>

نشرت الفنانة المصرية حلا شيحة، مقطع فيديو ظهرت فيه بإطلالة جريئة، عبر حسابها على انستغرام.

وقدمت حلا شيحة من خلال الفيديو وصلة رقص على موسيقى هادئة بينما كانت ترتدي قميص ابيض و”هوت شورت”.

وعلقت حلا شيحة على مقطع الفيديو قائلة “الخوف والشك والقلق من المجهول وبكره اللي ممكن يبقي أحلى دافع لقتل أيام أحلى”.

وأضافت: “متخنقوش الحاجات الحلوة اللي في حياتكم بسبب أفكار جواكم بتكبروها وتصدقوها وهي مش موجودة أصلًا، خلوا التفاؤل سمة حياتكم وشوفوا الجزء الحلو من القصة وأكيد بعدها مش هتندموا أبدًا”.

وكانت حلا شيحة مؤخرا بتصريح اعتبرت فيه ان الحجاب ليس “اللأساس أو الأولوية في الدين بدليل أنه مذكور في سورة (النور) في منتصف القرآن وليس في سورة (البقرة) مثلا في بداية القرآن”، حسب تعبيرها.

نورث سامي

كاتب ومحرر في موقع جريدة نورت

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. على فكرة الك لبة هذه ، تمرددت و تريد ان ترجع حتى الايام الي راحت منها عندما انتقلت !!!

    يعني و كانها تنتقام من تلك الايام و تحاول ان تجمع مع الماضي الي راح و المستقبل الي جاي !!!! حكمتك يا رب ! انت اسمك الصبور و تصبر على عبدك !!

    اتمنى اشوف يوم عليها و على كل من مثلها ان يقطعوا من جلدوهم كالجربانات و ان الله يفضحهم شر فضيحة !!! نع لة الله على انتصار العا هرة و بلحة الديو ث !!!

  2. خلوا التفاؤل سمة حياتكم وشوفوا الجزء الحلو مني وأنا لابسه الهوت شورت ومتحكموش على المظاهر .
    لأنه الهوت الشورت اللي انا لبساه شيء و الإيمان شيء مختلف تماما.

    عدا أنه أنا قلبى عامر بالايمان.
    ههههههههههههههههههههههه

  3. بنت جلمبو مزورة ههههههههههههههههههههههههه لو أنتي تلبسين هوت شورت مع زاوية تزحلوقية كهذه ههههههههههههههههههههههههه كان العقدة تبعك انحلت من زمان ههههههههههههههههههههههههههههههههه وما كان يحتاج أبو تمام في الحمام أو قصائد جرير في السرير ههههههههههههههههههههههههههههههههه شكلك بصراحة عصي على النوكاح ههههههههههههههههههههههههههههه وبيخرب المزاج النوكاحي لأي رجل ههههههههههههههههههههههههههههههههههه جاتك نيلة وأنتي هبلة ، وما لاقية اسم تكتبين فيه غير اسمي ؟ هههههههههههههههههههههههههههه إذن راح تبقين محرومة نوكاحيا إلى الأبد هههههههههههههههههههههههفانا مكشوف عني الحجاب في هكذ أمور ههههههههههههههههههههههههح

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *