>

في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء رحلت عن عالمنا الفنانة المصرية آمال فريد، عن عمر يناهز الـ 80 عاما، بعدما تدهورت حالتها الصحية، ونقلت من مستشفى المعلمين إلى مستشفى شبرا العام. إلا أنها لم تتغلب على الوعكة الصحية وتوفيت بعد ساعات من نقلها إلى المستشفى، ليفاجأ الجميع بدفن الجثمان دون الإعلان عن موعد الجنازة والمسجد الذي شيعت منه.

وفسر الفنان إيهاب فهمي، عضو مجلس نقابة الممثلين لـ “العربية.نت”، ما حصل مؤكدا أن الراحلة أوصت بهذا الأمر قبل رحيلها، وعلق على ذلك قائلاً: “عايزه تمشي في هدوء وصمت”.

وأوضح عضو مجلس النقابة أن الدكتور أشرف زكي، رئيس النقابة، كان يتابع تفاصيل الحالة الصحية لحظة بلحظة رغم تواجده في #روسيا، بالرغم من أن النقابة ليس لديها أي التزام تجاه الراحلة. خاصة أنها ليست عضوة في نقابة المهن التمثيلية، وحينما اعتزلت الفن لم يكن الفنان أشرف زكي قد ولد وقتها، لكن الراحلة قدمت الكثير للفن المصري لذلك كان لزاماً عليهم الوقوف إلى جوارها”، بحسب تعبيره.

وكشف فهمي أن تدهور الحالة الصحية للراحلة جاء بسبب التقدم بالعمر، مشيرا إلى كونها أبلغتهم بوصيتها قبل فترة، وأكدت أنه في حال حدوث الوفاة فهي ترغب في أن يتم تشييع جثمانها بهدوء، وهو ما تم الالتزام به.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *