كشف الاعلامي المصري محمد الباز عن تفاصيل جديدة في قضية اتهام الداعية عبدالله رشدي باغتصاب سيدة عراقية بعد ان عقد قرانه عليها شفهيا.

وقال محمد الباز خلال تقديم برنامجه ”آخر النهار“ بفضائية النهار إنه حصل على جواز سفر السيدة جيهان جعفر المثبت فيه دخولها مصر في 7 أغسطس وخروجها 12 أغسطس الجاري، وهي نفس الفترة التى تحدثت فيها عن لقاءاتها بعبد الله رشدي.

وكان الداعية المصري عبدالله رشدي قد توعد من وصفهم بـ ”الضباع“ باتخاذ إجراءات قانونية بحقهم، وذلك بعد اتهامه بمحاولة اغتصاب سيدة عراقية تدعى جيهان.

وكان عبدالله رشدي قد كتبت في تغريدة عبر تويتر: ”أعلم أنهم يجتهدون.. ويعملون بكَدٍّ ليسقِطوا رمزاً أقَضَّ مضاجِعَهم؛ لسنا بلُقمَةٍ سائغة، الأسودُ لا تَصنَعُ ما يُضْعِفُها أمامَ الضِّباعِ. فاهم يا ضَبْع منك له!؟“.

وعلق الداعية المصري عبدالله رشدي على الاتهامات قائلاً:“وصلني هذا السيناريو الخياليُّ السَّاذَجُ الذي لا يقنعُ به طفلٌ رضيع! وقد جَرَتْ عادَتُنا أن نترفَّعَ عن مثلِ هذا العبثِ الذي يدل على فشلِ كاتبه في تأليفِه وحيازتِه جائزة أفشل مُلَفِّق في 2022.. وجارٍ اتخاذُ الإجراءاتِ القانونيةِ حيالَ هذا التشهير بالخيال والباطل“.

شارك برأيك

تعليقان

  1. الله أعلم ما هي الحقيقة ؟
    لو كانت السيدة مصرية يعني ممكن يكون
    كلامه صحيح يعني تكون متابعته وعندها هدف
    انها تفضحه إما مادي أو سياسي ، لكن عراقية ما مصلحتها ؟؟
    وخاصة انها غير مقيمة بمصر حسب الاخبار
    بعدين صراحة في سوابق للشيوخ وقصص
    و بلاوي عن تحرش و زيجات عُرفية و اغتصاب
    يا عالم يا ناس ترى الشيوخ و رجال الدين
    بشر من غير المعصومين وممكن انهم
    يتصرفوا تصرفات غلط و افعال مشينة ،انا لا أتهمه و لا أقول أنه بريء
    الله أعلم !

  2. لمن يهلل لمقال عماد كذيب كمؤشر لدنو نهاية العرص..أقول لن يسقط السيسي مقال لكن ستسقطه سواعد الرجال

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.