خرجت الفنانة ” سميرة أحمد ” بتصريحات صحفية لها عن الفنانة الراحلة ” سعاد حسني ” في ذكرى وفاتها التي توافق يوم أمس 21 يونيو .

فتحدثت سميرة أحمد عن علاقتها بالسندريلا والتي جمعتها بها علاقة صداقة قوية بدأت منذ تعاونهما في فيلم (البنات والصيف) وغيره من الأعمال واستمرت حتى وفاتهما إلى جانب جيرتهما في السكن .

وأكدت سميرة أحمد حول رأيها فيما يدور حول انتحار السندريلا فقالت : ” سعاد لم تنتحر، أنا كنت أعرفها كويس وهى شخصية جميلة ومرحة ولا يمكن أن تفكر فى الانتحار ” .

وأضافت أن لغز وفاة سعاد حسني مفتاحه لدى السيدة ” نادية يسري ” التي كانت تقيم مع السندريلا في لندن متهمة إياها بالتورط في ذلك .

وعلقت على ذلك قائلة : ”  أنا رحت المطار لاستلام جثة سعاد، ونادية يسرى من أول لحظة كانت عاوزة توهم الجميع إن سعاد انتحرت .. وظلت تردد : ليه عملتى كدة يازوزو ” .

وتابعت : ” فصرخت فيها إنتى عملتى فيها إيه ، فقالت مش هقولك .. قولت للضباط الست دى تعرف حاجة إحنا ما نعرفهاش خدوها حققوا معاها .. وبالفعل أخذوها للتحقيق ولكن كان معاها باسبور انجليزى وتركوها فى اليوم التالى ” .

وأكملت الفنانة سميرة أحمد أن كواليس برنامج لغز وفاة السندريلا الذى قدمه الفنان الراحل ” سمير صبرى ” والذى سافر خلاله الأخير للبحث فى كل التفاصيل الخاصة بوفاة سعاد حسنى أكدت أن هناك شيئاً مريباً قد حدث وأن نادية يسرى متورطة فى شىء .

وذلك بعد حديث الفنان الراحل سمير صبري خلال تواجده بلندن مع الجيران والأطباء وكل من تعاملت معهم السندريلا خلال الفترة الأخيرة فى حياتها .

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. المتابع للشأن المصري السياسي و الباحث
    بالقضايا السياسية يعلم تماماً انه كانت
    توجد بمصر أقذر شخصيتين مصريتين
    صلاح نصر و صفوت الشريف !
    يقال من خلال متابعتي للبرامج و قراءة
    الاخبار ان صفوت الشريف متورط بمقتل
    سعاد حسني وعمر خورشيد ، وبعد وفاته
    بعد صراع مع المرض أعلنت عائلة خورشيد
    تقبل العزاء ب ابنهم و كذلك عائلة سعاد
    حسني .
    صلاح نصر كان رئيس المخابرات المصرية
    العامة من( ١٩٥٧ الى ١٩٦٧) و قد انضم صفوت الشريف للمخابرات عام ١٩٥٧ وكان له اسم
    حركي وهو ( موافي) .
    كانت فترة صلاح نصر و موافي فترة قذرة
    من حيث التجسس و الفضائح و تهديد الفنانات
    تصويرهن ثم التهديد ب العمل معهم لصالح
    المخابرات و ابتزاز شخصيات كبيرة سياسية
    وغير سياسية .
    اتذكر انني قرأت عن هروب فاتن حمامة لباريس
    بقيت هناك كم سنة بسبب صلاح نصر .
    وبعد النكسة ١٩٦٧ تمت محاسبة
    قيادات و مسؤولين بجهاز المخابرات لتورطهم
    ب اعمال قذرة و تسجيلات وفضائح .
    الخلاصة كثار واثقين ان سعاد حسني لم تنتحر
    بل قُتلت كما حصل سابقاً مع شخصيات اخرى
    مثل صهر الرئيس المصري الراحل جمال عبد
    الناصر ( أشرف مروان ) حسب ما نُشر عنه
    انه كان يعمل جاسوساً لصالح الصهاينة
    والبعض قال انه كان جاسوس مزدوج وعمل
    لصالح مصر و الله اعلم !؟
    المهم توفى نتيجة السقوط من شرفة بيته
    كذلك بلندن !!
    يقال انه تمت تصفيته وقالوا انه سقط و مات !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.