>

تعرضت الحافلة التي تقل الوفد الفني والإعلامي الذي يرافق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لألمانيا إلى اعتداء من جانب بعض عناصر الإخوان.

https://www.youtube.com/watch?v=e4kVytn5dj8

وقال حسن أبو العينين الفقيه القانوني وعضو الوفد المرافق للسيسي في تصريحات لـ “العربية.نت” من برلين إن شابين اعترضا الحافلة التي تقل الوفد وأجبرا السائق على التوقف ثم سارعا بسب وشتم كافة أعضاء الوفد الذين لم يبادلونهما الشتائم كما اعتدى أحدهما على الفنان فتوح أحمد لفظيا وجسديا.

وقال إن مندوب السفارة المصرية المرافق لهم طلب منهم الهدوء واستدعى الشرطة التي وصلت للمكان بسرعة وتمكنت من ضبط أحد الشابين فيما فر الآخر هاربا مؤكدا أنهما مصريان وكان أحدهما يرتدي “تي شيرت” أصفر عليه علامة رابعة وصورة الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأضاف أن الشرطة الألمانية استمعت إلى شكوى الفنان فتوح أحمد في حضور الشاب الإخواني الذي بادر بخلع التي شيرت في محاولة للهروب من المساءلة القانونية.

وقال أبو العينين إن وفد الإعلاميين تعرض هو الآخر لاحتكاك إخواني حيث اعترضه بعض عناصر الإخوان الذين رددوا هتافات ضد مصر و30 يونيو وقابله أعضاء الوفد بهدوء وصمت تام حتى انطلق الفنان هشام عباس في غناء أغنية “تسلم الأيادى”، والهتاف “تحيا مصر”.

يذكر أن وفد الفنانين المرافق للسيسي يضم كلا من الفنانة يسرا، وإلهام شاهين، وهالة صدقي، ولبلبة، وداليا البحيري، وعزت العلايلي، وممدوح عبد العليم، وماجد المصري، وأحمد بدير، وهشام عباس، ومدحت صالح، وفتوح أحمد، وعبير صبري، ومحمد كريم، ومحمد الصاوي، وياسمين الخيام، وأيمن عزب.

فيما جاء على رأس وفد الإعلاميين، وائل الإبراشي، ويوسف الحسيني، وعادل حمودة، وتامر أمين، ورامي رضوان، ومحمد مصطفى شردي، وشافكي المنيري، ومحمد الأمين، رئيس غرفة صناعة الإعلام، ودعاء جاد الحق، ودندراوي الهواري، ومحمد دسوقي رشدي، وأسماء مصطفى، وأحمد موسى.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. نفس الوفد الابليسي الذي شارك في الحرب الإعلامية ضد الجزائر سنة 2009
    فقط لأجل مباراة مباراة كرة القدم رؤوس الفتنة حسبي الله و نعم الوكيل فيهم
    محمد فؤاد غائب عن هذه فرقة الشياطين الشهير ب : احنا بنمووووووووووووووت الحقووووووونا
    بزاف عليه يتسمى رجل
    لعنة الله عليهم

  2. لم يجد من يؤيده هناك فاخذ معاه حثالة البشر في حين المناهضين للانقلاب في كل مكان هذا يدل انه فاقد للشرعية

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *