تحمل لوحات كتب عليها بعض الكلمات حتى يتعرف عليها والدها ويقرأها مع والدتها التي كانت تجلس خلفها، وأرفقت حينها شاكيرا الفيديو بتعليق كتبت فيه: “مع خروج والدي من المستشفى، وخلال تواجده في المنزل أساعده على تطوير معرفته بعد الحادثة.. شكرًا لكم جميعاً على حبكم الكبير”.

وكانت شاكيرا البالغة من العمر 45 عاماً، قد كشفت في شهر يونيو، وبعد أيام من انفصالها عن لاعب كرة القدم جيرارد بيكيه في منشور على تويتر سبب تواجدها بداخل سيارة إسعاف، موضحة أن السبب لا يتعلق بها، إنما كانت برفقة والدها الذي تعرض لسقوط سيىء الأمر الذي استدعى نقله للمستشفى بواسطة سيارة إسعاف لتلقي الرعاية اللازمة.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *