فاجأت عارضة الأزياء اللبنانية جويل حاتم، طليقة الفنان الراحل جورج الراسي، بما قالته في قصص قصيرة نشرتها عبر واتساب.

وفي التفاصيل، كشفت جويل انه تم اتهامها بقتل طليقها خلال عودته من حفله الأخير الذي أحياه في سوريا، إذ قالت: “أعتذر من الجميع، ولكني مضطرة للتوقف عن الرد لأنه يتم تهديدي في أمور تتعلق ببيت الراسي.. مش العائلة عم تهددني، بس في ناس بيحبوهم عم يتهموني بقتل جورج وبقصص كتير بشعة”.

وأعلنت جويل أنها تواصلت مع السفارة الأميركية في بيروت، كونها تحمل جنسيتها، للتحري عن الأدلة واتخاذ الإجراءات اللازمة، مضيفة: “ما فيني ردّ على أي شخص.. ممنوع ردّ.. شكراً للجميع.. هيدا بلد مهزلة وبلد مجانين رسميا”.

من جهة أخرى، شنت جويل هجوما عنيفا على والدها، إذ قامت بشتمه وتحميله مسؤولية زواجها من طليقها جورج الراسي، حيث كشفت أنها أُجبرت على الزواج بعد أن حملت منه عن طريق الخطأ، بحسب قولها، مشيرة إلى أنهما لم يغرما ببعضهما، فقالت: “أهلي جبروني على الزواج، وافهموا انو آخرتي جايي لارتاح منكم كلكم يا ظالمين”.

وتوجهت جويل حاتم إلى والدها بكلمات قاسية، حيث اعتبرته عدوها، متهمة إياه بأنه من قام بتدميرها إلى جانب بيت الراسي والإعلام، كما طلبت منع رد اعتبارها ونشر كل الوثائق والأدلة التي بين يديه، والكشف عما قام به الفنان الراحل من خلال إجبارها على التوقيع على ورقة قبل زواجهما.

وفي الختام، أكدت جويل حاتم أنها لم تفقد عقلها بعد كما يتهمها البعض، وذلك لامتلاكها جميع الأدلة والوثائق على هاتفها.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.