>

كشفت الفنانة المصرية المعتزلة ​نجوى فؤاد​ عن تفاصيل تتعلق بحياتها الشخصية حيث اشارت الى ان تاريخ ميلادها المتداول عبر الإنترنت ليس حقيقياً، مشيرةً إلى أنّها ولدت في عام 1944 أو 1945 بحسب قولها، لكنّها لجأتْ إلى تكبير نفسها، بسبب العمل، الذي كان يشترط ذلك.

وقالت نجوى فؤاد، التي حلت ضيفة على برنامج “رأي عام” الذي يقدمه ال​إعلام​يّ عمرو عبد الحميد على فضائية “تن” أنّها ولدت في 16 يناير/كانون الثاني، وترفض الاحتفال بعيد ميلادها، كذلك السّهر في ليلة رأس السنة منذ اعتزالها، قائلة: “كيف نحتفل بأننا عجزنا سنة، صديق لي رجل أعمال ولد في نفس يومي، ويحتفل منذ عامين معي ومع أولاده وبعض الأصدقاء بوضع اسمي على التورتة فقط، لكن أنا لا أحتفل”.

واضافت فؤاد: “أتمنى حج بيت الله، وأن ربنا يصلح حال البلد، لجني الإنجازات”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. ماشي هي الركاصة لي لما كانت تجي تذاكر و هي صغيرة بتشوف السطور و هوما بيرقصوا من تما عرفت مستقبلها ههههههههههه تحياتي يا حبايبي الحلوين تحية عطرة لآخر العنقود مريومة و محايدة مغتربة و عيد ???

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *