>

حرصت رغد صدام حسين، ابنة الرائيس العراقي الراحل، على توجيه التعزية الى الشعب الكويتي بوفاة الامير صباح الاحمد الصباح وذلك عبر تغريدة كتبتها على حسابها على تويتر.

وقالت رغد صدام حسين في تغريدتها: “نحن رغد صدام حسين نقدم التعازي الى شعب الكويت.. انا لله وانا اليه راجعون..”.

وقد اعادت الاعلامية الكويتية مي العيدان نشر التغريدة وعلقت عليها مهاجمة رغد صدام حسين ورافضة تعزيتها وذلك عبر حسابها على انستغرام.

وقالت مي العيدان: “رغد صدام حسين تعزي الشعب الكويتي بوفاة الامير صباح الاحمد . . . وانا اقولك لج الشعب الكويتي مايبي شي من رقعة وجهج . . فارقينا لابوج لابو اللي خلفج خلينا بحزنا مانبي منج شي”.

وقد استغرب العديد من متابعي مي العيدان ردة فعلها على تغريدة رغد حيث كتب احدهم: “لاحول ولا قوة الا بالله.. وش هالاسلوب الي عليك .. مفروض تكونين راقيه بأسلوبك يا مي ..” فيما قال اخر: “شوفي يجوز اكو مشكلة بينكم وبين صدام بس بتة دزة تعزية فقط لا تشمتت ولا سبت يعني مجرد تعاطفت ك أنسانة وشكرا”.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. هذه الانسانة اللي اسمها مي تمتامة اللي ما تعرف تنطق جملة مفيدة تتطاول على خلق الله في الصغيرة والكبيرة المرأة قدمت تعازي اين المشكلة ولا الكويت بتاع ابوكي خلي لما يموت ابوكي واذا هي قدمت لكي تعازي لكي الحق المهاجمة وللعلم في الموت الناس تتصالح مهما كان الخصام الله يهديك يا تمتامة الكويت

  2. يا بنت عيدان : الله يخلصنا منك ومن كل عائلة الصباح وعائلة صدام ، ابتلينا بعائلتين لا يوجد أوسخ واغبى وأجرم منهما ، فكانت نكبة العرب بهما ، فعائلة صدام المجرمة الطماعة وعائلة ال الصباح اللئيمة البخيلة المتسلطة بغير حق ، هما من أوصل حالنا الى ما نحن عليه . فلولا طمع واجرام صدام وعائلته ولؤم عائلة ال صباح وبخلها ، ما كان هناك شيء اسمه غزو عراقي للكويت واذلال لاهلها وقتل لشبابها ، وما فتح ذلك باب الجحيم على العراق .

  3. عيب عليكي تغلطي وتسبي هيه عزتكي ولاعزت الشعب الكويتي انت اي هوانتي الشعب انتي ماتمثلي شيء ورئيك مايسوى شي استحي على دمك تلطشي بكل شيء وتولعي بالدنيا بحقدك وكرهك اانتي انسانه تفتقر للاخلاق ولانسانيه احسلك تشوفي دكتور نفساني يعالجكي

  4. والله كل واحدة عبرت عن
    أصل معدنها وبنت الأصول مايجيء منها إلا الخير والعكس هو الصحيح … رغد صدام أصيلة المعدن شريفة النسب رحم الله أبا
    أنجبها كان للعروبة مجدا بأسرها !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *