يبدو أن هجوم المطرب محمد رشاد على الإعلامية ريهام سعيد أدى إلى استيائها بشدة، خاصة بعد رده عليها بأن حياته الخاصة لا تعنيها في شيء وأنه لن يسمح لها أن تظهره في صورة الإنسان المستهتر بمشاعر فتاة.

وقررت سعيد الرد في بيان عبر حسابها على Instagram، وقالت إنها مندهشة من حديثه عنها خاصة وأن الصحافة تحدثت عنه خلال الايام الماضية ولم يوجه حديثا لأي منهم سواها.

وأضافت أنه لا يوجد مسمى حياة شخصية لمطرب حيث أنه شخصية عامة وهذه ضريبة الشهرة، ورغم أنها على علم بالأمر منذ أيام لم تذيع شيئا بناء على رغبة العروس في الحديث بنفسها عن الأمر.

واتهمته بأنه ألف سيناريو وهو تخليه عنها، وأنها لم تقل شيئا من هذا القبيل.

واستكملت حديثها “متاخدش ريهام سعيد كبش فدا، وركز في مرض خطيبتك وإلغاء زواجك اللي هما أهم بكتير، وللعلم مصادري من أقرب المقربين لمي، وموثقة بصور المحادثات، وأخيرا زي ما قلت في الحلقة اللي إنت ماشفتهاش، بتمنى لكم التوفيق”.
يذكر أن رشاد أكد على أن ما عرضته ريهام في برنامجها غير صحيح وأن مصادرها ضعيفة، موضحا أنه خلال عرض الحلقة كانت مي معه في محاولة لإنهاء الخلاف بينهما، مشددا على أنها بخير ولا صحة لما يقال إنها أصيبت بجلطة في المخ.

أكمل رشاد كلامه بأنه يهتم بمي فبينهما عشرة ومواقف عديدة وحتى وإن لم تشأ الظروف ولم يتزوجا فلن يتمنى لها أي شر.

وطالب محمد رشاد ريهام سعيد بأن تتأكد من مصار أخبارها قبل الحديث عن أي شيء.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *