“ديكورات” فخمة وراقية لأشهر الفنانين في العالم العربي. تميّزت منازلهم وقصورهم بأجمل التصاميم التي تحاكي شخصياتهم وذوقهم الرفيع.

فبعضهم من يعشق البساطة، وبعضهم من يحب الفخامة المبالغ فيها، وبعضهم تكون أمورهم وسط دون الكثير من المبالغات مع وضع بعض اللمسات العصرية مثل الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب

منزل شيرين عبدالوهاب

شيرين عبد الوهاب صاحبة ذوق رفيع في كل اختيارتها بما في ذلك ديكورات منزلها، فلم تنسى شيرين حبها للفن والموسيقى أثناء تأسيس منزلها، فخصصت جزء من المنزل كاستديو خاص بها، ووضعت به بيانو وبعض الأدوات الموسيقية. 

فضلت شيرين ألوان الحوائط من الأبيض والأوف وايت حتى يعطي شعور بالاتساع والراحة النفسية، أما النوافذ فكانت من الألوان الداكنة العاكسة للضوء حتى لا تكشف تفاصيل تواجدها في المنزل.

تحب شيرين الهدوء والطبيعة، لذلك اهتمت بحديقة منزلها وقامت بزراعتها بعدة خضروات، وشاركت متابعيها بالعديد من الصور أثناء تواجدها في حديقة المنزل. 

الأثاث المريح هو اختيار شيرين عبد الوهاب في أغلب غرف منزلها، وذلك حتى تتمكن من الاسترخاء أثناء التواجد مع بناتها في غرفة المعيشة أو الريسبشن. 

تطورات: حسام حبيب متواجد مع شيرين عبدالوهاب في المستشفى

من ناحية أخرى، مازال اسم شيرين عبدالوهاب متصدرًا عناوين الصحف والمواقع الإلكترونية وحديث الناس على السوشيال ميديا بعد تعرضها للضرب و من ثم  للاحتجاز  من شقيقها داخل أحد المستشفيات على خلفية  تنازلها عن البلاغات المتبادلة بينها وبين حسام حبيب عقب طلاقها بحسب التقارير.

وعلم أن آخر التطورات أنه تواجد في المستشفى الآن حسام حبيب، مع المنتجة سارة الطباخ، والمحامي ياسر قنطوش، منتظرين القوة التي ستأتي لتفتيش المستشفى، للتأكد من وجود شيرين داخلها أم لا.

وبحسب التقارير، اعتدى محمد شقيق شيرين، على شيرين بالضرب الشديد، متسبباً لها إصابة بالرباط الصليبي، وأدخلها المستشفى، في القاهرة.

وتقدم محاميها ياسر قنطوش ببلاغ للنيابة العامة بتفتيش المستشفى، للتأكد من تواجد شيرين داخلها، إضافة إلى اصدار مذكرة تحري بحق شقيقها.

والدة شيرين وشقيقها: حسام حبيب وسارة الطباخ عصابة وبيشربوها مخدرات

اتهمت والدة شيرين حسام حبيب وسارة الطباخ بمساعدتها على تعاطي المخدرات “بيشربوها مخدرات فى شقة فى التجمع !”، وطالبت بحماية ابنتها من حسام حبيب “راجع بخطة عشان يضحك عليها، حسام بيشجعها على تعاطي المخدرات”، ويبدو أن شقيق شيرين عبدالوهاب أدخلها المستشفى للعلاج النفسي إلزاميًا.

صرح محمد عبدالوهاب شقيق شيرين لـ برنامج الحكاية: “وديت شيرين المصحة عشان تتعالج من الإدمان.. وهي وحسام حبيب اتصالحوا وكان بيتعاطوا مخدرات سوي وتم إثبات ذلك في المستشفى”.

وتابع في تصريحاته: “أختي بتتعرض لعصابة حاطين لها أجهزة تجسس على الموبايل”، وأضاف: ” أختي بتضيع وواقعة في عصابة حسام حبيب وسارة الطباخ وضحكوا عليها ولو كان آخر يوم في عمري مش هطلعها من المصحة إلا وهي كويسة”.

سارة الطباخ: «شيرين اتسحلت من بيتها حافية الفجر من 10 أشخاص»

من جانبها، علقت المنتجة سارة الطباخ على أزمة الفنانة شيرين عبدالوهاب الأخيرة ودخولها إلى المستشفى، واتهام «محمد» شقيق شيرين لها وللفنان حسام حبيب بالتسبب في هذه الأزمة.

وقالت خلال مداخلة مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج «الحكاية» على قناة mbc مصر، إنها تلقت رسالة من حسام حبيب طليق الفنانة شيرين عبدالوهاب، في الساعة الثالثة فجرًا، بأن شيرين تواجه مشكلة كبيرة.

وأضافت: «بعدها كلمته، قاللي إنه بيستغيث إن شيرين اتاخدت من بيت كانت مقيمة فيه عنوة بعد الضرب والسحل وأخذوها بملابس المنزل، بدون حذاء، وإنها مختفية من يوم الخميس».

وأكملت «الطباخ»: «حسام حكى للمستشار القصة، وقال إنها مختفية من يوم الخميس، وإنه عرف إنها موجودة في مكان ما في مستشفى بالنزهة».

وأوضحت: «رحنا المستشفى في النزهة، عشان نطمن عليها، قالوا لنا مفيش حد موجود بالاسم ده، واتأكدنا إنها داخل المستشفى لكنهم رافضين الاعتراف بذلك، كل هدفي كان الاطمئنان عليها، لو طمنونا كنا هنمشي وتمام».

يمكنكم الآن متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك «نورت»

وللاطلاع على أهم وأحدث تغريدات النجوم زوروا تويتر «نورت»

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام «نورت»

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *