>

استعرضت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، من خلال حسابها الخاص في تطبيق “سناب شات”، مجموعة كبيرة من الهدايا الفاخرة التي تعتزم تقديمها مع ابنتيها مريم وكاميليا إلى الأقارب والأصدقاء.

ولفتت في المقطع المصوّر إلى أن هؤلاء سيحضرون إلى منزلها لكن من دون تجمّع من أجل مراعاة الإجراءات الوقائية المتبعة في الكويت للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتعرضت إثر هذا لموجة من الانتقادات على الحسابات التي أعادت نشر المقطع في تطبيق الصور والفيديوهات “إنستغرام”. ومما كتبه المتابعون: “والله من كثر فلوسها مو عارفة وش تسوي فيهم… لو راحت تصدقت بقيمتهم للفقراء كان أحسن له” و”خلصت الحفلة يلا كل واحد يرجع قرقعيانه” و”ثم لتسألن يومئذ عن النعيم”.

ويُشار إلى أن بولند كانت قد تعرّضت لموجة من الانتقادات اللاذعة بسبب فيديو نشرته على حسابها الخاص في “سناب شات” وأظهرت من خلاله أنها تلقت هدية باهظة الثمن من أفراد أسرتها بعد رفع التحفّظ الذي فُرض على أموالها على خلفية قضية غسل الأموال التي أحدثت ضجة في الكويت أخيراً.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *