حصل مغني المهرجانات المصري حمو بيكا على هدية قيمة أثناء جلسة اجتماع solart في المملكة العربية السعودية.

وعلق حمو بيكا على الصورة التي نشرها عبر حسابه على انستغرام كاتبا: “شركة @solart_sa و السيوف الذهبية رمز المحبة و انتظروا التعاون القادم بأذن الله”.

وأحيا حمو بيكا خلال الأيام الماضية ثاني حفلاته في موسم الرياض، وقدم لجمهوره مجموعة من أغانيه.

دخل حمو بيكا على المسرح مع على قدورة الذي شاركه الغناء، وفي البداية تحدث حمو بيكا لجمهوره قائلا: “جاهزين أهل السعودية أنا بحبكم” ليبدأ حفله بأغنية “هلا والله”.

وبعدها قدم مجموعة من أغانيه وسط تفاعل كبير من الجمهور الذي رددها معه وتفاعل مع الحضور وبدأ يطلب منهم أن يرددوا الأغاني ويهتفوا معه.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. مصر تُهذب وتعاقب والسعودية تهدى وتكرم!
    ليس الغرض من السطر السابق أن أقارن بين البلدين مصر والسعودية! ولكن الغرض الحقيقى أولاً على المستوى الشخصى هو رفض وإستنكار لما آراه يحدث فى السعودية من حفلات وتكريمات لأشخاص دون المستوى، ثانياً مقارنة سريعة بين مواقف الناس غير المصريين المُتسترين تحت عباءة الحيادية الحقّانية!

    رأينا جميعاً عندما كرّم نادى مصرى (خاص) ليس حكومى فيفى عبده تعرضت مصر لنقد لازع تحت مُبرر (الموقف مُهين ومُخذى) ونرى الآن صمت رهيب لما يحدث فى السعودية الآن من تكريمات و خلافه أو على وجه العموم!
    أنا شخصياً على يقين تام أن نقدهم ليس نابع عن مبدأ، إنما نابع عن كُره والعياذ بالله! ولذلك أرددت أن أوضح…

  2. عندنا يبكي الشيعة على الامام الحسين
    سلام الله على محمد و آله الطيبين الطاهرين
    نرى هجوم و تكفير و استهزاء من الوهابية
    الحقراء فاقدي الأخلاق و الشرف و الدين
    لكنهم صامتين عن ما يحصل على أرض
    الحرمين !!؟؟ من إنحطاط أخلاقي و إسفاف
    وفجور و مسخرة!
    صور تدل على تفاهة عقولهم و محدودية تفكيرهم
    و ذوقهم الفني الهابط ، ما هذة المسخرة ؟؟؟؟
    لو كان الموضوع عن حزن الشيعة وبكائهم على
    الامام الحسين بمحرم لكانت الصفحة الآن تنفجر
    تعليقات وهابية قذرة و تكفير و لكنا رأينا اكثر
    خلق الله انحطاطاً تحولوا لشيوخ هههههه
    ناس بلا مبدأ ! خوفهم من آل سلول و نفاقهم
    أهم من مخافة الله سبحانه و تعالى .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *