>

تداولت مواقع التواصل الإجتماعي صورة نادرة تعود إلى مرحلة الطفولة لفنانة راحلة، حيث كانت طفله في سنوات عمرها الأولي، وتفاعل عدد كبير من محبي الفنانة مع تلك الصورة بشكلٍ لافت، حيث أشادوا ببرائتها وجمالها في تلك المرحلة العمرية.

أنها الفنانة الراحلة “معالي زايد” التى تميزت بملامحها السمراء المميزة وموهبتها في أن تترك بصمة فنّية، من خلال أدوارها التي مزجت فيها بين الخفة والعناد والجرأة أيضًا، ففي بعض الأدوار هي الأنثى الطاغية، وفي البعض الآخر هي المرأة القوية المسيطرة.

صورة من طفولة الفنانة الراحلة “معالي زايد” مع والدتها الفنانة “آمال زايد”

نشأتها الفنّية ومعلومات عنها

ولدت معالي عبد الله أحمد المنياوي في نوفمبر عام 1953، في حي السيدة زينب بالقاهرة من أسرة فنية، فوالدتها الممثلة ​آمال زايد​ التي قامت بدور أمينة في ثلاثية ​نجيب محفوظ​، وخالتها الممثلة جمالات زايد وإبن خالتها هو الفنان ​هاني شاكر​، وخالها هو السيناريست ​محسن زايد​، أما والدها كان يعمل لواء في الجيش المصري .

تخرّجت معالي زايد من كلية التربية الفنية عام 1975، ثم التحقت بالمعهد العالي للسينما، وحصلت على درجة البكالوريوس. وقد نشأت على حب الفن خصوصًا الرسم، فكانت تهوى رسم البورتريه وكان أول بورتريه قامت برسمه لوالدتها قبل وفاتها في عام 1972، وهو الحدث الذي أثر على حياتها.

معالي زايد في شبابها

نبذة عن أعمالها الفنّية

وقدّمت معالي زايد خلال مسيرتها 80 فيلماً سينمائياً و60 مسلسلاً و6 مسرحيات، منها مسلسل “عاصفة على بحر هادئ”، و”مسلسل الليلة الموعودة” عام 1987، والذي يعتبر الإنطلاقة الحقيقية لها، و”وضاع العمر يا ولدي” و”الفارس الأخير” و”للزمن بقية” و”بين القصرين” و”قصر الشوق” و”انا الي جبته لنفسي” و”حضرة المتهم أبي” و”موجة حارة”.

معالي زايد

تزوجت مرتين وقاطعت الرجال بعدها

تزوجت معالي زايد مرتين، الأولى من مهندس لكن تم الإنفصال بعد 3 سنوات، لتتزوج بعدها من الطبيب الذي عالجها من آلام ” الزايدة الدودية “، ونشأت بينهما علاقة حب وإرتبطت به وتزوجته، ثم إنفصلت عنه في عام 1992، لتقرر بعدها عدم الزواج مرة أخرى. وقالت في لقاء لها إنها ليست فأر تجارب للرجال، وحياتها سعيدة من دون رجل، وكانت تكفل طفلاً لعدم إنجابها أولاد.

جوائز وتكريمات

حصلت معالي زايد خلال مشوارها الفني على العديد من الجوائز، منها أفضل ممثلة في مهرجان القاهرة الحادي عشر للإذاعة والتلفزيون، وجائزة الإبداع في مسابقات الإذاعة، وأحسن ممثلة عن مسلسل “دموع في عيون وقحة”، وأفضل ممثلة عن فيلم “السادة الرجال” من جمعية الفيلم، وكرمت في عام 2007 من مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما المصرية، ويعتبر فيلمها “للحب قصة أخيرة”ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ ​السينما المصرية​، بحسب إستفتاء النقاد عام 1996.

السرطان قضى على حياتها ومعرض يضم لوحاتها

أُصيبت النجمة معالي زايد بسرطان الرئة، وكان المرض قد إنتشر في جسدها حتى توفيت في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر في عام 2014، وقد أوصت بإقامة معرض فني يجمع كل لوحاتها، وبالفعل قامت شقيقتها بتنفيذ وصيتها. حيث في العام 2016 إفتتح معرض تشكيلي يضم 22 لوحة من لوحاتها، حضره عدد من كبار الفنانين.

وقد علقت الممثلة المصرية سماح أنور على وفاة الفنانة معالي زايد، وكتبت تعليقًا أثار الجدل قائله “مبروك لمعالي زايد”، ولكن بعد الهجوم عليها عادت لتوضح بأنها قصدت مبروك، لأنها إنتقلت لمكان أفضل بجوار الله، ولن تشعر بألم أو عدم تقدير.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام نورت

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك “نورت



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. فنانه جميله وقدمت اجمل الافلام في الزمن الجميل..الله يرحمها

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *