تحدثت الفنانة المصرية حورية فرغلي عن فترة علاجها الطويلة والتأثير النفسي الذي تركه ذلك عليها وذلك اثناء استضافتها في حلقة الامس من برنامج “كلمة أخيرة” الذي تفدمه الاعلامية لميس الحديدى على شاشة “ON”.

وقالت حورية فرغلي، إنها أجرت 17 عملية جراحية لعلاج ما تعرضت له من إصابة في أنفها قبل أعوام، واصفة السنوات الخمس الماضية بأنها كانت من أسوأ السنوات في عمرها.

وأضافت فرغلي، أنها بالرغم من ذلك تبقى الإرادة وعدم اليأس، واستطاعت الوقوف على قدميها مجددًا، مضيفة: “ربنا وقف جمبي ومنحني دفعة أنني لم أنته بعد وأنا لن أسمح بأن أنتهي”.

ولفتت الفنانة إلى أن ماتغير بها خلال هذه السنوات هو أنها لم تعد تهتم بالتنمر عليها، قائلة: “اللي اتغير أن حتى لو مش شايفني حلوة ولسه بيتنمروا عليا زي ماكنوا بيعملوا، مبقتش بزعل زي زمان”.

تابعت: “لا أشعر بالندم على أي عمل قدمته سواء طلق صناعي أو فيديو كول أو القشاش أو أفلامي مع محمد رمضان وساحرة الجنوب”.

وتحدثت حورية فرغلي عن التأثير النفسي لما مرت به قائلة “في الكم سنة اللي فاتوا كنت حاطة فويل على المرايات كلها وما بطلعش بره الاوضة وبقيت سنتين ما بصتش لنفسي في المراية خالص وكان عندي اكتئاب”.

واضافت “كل الناس ابتعدت عني كل الهيلة التي كانت حوالين حورية وهي في عزها كلها اختفت”.

وذكرت الفنانة أن ما أصابها بالصدمة هو إختفاء كل من حولها بعد الاصابة والمعاناة، قائلة: “كل الهليلة اللي كانت حواليا اختفت بمجرد سقوطي سواء اللي عاشروني عشرة أو 15 سنة ومن ساعدتهم على الزواج ووقفت بجوارهم كلهم إختفوا لما وقعت”.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.