>

أثارت الفاشينيستا اللبنانية يمنى خوري، الملقبة بالدكتورة يومي، موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول مقطع فيديو يرصد لحظة وجودها في أحد المراكز الطبية من أجل سحب عينة دم منها.

وظهرت دكتورة يومي وهي تقوم بحركات غريبة بسبب خوفها من الإبرة، حيث بدت تتراقص وتصرخ بطريقة مبالغ فيها على حد قول الجمهور.

وانتقد الجمهور تصرف يومي وجاء في التعليقات: “لو إبرة بوتوكس او حشو سلكون ما خافت”، وعن وصفها بالدكتورة قال معلق: “هي ليست دكتورة بل منتحلة صفة وعليها قضايا انتحال صفة طبيب في لبنان”.

وعلق متابع: “شنو هل سخافه وليش مصوره واحنا شنو نستفيد من هل علاقه يا ثقل دمها لوعه جبد”، وعلقت إحدى المتابعات: ” يععع ما احب الي يتصنع اجل كيف نفختي شفايفك والبوتكس ورفع الحواجب هذي كيف تسويها مو ابرة؟؟”.

ويومي هي فاشينيستا لبنانية اسمها الحقيقي يمنى خوري، تحظى بشهرة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأثارت مؤخرًا الكثير من الجدل حولها في زيارتها للسعودية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *