>

بعد نجاح حفلات رأس السنة لعام 2013 في لبنان، يبدو أنّ سهرات يوم عيد الحبّ، في 16 شباط، ستكون مزدحمة: إعلانات، “بانوهات” وكلّ “المغريات” التي تشدّ عشّاق السّهر، بالرغم من كل التوقعات السلبية، كون لبنان قائماً على المفاجآت، وكلّ شيء وارد حدوثه، لا سيّما في ظلّ سيطرة الهواجس الأمنيّة، المحليّة منها والإقليميّة.

إليسا ووائل معاً من جديد
الحفلة الأقوى في عيد الحبّ هي التي تلك ستُحييها الفنّانة إليسا مع الفنّان وائل كفوري، في فندق “الهيلتون”، في بيروت. والمرجّح أن تحمل نجاحاً كبيراً، كون إليسا ووائل لا يزالان يتمتعان بنجاح أعمالهما الأخيرة.

بيروت مشعّة بالحفلات
على المقلب الآخر، ويترجّح احتمال إقامة الحفلة المشتركة بين الفنّانة ميريام فارس والفنّان ملحم زين وأيمن زبيب، في فندق “الموفمبيك”، في وقت سبق أن اختارت ميريام في رأس السنة إطلالة لها مع الفنّان صابر الرباعيّ في فندق “فينيسيا”.

بدورها الفنانة نجوى كرم فاختارت بيروت أيضاً لتُحيي فيها حفلة عيد الحبّ، في فندق “ريجنسي بالاس”، يُشاركها في ذلك الفنّان ربيع بارود، وهو الشاب الذي لايزال يصعد درجات عالم الغناء؟

أما هيفاء وهبي فتغيب عن حفلات “عيد الحب”، منشغلة بتصوير أغنيتها “إزاي انساك” في أبو ظبي.

وقرّر المطرب اللبناني رامي عيّاش تأجيل الحفلة الغنائيّة التي كان من المقرّر أن يُقيمها احتفالاً بعيد الحبّ، في أحد فنادق القاهرة، وذلك بسبب الأحداث المؤسفة التي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة، وكانت على شكل اعتصامات وتظاهرات، لم تخلُ من سقوط قتلى ومصابين.

نجوم يحتفلون بالحب خارج لبنان
في هذه الأجواء الملتبسة، قرّر عدد آخر من المطربين اللبنانيين الاحتفال بعيد الحبّ خارج لبنان.

الفنانة اللبنانيّة نوال الزغبي التي هذا العام قطر، حيث تقوم بالمشاركة في فعاليّات مهرجان “سوق واقف”، وتُحيي حفلة غنائيّة، يوم الجمعة، في 15 فبراير/شباط الجاري.

كارول سماحة، التي تتميّز يوماً بعد يوم، اختارت أن تُحيي “عيد الحبّ” في العاصمة الأردنيّة عمان، يوم الخميس، حيث سيشهد فندق “لو رويال” حفلتها الموعودة.

أمّا الفنّان راغب علامة فسيكون مستقرّه، هذا العام، في نادي مدينة أبو ظبي “كانتري كلوب”.

ويُحيي الفنّان يوسف عرفات حفل عيد الحبّ، في فندق “لاند مارك” الأردنيّ، فيما يُحيي الفنّان زياد برجي “عيد الحبّ في قاعة “بلاي روم”، في بيروت.

هذا ويجتمع كلّ من الفنانة التونسيّة لطيفة والفنان اللبنانيّ وائل جسّار، في حفلة غنائيّة، يوم 14 فبراير، في فندق “أتلانتس” في دبيّ، بمناسبة عيد الحبّ.

ويبدو أنّ الفنّان مروان خوري قد اختار أن يُحيي عيد العشّاق في اليونان، إلى جانب الفنّانة جنى .

يذكر أن نجوم كثر أصدروا أغاني خاصّة بعيد الحبّ، كالفنانة نانسي عجرم التي قدمت أغنية “غالي علي” والفنان رامي عياش بأغنية “ما بدي شي” وبدأت الإذاعات العربيّة ببثها، فهل سيكون ذلك فاتحة فصل الصيف، والوعد بعودة قويّة للحفلات والمهرجانات؟!



شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. حبيبي ابو اسلام
    انت اختار الحفلة ومطربك المفضل
    وانا ادفع ثمن التذكره

  2. عار وعيب يتكلمون عن عيد الحب وسوريا عايشين عيد الهموم كل دقيقة فقو يا عرب المجراب ما حلالكم غير عيد الحب ….

  3. الناس بالناس والقطة بالنفاس !
    الناس مهمومة بكل مكان بعالمنا العربي ربنا يفرج همهم والفنانين همهم الإحتفال بعيد الحب
    أي حب هادا ليش حدا طايق حدا بهالأيام ؟ الواحد فينا مو طايق نفسه

  4. ليش بدنا نتطلع عالفنانين…….نحنا أضرب منهم…!!!
    نحنا شو عم نعمل؟ غير الدعاء؟ بشو عم ندعم هذا الشعب…؟
    الاية تقول: ( ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم
    إن الناس إذا رأوا منكرا فلم يغيروه يوشك أن يعمهم الله تعالى بعقابه “

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *