>

فرانس برس- خطفت الممثلة والمنتجة المكسيكية من أصل لبناني سلمى حايك الأضواء في مهرجان “كان” السبت، مع عرض أجزاء من فيلم الرسوم المتحركة “النبي” المقتبس عن رواية جبران خليل جبران.

ويشارك في إنجاز الفيلم عشرة مخرجين كانوا حاضرين في غالبيتهم خلال تقديم مقاطع من الفيلم الذي ما زال قيد العمل، وهو من إنتاج سلمى حايك بدعم من قطر ودول أخرى. ويضع ممثلون كبار أصواتهم على الشخصيات المتحركة، من بينهم سلمى حايك، ووليام نيسون الذي يؤدي صوت النبي في الفيلم، فضلاً عن ألفرد مولينا، وجان كازينسكي، وفرانكلين ييلا.

وخلال التقديم عرّفت سلمى حايك بالمشروع وصحّحت للمندوب العام للمهرجان “تييري فريمو” حين عرّف عنها بأنها مكسيكية بالقول: “أنا لبنانية أيضاً وفخورة بكوني امرأة تنتمي أيضاً إلى البلدان العربية”.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. اخخخخ من النفاق،
    من زمان اول ما بلشت تنشهر عملت متل شاكيرا لا تريد تتهرب من كونها لبنانية وعربية
    بس بسبب البزنس حاليا وفيلم النبي تنازلت وافتخرت بعروبتها يلي بدها تجبلها كم مليون

  2. بما انه شأن لبناني، جورج مر عليكي؟ بني معروف بس شاطرين بفتل الشوارب متل شبيحة بابا الحارة

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *