>

أصبحت عارضة الأزياء ​هايلي بالدوين​ تستقبل المزيد من التعليقات السلبية على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد زواجها من النجم ​جاستين بيبر​، عِلماً بأن بيبر في حالٍ مُمتاز بسبب السعادة التي جلبتها له.

ونشرت بالديون عبر صفحتها الخاصة على احد مواقع التواصل الإجتماعي، رسالة مُطوّلة كتبت فيها: “الابتعاد عن إنستغرام هو أفضل شيءٍ على الإطلاق، وفي كُل مرّة آخذ استراحةً منه، أشعر بأنني أفضل بكثير وأسعد من ذي قبل، ولكن في الدّقيقة التي أعود فيها لاستخدام التطبيق، يُخيّم علي الشعور بالقلق والحُزن”.

وأضافت: “لا تفهموني خطأ، فإنستغرام عبارة عن تطبيق رائع وأداة تواصل مُمتازة، لكنّ السلبية الموجودة فيه أصبحت وكأنها تصرخ من شدّتها، فمن الصّعب أن تُركّز على صحّتك النّفسية والعقلية في كُل مرّة تفتح فيها التّطبيق، لتجد شخصًا ما يُدمّر عملك أو علاقتك أو أي شيءٍ إيجابي في حياتك”.

وتابعت هايلي مُعاناتها مع سلبية الغُرباء على السوشال ميديا، قائلةً: “لا أستطيع أن أصدّق بأننا خُلقنا في مكانٍ يستطيع فيه الغُرباء أن يقولوا آراءهم وأفكراهم بكُل سُهولة في أشياءٍ لا تعنيهم على الإطلاق. لذا من الضّروري أن نرجع خُطوةً إلى الوراء ونستوعب بأننا يجب أن نُشجّع ونُحب بعضنا البعض، بدلًا من انتقاد وتدمير بعضنا”.

وتابعت: “لن أدع النّاس تجعلني أشعر وكأنني أفعل شيئًا غير صحيح فقط لأنني سعيدة وأستمتع بحياتي، فالعالم بالأصل مليئًا بالحقد والكُره والألم، وآخر ما نحتاجه هو مزيدًا من السّلبية والكُره والفُرقة”.




ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *